الأربعاء، 16 أبريل، 2008

ما علاقة رجال الجيش بالمناصب المدنيه؟

ما العلاقة بين الجيش و المنصب داخل جمهورية مصر العربية؟
ما هي مؤهلات ضابط الجيش؟
في أي شيء يفهم ضابط الجيش بالنسبة للإدارة و الحياه المدنية؟
رجل الجيش هذا رجل عسكري من الدرجة الأولى
وكل حياته هي حياه عسكرية بحته
وتنحصر هذه الحياه في تنفيذ الأوامر وإعطاء أوامر لينفذها من يعمل تحت يده
بالإضافه إلى استعباد بعض المجندين الذين يكونوا من أصحاب المهن المختلفة مثل السباكين و النقاشين ليقوموا بأداء أعمال خاصة لضباط الجيش و بدون مقابل داخل منازل هؤلاء الضباط استغلالا لوجود هؤلاء المجندين تحت التصرف التام للضباط داخل الجيش
فما أن يدخل الصنايعي الجيش حتى يكون ملكا لضابط الجيش وفرصة ذهبيه لإعادة ترتيب الشقه الخاصة بالضابط دون مقابل
ولو وضعنا قياس لرجال الجيش – بصفة عامة - سنجد أن آخر تعليم لضابط الجيش هو الثانوية العامة
وبعد الثانوية العامة ألتحق بالكلية العسكرية سواء كانت بحرية أو حربية أو فنيه عسكرية أو غير هذا
بمعنى أن آخر تعليمه المدني كان ثانوية عامه و بعد الثانوية العامة أنخرط في الحياه العسكرية إلى أن يتقاعد
وبالطبع لا لوم له في ذلك فهذا هو الترتيب الطبيعي لتعليم رجل الجيش
وهذا هو مجاله الذي يفهم فيه ولا ينافسه أحد سواه في هذا المجال
فلا هو دارس للإدارة ولا هو مهندس ولا هو طبيب
المشكلة الكبرى داخل بلدنا هي بعد التقاعد
بعد التقاعد يجب أن يكون رجل الجيش أو أصحاب المناصب العليا فيه أصحاب مناصب مدنيه أيضا
فإما أن يكون محافظ أو رئيس حي أو وزير أو صاحب منصب في أي جهه حكومية بلا أي داعي
في أي شيء يفهم رجل الجيش حتى يكون محافظ؟
ولماذا من يكون رئيسا لحي سكني يجب أن يسبق أسمه لقب اللواء فلان؟
ما هي الميزة التي ُتمكن رجل عسكري من أن يكون صاحب منصب مدني داخل محافظة أو وزاره أو صاحب منصب في إحدى الشركات الحكومية؟

ليس هذا فقط
بل رجالات الجيش أيضا أصحاب مناصب داخل الإتحادات الرياضية المختلفه
فيقول لك أن رئيس أتحاد الكرة السابق هو اللواء يوسف الدهشوري حرب
ويعمل معه فلان و فلان وهؤلاء أيضا يسبق يوجد قبل أسم كل منهم لقب عقيد و عميد لنعرف جميعا أنهم من أصحاب الحياه العسكرية
ونفس الأمر في الكثير من الإتحادات الرياضية للألعاب المختلفه
فما هي العلاقة بين الرياضة و رجال الجيش؟
لماذا يمسك أتحاد كرة القدم لواء؟
ماعلاقة هذا الرجل بكرة القدم من الأصل؟
ولماذا هم ينتشرون بشده داخل كل مكان وداخل جميع المؤسسات المصرية؟
في أي شيء يفهم رجل الجيش حتى يستطيع أن يقوم بإدارة هذه الأمور المختلفه؟
بمعنى
أن أصحاب هذه المناصب جميعا متخرجون من نفس المكان وهو الجيش المصري

وتجد اللواء فلان رئيسا لحي
واللواء فلان محافظ
و اللواء فلان رئيس أتحاد كرة القدم
واللواء فلان مدير مركز شباب لكرة القدم
واللواء فلان رئيسا لهيئة حكومية
وكل هؤلاء متخرجون من الجيش
أليس من العجيب أن كل هؤلاء يخرجون من مكان واحد و متعلمين تعليم واحد و يحتلون مناصب في أماكن متفرقه داخل مصر؟
وهل رجل الجيش على هذه الدرجة من الثقافة حتى يستطيع أن يمسك أي منصب من هذه المناصب بحرية كاملة؟
هل يمكن لمهندس مدني أن يدخل الجيش ويصبح قائد وهو في سن الخمسين وهو لم ينخرط في الحياه العسكريه؟
فكيف لنا أن نأتي بلواء جيش ليكون رئيس حي وهو لا علاقه له بالأمر أصلا؟
ومن أين جاء التأكيد لرجال الدوله بأن رجل الجيش على درجة عالية من الثقافة و الفن لدرجة أنه يفهم في كل شيء و عنده استعداد إلى أن يدير أي شيء داخل مصر سواء كان شركة أو حي سكني أو نادي أو محافظة أو أتحاد رياضي؟
ما هذا الغباء؟
....
على الرغم من أن الحياه العسكرية حياه غبيه
لكننا لا نستعجب من محاولة الكثير من الناس الحصول على واسطة وربما دفع رشاوي من أجل إلحاق أبنائهم بالكليات العسكرية
بل و الحزن أشد الحزن إذا لم يلتحق الإبن بالكلية العسكرية
فالكلية العسكرية بها مميزات جباره
فالكلية العسكرية معناها استقرار وظيفي
و الحصول على شقه بسهوله
و العلاج في أرقى مستشفيات الدولة أنت والورثه إلى يوم الدين
بالإضافة إلى استعباد المجندين الموجودين معك في الجيش و استخدامهم في أداء الأعمال الشخصيه
ولو ربنا فتح عليك بعد أن تترك الجيش أحتمال أن يكون لك منصب مدني أيضا
وكل هذه المميزات يعجز الكثير من المصريين عن الحصول على ميزة واحده في حياتهم بالكامل
...
أظرف شيء
أن تجد عقيد أو عميد أو لواء متقاعد وأصبح صاحب منصب إداري داخل الشركة التي تعمل بها
ستلاحظ غباء التعامل في أزهي صوره
ويقولون أن رجال الجيش يفهمون في الإداره
من أطلق هذه الشائعه عليهم؟
...