الأحد، 27 مايو، 2012

لقطات . . .

 الذي يجلس طيلة حياته لا يخرج من البيت ومعه مجموعة أفراد متوافقين معه ويناقشهم في أمور الحياه ويعتقد ان كل العالم يفكر مثله يعتبر جاهل
 وهذا ما فعلناه في أنفسنا طوال الفترة الماضية
الكل يتخيل أن الناس جميعا مثل معارفة على الفيس بوك- والكل أعتقد أن البلد كلها مثل أصدقائه ومعارفه ورأيهم من رأيه، والكل يعتقد أن من هو موجود على الفيس بوك كفيل بأن يعبر عن رأي الشعب المصري، لكن الحقيقه غير ذلك تماما
الفيس بوك ليس كل شيء- والفضائيات ليست مقياس للحكم على أي شيء
...
 نحن شعب يتغنى بالديمقراطية وحرية الرأي عندما تكون النتائج في صالحه
أما لو ظهرت النتيجة في غير صالحه يتحول إلى ديكتاتور ويحلل لنفسه جميع المنكرات ويبرر لروحه أي تصرف سييء يفعله تحت ستار حب البلد والخوف عليها
نحن ليست عندنا ديمقراطية ولا حرية رأي ولا حرية نقاش- هذا كلام يُقال فقط أمام الكاميرات وفي المناقشات العامه حتى نظهر امام الناس أننا متحضرين ومتعلمين
الشيء الأكيد أنه مازال أمامنا الكثير!
...
 لا أعلم حتى هذه اللحظه إلى أي شيء ستصير الأمور في الإنتخابات
لكن ما أعرفه أن الشرع قد قال الكثير للناس ولكنهم لا يتذكرون الشرع إلا في القضايا التي تهمهم ويستشهدون به في غير مواقعه
فقد هاجم البعض المسيحيين -كما قلت مسبقا- على توجيه القساوسه إلى بعضهم  في التصويت بينما لم يتكلموا في توجيه المشايخ للناس على المنابر
وكما لم يعجبك تصرف "القس" مع المسيحي وتوجيهه في التصويت، كان عليك أن تشجب تصرف "الشيخ" مع المسلم
وكما قال لك الشرع أن التصويت لأحمد شفيق "حرام"، فقد قال لك أيضا أن قطع الطريق حرام
 والتسبب في غلق المحال التجارية بالميدان حرام
 والتظاهر عند منشآت الدوله الحيويه حرام
والسب واللعن على حوائط البلد بالرسومات حرام
 والتسبب في مقتل العشرات بالإعتصام الغير مبرر حرام
 والإعتراض على إرادة الشعب حرام
وتفصيل القوانين حرام
 والتهديد بالتصعيد المستمر في حالة فوز فلان أو غيره في الإنتخابات حرام
 والرشوة الإنتخابيه حرام على غير شفيق مثلما هي حرام على شفيق
وشق صف المسلمين بتصنيفهم على أساس الإنتماء للمرشحين لا يجوز
كل هذا مخالف للشرع وحرام
 لكن لأنه يأتي على هواك فلا تتكلم
بل تؤيد الباطل على حساب الحق لأن النتيجه النهائيه ستأتي في مصلحتك
وفي النهاية أسمع من يتحدث عن حرمانية التصويت "لفلان" شرعا
فأين كان الشرع في حساباتك وأنت تتصرف تصرفات خاطئه؟
أين كان الشرع منذ سنه ونصف؟
بالتأكيد لم يكن في حساباتك- لكن الآن الموقف يتطلب الحديث عن الحلال والحرام والتأثير على الناس به من أجل الوصول إلى المصلحه
لا ادري من أي صنف نحن من البشر وكيف نفكر بهذه الطريقه وما هو موقفنا أمام أنفسنا ونحن نطلب النصر من الله وندعي رغبتنا في تطبيق شرع الله وفي الوقت نفسه لا نستخدم شريعة الخالق إلا في مواقف "تفصيل" !

الجمعة، 25 مايو، 2012

في شأن الصوت المسيحي . . .

تعجبت كثيرا من الكلام الذي صدر اليوم في مختلف وسائل الإعلام وحوارات الأصدقاء على الإنترنت وفيها يقومون بتحميل نجاح أحمد شفيق إلى الصوت المسيحي داخل مصر وقالوا أنه السبب الأساسي في نجاح شفيق، وأرجعوا نجاح شفيق إلى الصوت المسيحي بعد ان قيل الكلام المعتاد ان المصريين يشتاقون إلى العبوديه ويعبدون الجلاد وأغبياء وخساره فيهم قيام الثورة (هذا بعد ان كانوا يقولون أن الشعب المصري شعب عظيم وهو الذي علم العالم وأذهل العالم بثورته) ووصل بهم الأمر إلى أنهم قاموا بنشر صورة لمينا دانيال وقالوا فيه أن المسيحيين قد قاموا بخيانه دمائه بإختيارهم لأحمد شفيق
وبغض النظر عن أن صانع الصورة نسى أن أحمد شفيق قد حصل على الأغلبية في محافظة الشرقية التي يوجد منها 18 نائب إخواني بالبرلمان !
هل هو حلال على الشيخ صفوت حجازي وحلال على الشيخ المحلاوي وحلال على الشيخ القرضاوي وحرام على المسيحي؟
إذا كانت قد صدرت فتاوى من الشيخ المسلم لأخيه المسلم بحرمانية التصويت إلى أحدا غير مرسي وأبو الفتوح
وهناك من قال بأنه من يعادي جماعه بعينها فهو مثل قوم لوط
وهناك من قال أن المسلم ليس مخيرا في الإنتخابات بل هو مجبر على أختيار مرسي
فما هو الذي كنت تتوقعه من المسيحي (معك) وانت تملك فتاوى بهذا الشكل مع أخيك المسلم الذي جعلته (آثما) بسبب إنتخابه لأحمد شفيق؟
هل يسمع كلامك ويسير على خطاك وأنت تعادي أخاك في الدين بسبب المرشح الرئاسي وتفتي بجواز إثمه؟
بالتأكيد هذا مستحيل
إذن أجعلوا الأمر أكثر واقعيه
كله بيخرف وكله بيستهبل وكله بيستغل أي شيء يملكه حتى ولو كان رجل دين في توجيه الناس من أجل فوز مرشحه المفضل
هناك من أفتى من المسلمين بعدم التصويت لفلان- إذن لا تلوم المسيحي إن قام بالتوجه إلى مرشحا بعينه لأنك فعلت مثله تماما وربما اكثر، فهناك من قام بالدعاء على الملايين من اهل بلده أن يهلكهم الله من أجل أنهم قاموا بالتصويت لأحمد شفيق

لا ادري متى ستنتهي هذه المهازل
كفى عبثا وتفرقه وزيادة العداء بين أهل هذا البلد

الأحد، 20 مايو، 2012

معجزات . . .

هذا الخبر يعتبر من معجزات شبكة "رصد" للأخبار على الفيس بوك والتي يشترك فيها أكثر من مليون ونصف المليون شخص
قاموا بنشر هذا الخبر الذي يفيد نتائج أصوات المصريين في السعودية يوم السبت ظهرا
والفرز أساسا وقتها لم يكن قد بدأ ولم تظهر نتائج من السعوديه
لكن الملاحظ كان شيء هام
وهو أننا قمنا بجمع النسب الموجوده للمرشحين الأربعه الأوائل وكانت النتيجة أن مجموع النسب 108% !!!
الظاهر أنهم حسبوا المجموع "بالمستوى الرفيع"!

السبت، 19 مايو، 2012

إذن هي الحرب !

أقتلوا الفلول
أحرقوا أتباع الحزب الوطني
أقتلوا من يعترض على أبو الفتوح
أحرقوا من يشتم أبو إسماعيل
ومن يعارض الإخوان أدفنوهم أحياء
ومن لا يعجبه البرادعي ألقوا به في البحر
أفعلوا هذا إلى أن ينقرض المصريون من على أرضهم
فالنحارب بعضنا البعض من أجل مرشحي الرئاسة
تشاجر مع زميلك في العمل لأنه سينتخب الإخوان وأنت ستنتخب موسى
خذ موقف من صديقك لأنه سينتخب شفيق
خاصم أخوك في المنزل لأنه فلول وأنت ثائر شريف
أدخل على الفيس بوك  من أجل أن تغيظ أصدقائك وتحاربهم ليل نهار
أشتم الشيخ فلان لأنه لا يساند مرشحك المفضل
أقطع لافتات المرشح الذي لا يعجبك
تشاجر مع اعضاء الحملات الإنتخابيه- تشاجر مع الناخبين أمام اللجان الإنتخابية
نحن في حرب- وعليك بإستخدام كل انواع الأسلحة
اشتم زملائك- قول عليهم حمير
أو قول عليهم كفره ولهم نار جهنم خالدين فيها أبدا
  قول أن الثوره خساره فيهم
قول على الشعب أنه جاهل لأنه لا يساند "فلان"
حارب كل الناس من أجل أن تثبت أنك على حق
وإن خسر مرشحك المفضل فلا تقلق- مازالت الفرصه أمامك
حارب الرئيس الجديد لتثبت لأنصاره أنك كنت على حق
تعالى بعد أسبوع من إنتخابه وقول أنه لم يفعل شيئا
قل عنه انه "دلدول" للمجلس العسكري
أو قل أن طنطاوي هو الذي يحكم البلاد
أو قل ان مبارك يدير مصر من المستشفى أو السجن
أو قل أن الإنتخابات "تمثيلية" من أجل أن يأتي مرشح للمجلس العسكري
أو قل أن الإنتخابات مزورة لصالح الرئيس الفائز
أو قم بثورة ثانيه وأستعيد الهتاف العظيم خالد الذكر "أرحل"
وفي حالة ما قررت أن تعمل ثورة ثانية فأطمئن- هناك من ينتظر إشارة منك للوقوف بجانبك
هناك مجموعة من المشايخ الموالين لبعض المرشحين الخاسرين في الإنتخابات سيتكفلون بحشد عدد لا بأس به من البشر ويدفعون بهم للميدان
وهناك ألتراس الأهلي والزمالك- موجودين في أي مظاهرة بدون مناسبة
وهناك ألتراس أبو إسماعيل يراقب الموقف من بعيد
وهناك أنصار المرشح الخاسر في الإنتخابات
 أطراف عديده تنتظر "تطربقها" لتثبت فشل الضيف الجديد على القصر الجمهوري
جميع الخيارات مفتوحه
المهم أن تحارب طوال عمرك
لا تمل ابدا من الحرب- ولا تنسى أن الثورة مستمره
ليس مهم ان تعيش- المهم أن تحارب وتجادل
وقم بتشويه أي شيء حتى تاريخك- المهم أن تثبت صحة وجهة نظرك
فحتى لو شككت في نصر أكتوبر- المهم ان تكون كلمتك هي العليا امام الجميع
لكن لا تنسى أن تقول أن الإعلام مأجور ولا يقول الحقيقه
لا تهدأ ابدا مهما حدث
وإن تعرضت للوم فقول أن الثورة مستمره
أو أسخر ممن يحدثك وقول له الجمله الشهيرة:
 "خليك انت قاعد في بيتك زي النسوان لغايه ما نجيب لك حقك"
أو "تمسح" في الدين وقول ان الله سوف يحاسبك- وكأن الله سبحانه وتعالى لن يحاسبك على الهمجية والدعوة إلى الفوضى والتطرف
وتذكر
أنت الشريف- أنت لا تخطيء- أنت صاحب الحق- أنت صاحب الفكر- أنت صاحب القرار- وربما تصل لوقت تعتقد فيه أن الله لم يخلق بشرا غيرك!
وأطمئن- الملعب كبير وواسع- الله لم يحرمنا من أي شيء
هناك إخوان وسلفيين وحازمون وفاتحون وفلول وحزب كنبه وبردعاويه
وعندنا تويتر وفيس بوك وبرامج توك شو
خد وقتك يا برنس

الاثنين، 14 مايو، 2012

هل حان الوقت لنتعلم من (الكفره)؟

كانت هذه هي (صورة اليوم) على موقع يورو نيوز منذ أيام، وفيها "رئيسا فرنسا" معا في الإحتفال بيوم النصر في باريس
وبعد الإنتخابات ظهر ساركوزي وأعترف بهزيمته وفوز فرانسواه أولاند
ولم يقف أنصار ساركوزي في أكبر ميادين باريس لينددوا بالنتيجه
ولم يحاصر أنصار ساركوزي وزارة الدفاع الفرنسية او مقر اللجنه المشرفة على الإنتخابات
ولم يظهر أحدا وقال من سينتخب أولاند فله الجنه- ومن سينتخب ساركوزي فله نار جهنم خالدا فيها
ولم يظهر احدا ويشبه هولاند بنابليون بونابارت
ولم يظهر أحدا وقال "على جثتنا" أن يفوز ساركوزي
ولم يظهر احدا ويقول أن فوز أولاند هو خسارة للأمه الفرنسية
 ولم يظهر أحدا وقال أن هولاند فاز -فقط- بالتزوير
لم نجد احدا يقوم بتحريض أنصاره على خراب البلد من اجل كرسي الرئاسه
لكن الكل احترم القانون -قبل وأثناء وبعد- الإنتخابات
على الجانب الآخر- أنظر عندنا
الشيخ "صفوت حجازي" يشبه "محمد مرسي" بالقائد العظيم "صلاح الدين الأيوبي"
والإخوان أطلقوا من قبل على خيرت الشاطر "يوسف هذا العصر"
وقيل أن من يعارض الإخوان مثل "قوم لوط" (ولاحظ أنهم لم يقولوا أن من يعارض الإخوان مثل قوم صالح او قوم إبراهيم أو قوم نوح- ولكنهم ذكروا "قوم لوط" بالتحديد حتى تصل إليك الرساله أنه من يعارض الإخوان فهو ------ل )
ولا أدري في الحقيقه إن كان "الشاطر" مثل "سيدنا يوسف" - و "مرسي" مثل "صلاح الدين الأيوبي" - فياترى ماذا سيكون "المرشد"؟
والشيخ منير جمعه قال من سينتخب عمرو موسى أو أحمد شفيق فهو "آثم"- وهذا بالتأكيد على أعتبار أن من سينتخب محمد مرسي فهو من المبشرين بالجنه
ويوميا نسمع إهانات وتجريح بن المرشحين وبعضهم البعض- وتهديدات بالنزول إلى الميادين في حالة فوز فلان أو فلان
وكلام عن فشل الثورة في حالة فوز فلان بالرئاسه
ولا يوجد في عرف الناس إلا التزوير في حالة فوز "عمرو موسى أو شفيق" بالإنتخابات- لكنها سوف تكون إنتخابات نزيهه وحره لو فاز بها مرسي او أبو الفتوح!
والكل يتحدث عن تزوير الإنتخابات حتى يبرر أمام الناس فشله إن حدث وخسر الإنتخابات
كل هذا ينذر بشيء واحد
الرئيس القادم سوف يفشل لا محاله- فلن يجد من سيتعاون معه لأننا شعب جاهل
أنظروا إلى فرنسا ماذا فعلت- انظروا إلى المتنافسين ماذا يفعلوا
...
إلى الشيخ صفوت حجازي والشيخ منير جمعه والشيخ أبو إسماعيل
أنظروا إلى "الكفره" كيف هي أخلاقهم وطريقة تعاملهم مع الأمور وتعلموا منهم
أنظر إلى الكافر كيف يحترم قوانين بلده وكيف يتعامل مع منافسيه  

فولله ما أساء إلى الإسلام إلا أمثالكم
وصدق الإمام محمد عبده رحمه الله عندما قال :
"رأيت في الغرب إسلاما بلا مسلمين ورأيت في ديار الإسلام مسلمين بلا إسلام"
....
ملحوظه أخيره:
 هذا الفيديو تم عرضه على موقع "الموجز" اليوم وفيه مشاجرة بين المصريين في فرنسا أثناء التصويت أمام السفارة
أنظر ماذا فعلوا وكيف تصرفوا مع بعضهم البعض
سيدة تهتف لأحمد شفيق فذهب آخر وقام بالإعتداء عليها ثم ردت عليه وقال له ما قالت- ويهتفون ضد بعضهم . .
 هذا يقول يسقط الفلول والآخر يقول الشعب يريد أحمد شفيق
من الواضح أنهم يجلسون في فرنسا "منظره"، فلم يتعلموا شيئا من الفرنسيين
جلسوا كل هذه السنين بهذا البلد الأوربي ولكن مع الأسف . . .
زي ما راحوا زي ما هايرجعوا!