الأحد، 28 ديسمبر، 2008

غزه .. بعيدا عن العاطفه

بعيدا عن العاطفة التي تمتلكنا جميعا كمصريين تجاه ما يحدث للأخوه الأشقاء في غزه
وبعيدا عن الانفعالات وموقفنا كمصريين من أهل فلسطين الذي لا يختلف عليه أحد
شاهدنا كم تعرضنا للجهوم من الأخوه العرب على مدار يومان في جميع وسائل الإعلام
ووشاهدنا الشتائم والإتهامات بالعمالة ومساندة اليهود في عدوانهم على غزة واتهامات صريحة من الأخوه العرب بأن مصر وقيادتها شاركت في قتل أخواننا في غزه وأن دم هؤلاء في رقبتنا كمصريين
والجميع يوجه اللوم لحسني مبارك في الداخل قبل الخارج
علينا أن ننظر إلى الأمور بشيء من الموضوعية
يا إخواني
الكل ينادي بفتح المعبر على البحري أمام الأخوه الفلسطينيين
ولا تعلمون أنهم إذا دخلوا بالطريقة التي يريدها الناس فلن يخرجوا من سيناء وهذا ما يريده اليهود فعليا
فلو تم فتح المعبر وعبره 2 مليون بني آدم أو أكثر لأصبحت سيناء كلها فلسطينيين
ولن تستطيع أن تخرجهم منها
وهناك أحتمالا آخر بأن يدخل اليهود إلى سيناء دفاعا عن أنفسهم ضد هجمات حماس
وهذا السيناريو الذي تتمناه اسرائيل من أيام 73
فقد سبق وأعلن نتنياهو لعنه الله بأنه يجب على مصر أن تأوى الفلسطينيين في سيناء
فرد عليه أحمد ماهر- وكان وزير الخارجية وقتها- بقوله أن هذا كلام حشاشين وأن الحشاشين مكانهم السجن وليس الكلام في السياسة
فحذار حذار من دخول أعداد كبيره من اللاجئين إلى سيناء
هذا سيفتح علينا أبواب جهنم ويدخلنا في مشاكل ربما تجرنا إلى حرب
فالأمر محسوب ولا يسير تبعا للأهواء
ومن أغلق المعبر لم يغلقه من أجل تجويع اخواننا في فلسطين ولكن هناك أمورا أخرى أشد خطرا علينا كمصريين وهناك من ينتظر منك أي غفله لكي يحدث مالا يُحمد عقباه

فهذا هو الفارق بين حسني مبارك وغيره
فهذا الرجل على الرغم من خلافنا معه على مستوى السياسة الداخليه التي وصلت إلى حاله يرثى لها لم ينجر إلى المحاولات التي يشنها البعض للزج بمصر في حرب مع اليهود نحن لسنا في حاجة إليها
فحسني مبارك ليس رجل متهور مثل غيره عندما أضاع سيناء بالشعارات وتحت تأثير الكلام الكبير الذي لا يجيد الأخوه العرب غيره
فنحن لا نخاف الحرب ونتمنى من الله عز وجل أن ننال الشهاده في سبيله
ولكني أكره الغباء السياسي الذي يدفع بالشعوب إلى الدمار
فكم شاهدنا من تصريحات بالأمس واليوم عن توجيه اللوم لمصر من الأخوه العرب في مختلف البلدان وآخرهم الشيعي النجس حسن نصر الله وكلهم لم يطلقوا طلقة نار واحده على اليهود أثناء العدوان على غزه ويريدون من مصر فقط أن تتحرك بجيشها لكي يلقوا بنا في نار جهنم وهم يجلسون أمام شاشات التلفاز يشاهدون العالم وما يجرى به ولا يجيدون سوى إطلاق التصريحات العنترية التي ينتقدون فيها مصر والمصريين ويدعون فيها أننا سلبيين
وهم لم ولن يفعلوا أي شيء لفلسطين منذ عام 48
يستفزون مصر بشتى الطرق ليدفعونا إلى الهلاك ثم يتفرجون علينا
ها هي إيران التي قالت أن عندها صواريخ ستضرب عمق اسرائيل – ماذا فعلت؟
ها هو حزب الله بقيادة الشيعي القذر نصر الله ماذا فعل لفلسطين؟

وقف هذا الأحمق لينصح المصريين والجيش المصري بالثورة على الحكومة والخروج في مظاهرات لتغيير الموقف السياسي للبلد بالقوة، بالطبع هو لن يخسر شيء، بل يقف ويلقي علينا توجيهاته وتعليماته الجبارة متوهما بأننا سنقول له سمعا وطاعه يا مولانا ونقبل يده من أجل أن ندخل الجنه على يديه هو ومولاه المعصوم السيستاني والخامنئي شيطان إيران
بل قام بتوجيه الناس اليوم إلى ضرب السفارة المصرية ببيروت في تصرف لا يصدر إلا من الأطفال
ماذا فعل بشار الأسد؟
قال بشكل كوميدي انه قرر وقف المفاوضات مع اسرائيل عقابا لها على ما فعلت !!!
وآخرون يوجهون اللوم إلى مصر على أنها السبب فيما حدث وجميعهم إما انهم لم يفعلوا شيئا لفلسطين أو ليس لهم حدود مباشرة مع اسرائيل
ولهذا فعندهم الوقت الكثير والمريح لكي يوجهوا إلينا الإتهامات
فهم يعيشون في راحه تامه وليسوا من بلاد المواجهه
نحن لسنا بصغار لكي يتم جرنا مرة أخرى إلى حروب واستنزاف مواردنا وابناء شعبنا في حروب الغرض منها الدفاع عن غيرنا
نحن ليس معنا رئيس جمهورية أحمق لكي يتأثر بهذه المهاترات ويدفع بجيشة إلى حربا لا ناقة لنا فيها ولا جمل
نحن ليس معنا قيادة سياسية غبيه كي تفتح المعبر ليعبر الملايين إلى داخل سيناء ونكرر بعدها أيلول الأسود أو ليتكرر معنا ما حدث في مخيم نهر البارد
أيها الأخوه العرب
نحن نتعلم من أخطاء الماضي ونعلم جيدا أنكم تجيدون لوم الآخرين على أوضاع أنتم أنفسكم لم تفعلوا فيها أي شيء
فلا تحاولوا إلقاء اللوم على مصر
وتذكروا جيدا أن قضية فلسطين هي قضية خاصة بالأمه الإسلامية كلها ولا تخص مصر وحدها ولن تحل أبدا مادمنا نتصيد لبعض الأخطاء ونسعى إلى إظهار بعضنا بصورة القاتل أمام الناس أجمعين
فلا تحاولوا التنصل من المسئولية عن طريق إلقاء اللوم على مصر وأنتم تقفون بعيدا لتراقبوا الموقف
قليلا من أبناء العرب ما يعلمون هذا الأمر
فلا يجب علينا كمصريين أن ننجرف وراء عواطفنا ونردد كلاما لا داعي له ضد القيادة المصرية التي نختلف معها على المستوى الداخلي
فهذا الأمر مختلف تماما لأنه يتعلق بمستقبل بلدا بأكمله
وأعلموا أن مبارك يتصرف في هذا الموقف بطريقة حكيمه
فأنتم تتحدثون عن رئيس جمهورية وليس طالب في الجامعة تحركه مشاعره
صحيح يمكن أن يكون اخطأ في بعض الأمور بتبعيته إلى أمريكا
لكنه في النهاية لم يجر مصر إلى حرب وخراب
ولم يدخل حربا أو يتصرف تصرفا يضيع به شعبه كما فعل غيره
ومن يرى أننا كمصريين مقصرين مع الأخوه في فلسطين
فعنده الحدود مفتوحه مع فلسطين وليفعل ما يشاء
ومن يرى أن مصر مقصره فاليرينا ماذا فعل هو تجاه القضية الفلسطينية سوى الكلام
فأنتم موجودين والحدود موجوده وفلسطين واليهود موجودين
من يريد أن ينصر فلسطين فاليدخل أرضها وليرينا ماذا سيفعل
ولن يمنعه أحدا من الدخول
فهناك حدود مع الأردن وسوريا ولبنان
لكننا نعلم جيدا أن هؤلاء الذين يوجهون إلينا الشتائم يوميا على القنوات الفضائية لن يفعلوا شيئا
فكل رئيس دوله أو حكومه فاشله يقوم بشتم وتوجيه اللوم إلى مصر لكي يداري فشله أمام شعبه
....
وأخيرا كلمه موجهه إلى صحف المعارضة في مصر
أن تختلف مع حسني مبارك وتشتمه فهذا شأن داخلي وحقك أن تفعله
أما أن تستغل القضية الفلسطينية وتسعى إلى إيهام الناس بأنه ساهم في قتل الاخوه الفلسطينيين بغزه بعد الاتفاق مع اليهود وتردد كلام المجانين من الأخوه العرب فهذا كذب وافتراء وعيب أن يحدث مثل هذا

وأعلم أن ترديد هذه الأكاذيب بحجة الهجوم على الرئيس ليس انتصار وانما انت تساهم في عار يلحق بالمصريين على مدار التاريخ
فأنت بذلك تساعدهم على زيادة ضلال المصريين مثلما يفعل بعض الأخوه العرب في الفضائيات
يجب ان نفرق بين القضايا الداخليه والخارجية
في القضايا الداخلية تحدث كيفما تشاء وانتقد كما تريد
اما في القضايا الخارجية فأنت مجبرا على أن تقف في صف رئيس بلدك
فلا فائده من العناوين والمانشيتات التي توضح للناس أن الرئيس خائن وساهم في قتل أبناء فلسطين
أرجوكم كفوا عن الصيد في الماء العكر
فهذه ليست قضية داخلية كي تثيروا الناس بهذه الطريقة

...

الأربعاء، 24 ديسمبر، 2008

كيف أهانت المرأه نفسها؟


عندما يصدر تصريح من أحد أعضاء المجلس القومي للمرأه عن حقوقها وما يجب وما لا يجب أن يكون عليه حالها نعتقد بالفعل أن هذا المجلس دوره الأساسي في الحياه هو مناصرة المرأه في مصر والإصلاح من أحوالها التي يراها الكثيرين في وضع لا يتناسب مع مكانتها
فهذا المجلس دائم الاجتماع ودائما ما نتابع أخباره عبر الحف القومية وغير القومية وعبر شاشات التليفزيون وعضواته ضيوف دائمين على البرامج الحوارية بالتليفزيون المصري
وأغلب الحديث يدور على كرامة المرأه المهدره في المجتمع وعملية ختان الإناث وضرورة خروج المرأه للعمل وتعليمها وأشياء أخرى كثيره منها الصواب ومنها الخطأ
لكن الشيء الملفت للنظر هو أن هذا المجلس ترك أمر هام خاص بالمرأه ولم يتحدث فيه
هو تعرض المرأه للإهانه وبيدها وليس بيد أحد غيرها
ألا وهو عمل المرأه في الدعاية والإعلانات
...
-عندما يتم تنظيم معرض للسيارات أو أدوات كهربائية تدخل وتشاهد بنت - جميله – تقف بجانب السيارة من أجل الإعلان عنها
فيتم توظيف الفتاه من أجل الدعاية لهذه السيارة ومن أجل أن تقوم بجذب الزبون –وهو الرجل بالطبع- ليلقي نظره على هذه السيارة لأن الجميله تقف بجانبها
وهذه إحدى التقاليع التي تم استيرادها من الخارج
وهنا نكون قد وظفنا المرأه من أجل تسويق قطعة من الحديد
قمت بتوظيف إنسان واستغلال شكله الجميل من أجل خدمة هذا الصنم
والبنت تكون راضية وموافقه على ما يحدث
رضت لنفسها أن تكون أداه من أجل تسويق سياره أو غساله أو أي شيء تقف بجانبه
فهي تقف بجانب الصنم لتظهره للناس وكأن في عدم وقوفها ستحدث مشكله
...
أثناء عرض منتجات بعض الشركات في محلات السوبر ماركت الشهيره – زبادي ولبن وخلافه- يجب أن تشاهد بنت شعرها أصفر وترتدي ملابس ساخنه، حيث أن المبدأ يقوم على أنك كزبون عندما تنظر إليها فإنك على الفور تتجه إلى المنتج الذي تقوم هي بتسويقه وتأخذ منها عينه على الفور وهذا كله من أجل عيون الجميله التي تشبه القمر !
...
موقف آخر، في شركات الدعاية والإعلان، يجب أن تكون الفتاه التي تعمل في التسويق حسنة المظهر، ومعنى حسنة المظهر عندنا أي أنها تكون ( على سنجة 10) من حيث الملابس والشعر والمكياج وخلافه،
وبناءا عليه فإنه عندما تتقدم الفتيات للعمل في هذا المجال فإن من يقوم بالإختيار يختار بناءا على جمال البنت وكأنه في عرض أزياء ولا يطلب بنت من أجل أن تعمل بإحترام،
وتفرح الفتاه بالإختيار لأنه جاء بناءا على جمالها أو لأنها في نظر صاحب العمل أجمل من الآخرين، وهذا هو قمة الإهانة لها كفتاه، لأن اختيارها لم يكن بناءا على عقلها وما تملكه من شهادات تؤهلها لكي تلتحق بالعمل، ولكن اختيارها جاء بناءا على جسدها
...
أيضا يوجد عُرف داخل المؤسسات وهو أن موظفة الإستقبال يجب أن تكون في منتهى الجمال لأنها واجهه للشركه، فصارت موظفة الإستقبال وكأنها شيء وظيفته أن يعطي الترفيه للزائرين
لأن الزائر عندما يذهب لهذه المؤسسة فإنه سيشاهد فتاه جميله ربما تحدث معها لبعض الوقت ويكون هذا سببا في أن تكون هذه الفتاه أداة جذب للعملاء !
أو يكون صوتها حلو وجميل وشكلها أجمل وعندما تذهب لتعرض البضاعة على العميل فإن العميل يشتري البضاعة –عشان خاطر عيونها- ولكي لا يكسفها !
وبالطبع هذا غير إعلانات التليفزيون التي تقوم من الأساس على ظهور فتاه عارية الساق أو الكتفين أمام الناس وتظل "تتقصع" بجسمها من أجل الإعلان عن باكو لبان أو كيس شيبسي أو مسحوق غسيل

أو تظهر البنت وتظل ترقص للناس في التليفزيون من أجل أن يتصلوا على رقم 0900 ويفوزوا بالجائزه الوهمية
...
كيف سكت المجتمع والمجلس المدافع عن المرأه في مصر وجميع البلاد العربية عن هذه الإهانه البالغه التي تتعرض لها المرأه بشكل مستمر داخل بلادنا؟
كيف رضت المرأه لنفسها بأن تكون وسيله لترويج سلعه غذائية ؟
لماذا يهاجم ناصري المرأه في بلادنا العربية وضعها وتركوا هذه الأوضاع المخزية تحدث للفتيات لدرجة أنهن أصبحن أداة ترويج لسلع غذائية في التليفزيون
أين كان المدافعين عن حقوق المرأه عندما عملت المرأه في مهنة المبيعات وأصبح الناس يتاجرون بمظهرها وملابسها من أجل تحقيق مكاسب مادية وزيادة المبيعات للسلع التي يتاجرون فيها
...
إن هناك قضايا أخرى للمرأه ينبغي على المدافعين عنها أن يقفوا أمامها بحق
فلا يكون كل همهم المساواه مع الرجل وغيره من الكلام الفارغ
لأن المجتمع حاليا أهان المرأه بالفعل ولم ينظر إلى عقلها ولكنه نظر فقط إلى جسدها
فيتم عقد الأجتماعات والمناقشات والندوات من أجل الدفاع عن حرية المرأه وهل النقاب فرض أم سنة وضرورة المساواه بين الرجل والمرأه في كل شيء وتركوها تقف أمام المحلات تستعرض جسدها من أجل أن ُيلقي العميل نظره على المنتج الموجود معها أو يذهب ليتذوق عينة الزبادي الذي توزعه بالمجان
...
يا من تدافعون عن حقوق المرأه
ناقشوا قضايا المرأه عن جد ودافعوا عنها
أنقذوا المرأه من العمل في الدعاية والإعلان
أوقفوا مهزلة وقوف البنات بملابس ساخنة في السوبر ماركت من أجل الترويج للزبادي والألبان
أمنعوا وقوف الفتيات بجانب الثلاجات والغسالات في الإعلانات
وأعلموا أنها أنسان له عقل
وأن جسدها ليس وسيلة من أجل زيادة مبيعات الشركات
أنظروا مرة واحده لمشاكل المرأه الحقيقيه
بدلا من أن يكون كل همكم هو تحرير المرأه من ملابسها

الأربعاء، 19 نوفمبر، 2008

ما يحدث بيننا عيب ولا يصح

أردت الكتابة عن موضوع الطبيبين المصريين وما حدث لهما في السعوديه
لكن ترددت ماذا أقول في هذا الأمر
هل أسخر من السعوديين كما فعل البعض ورد الاساءه إليهم بمثل ما قالوا
هل أقول عليهم أننا قمنا بتعليمهم ردا على قولهم بأننا فقراء؟
أم أعايرهم بالكبسه ردا على معايرتهم لنا بالفول والطعميه؟
هل الاستعانه بكاتب أغاني هابطه ليقوم بتأليف أغنية عليهم كما فعل بعضهم من فتره هو الحل
هذا يتفاخر بالفراعنه والآخر يتفاخر بأنه من بلد الحرمين
هذا يقول قمنا بتعليمك الحساب والآخر يعايره بفقره
أقول له أنت جاهل، فيرد عليا بقوله "أنت تعمل خادم عندي"

هل التراشق بالشتائم والمعايره بالاحداث السياسية والظروف الاقتصادية والتعليمية وغيرها هو الذي سيصلح الأمور ويشفي غليل كل طرف من الآخر؟
هل واجب علينا كمواطنين من أكبر البلاد في العالم العربي والإسلامي أن يكون هذا هو سلوكنا في المنتديات والمواقع الإخبارية المختلفه تجاه الآخر حتى أصبح شكلنا مسخره أمام الجميع من البلاد المختلفه حيث يدخلون ويرون ماذا يقول المصري على السعودي والعكس؟
ولن أدخل في تفاصيل القضية ومدى الحجه القويه في براءة الطبيبين المصريين وإهمال السفير المصري –الذي يتحمل السبب في كل ما حدث - لهذا الرجل حتى حصل على عقوبه مضاعفه عند الاستئناف وما أن تحدثت زوجته ربما ما كنا نعلم عنه شيئا إلى أن يشاء الله
لكن كيف لنا أن نتعامل مع بعضنا البعض بهذه الطريقه؟
ولماذا ترك الكبار في البلدين الأمور تصل إلى هذا الحد
وصل الأمر أنك عندما تفتح جريدة مثل جريدة الرياض السعودية أو بعض الصحف المصرية تشاهد مقاله من كاتب غير مسئول يلعب على مشاعر الناس ويقوم بسب بلد بالكامل والناس في صمت رهيب على هذا الوضع المخزي وفرحين وينتظرون المزيد وكأننا في مباراة لكرة القدم يريد كل مشجع أن يكسب فريقه فقط بغض النظر عن العلاقات والروابط بين البلدين


فكاتب مثل هذا الكاتب ويُدعى -عبد الله الذيب- وجدها فرصه وكتب مقاله وتطاول فيها على جمال عبد الناصر -ولا نعلم ما علاقة عبد الناصر بالموضوع- لكنه وجدها فرصه ونشر كلاما حاول من خلاله توصيل شيء هام لكل السعوديين وهو ان النظام الجمهوري يحاول اسقاط النظام الملكي منذ القدم، و أن بلاد الله كثيره ولن تضار المملكه من عدم التعامل مع الأطباء المصريين، بل وهاجم الإعلام السعودي ونصح بأن يرد للإعلام المصري الصاع صاعين -هكذا قال حرفيا- لأن المصريين يردون على السعوديين بالاساءه بعد أن أحسنوا إليهم!


وصل الأمر لقمة الفضيحه عندما أرتكبت وزيرة القوى العاملة في مصر عملا -أقل ما يوصف بأنه أحمق- عندما منعت الأطباء المصريين من السفر للعمل بالسعوديه لحين انتهاء القضية، وفرح المصريين بالقرار ولقوا فيه أنتصارا لحقهم، ووجدنا السعوديين فرحين أيضا و يقولون أن هذا أفضل لنا !
وزيره بلد عربي مسلم تمنع الأطباء من السفر لبلد عربي مسلم آخر
والناس في هذا البلد العربي يتمنون لو أن يتم ترحيل المصريين من عندهم جميعا وليس الأطباء فقط!
إن صدور قرار مثل منع الأطباء من السفر وردود أفعاله المفرحه من جانب السعوديين عار علينا جميعا
فالأمر ليس بالعادي حتى تمنع عربي من العمل في بلد عربي آخر وكأنه نجس، وحتى إن كنت تكره جنسيه عربية بعينها، من الخطأ أن تظهر هذا علانية أمام الناس

فمثل هذا القرار من مصر ومن هلل له من المصريين وردود أفعاله - المفرحه- من جانب السعوديين يجعلنا نبكي بالدماء بدلا من الدموع على ما وصلنا إليه من تدني في مستوى العلاقات بين بلدين هما الأقرب لبعضهما البعض من أي شيء
تغاضينا عن كل هذا وأصبح بداخلنا كم من الكراهية والسخريه للآخر ننتظر فقط الفرصة في حادثه مثل هذه أو في مباراه رياضية بين البلدين حتى يظهر مخزون الكراهية على السطح للجميع ونسمع شتائم ومعايرات لا هي من الدين ولا الأصول ولا نفعلها حتى مع عدونا الحقيقي، ولكن نسمح لأنفسنا بأن نهين أهلنا وجيراننا ونكون في منتهى السعاده ونشعر بتحقيق انتصار مدوي عند تأليف أغنية أو شتيمة وقحه تكون في حق شعب بالكامل ولا نستحي من شتم اخواننا في الدين والسخريه منهم

....
أعجب ما في هذا الموضوع
أن السعوديين يقولون أن سيادة القضاء فوق كل شيء
والمصريين يقولون كرامة المواطن فوق كل شيء
والبلدان لا يستطيع أحدهما أن يقوم بفرد عضلاته سوى على الآخر
وإن كان الطرف الآخر في القضية أمريكي لما حدث كل هذا

...
وإلى من يؤيد ما حدث من ردود أفعال مأساوية من البلدين بحجة البحث عن كرامة الوطن والمواطن

كرامة الوطن ليست عن طريق أنك تسب وتلعن في بلد آخر

فالعزه والكرامة الحقيقية هي تقوية العلاقات بأخيك المسلم

والقوه الحقيقية هي التغلب على الأزمات بيننا في هدوء وبدون إثارة مشاكل

وإذا كانت الكرامه متعلقه بالسب واللعن لكنا أنتصرنا على اليهود من سنين طوال

لكننا لم ننتصر لتفرقنا وعدم اجتماعنا على رأي واحد والسعي إلى تصيد الأخطاء وتضخيم الأمور حتى أنعكست على رجل الشارع العادي فأصبح يكرهك قبل أن يتعامل معك

وبدلا من أن ترحم أخيك تعاليت عليه وأحتقرته وقللت من شأنه

.....

وإلى المصري الذي لا يعجبه السعودي - والسعودي الذي لا يعجبه المصري

تذكر أنه يوجد أناس ملاعين تتمنى من قلبك لو أن لا وجود لهم على وجه الأرض ويحملون جنسية بلدك

فمصر ليس بها 80 مليون ملاك- والسعودية ليس بها 30 مليون نبي

الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2008

المعارضون .. أداة أمريكا للضغط على مبارك وقت اللزوم!


كان عضوا في مجلس الشعب المصري
ومعنى أنه كان عضوا بمجلس الشعب إذن فهو دخله عن طريق التزوير
لأنه معروف في بلدنا أنه لا يوجد بها انتخابات من الأصل
فمن ينجح ويكون عضوا بالمجلس يكون بالاتفاق المسبق مع الحكومه حتى لو كان من المعارضين لها
لأن أساس الأمر أنك إن أردت أن تعارض الحكومه فمن المصلحه لك أن تعارضها وأنت تحت ظلها
ولكن ما أن حدثت انتخابات مجلس الشعب الأخيره حتى سمعنا منه أن هناك تزويرا حدث في الإنتخابات حتى لا يكون عضوا بالمجلس الموقر وحتى تحرمه الحكومه من شرف تمثيل دائرته في مجلس الشعب!
وكأن الأخ عندما نجح في الإنتخابات ودخل المجلس في الدوره التي تسبق هذه الدوره فإنه نجح بمجهوده وبأصوات أبناء دائرته!
...
عندما دخل هذا الرجل السباق الرئاسي أمام الرئيس محمد حسني مبارك تخيل أنه سينجح في الإنتخابات أو بمعنى أدق -أوهم الناس- بأنه منافس قوي لمبارك وأن الرئيس مبارك يخاف منه لشعبيته الطاغيه!
ولك أن تتخيل - رجل في وضع مبارك يملك الجيش والشرطة والبلد بالكامل يخاف من أيمن نور!
بالطبع من قبل أن تبدأ انتخابات الرئاسة وهو معروف أنه سيخسر - فلماذا دخلها من الأصل وهو يعلم بنتيجتها مسبقا ؟
وأين الشعبية الطاغية لهذا الرجل وهو لم يعرفه أحد إلا عندما دخل الانتخابات الرئاسية ولم يُذاع صيته إلا بعد أن خسر انتخابات مجلس الشعب الأخيرة وقال أنه مظلوم
فأين شعبية هذا الرجل الطاغية التي يريد أن يوهمنا بها؟
معروف أن أكبر كيان سياسي معارض للنظام الحاكم داخل الأراضي المصرية هم الإخوان المسلمون
فالإخوان المسلمون -وأنا لا أنتمي إليهم- لهم مؤيدين في كل محافظات مصر وهذا بسبب شعبيتهم الكبيرة في المجال السياسي منذ عدة عقود
ولهذا فالشعبية لا تأتي من سنه أو سنتين
ولا يوجد في مصر أي جماعة معارضة للنظام الحاكم في حجم الإخوان المسلمون والمؤيدون لها

وأيمن نور هذا شعبيته تنحصر فقط داخل دائرة باب الشعرية ومن الذين يقفون معه من شباب حزب الغد ولا نعتقد أن هؤلاء أعدادهم بالملايين كما يريد الكثيرين أن يوهموا الناس بهذا الأمر
فمن قال أن عنده شعبية جارفة داخل الوطن؟


نأتي للمسخره التي تحدث داخل حزب الغد
فما أن تم الحريق حتى وجدنا الجميلة -جميلة اسماعيل- تتهم الحكومه بالوقوف وراء هذا الحادث
فتم الزج بإسم الحكومه في الموضوع عن طريقها وعن طريق ابراهيم عيسى في جريدة الدستور للدلاله على أن من قام بإفتعال الحرائق -أو التستر على الحريق- هو الحكومه
وهذا أكبر دليل على فشل هؤلاء
يريدون أن يوهمونا بأنهم ملائكه وهم في الأساس يتصارعون على الحزب من سنوات
فلا تعرف ما هو دخل الحكومه بحريق الحزب ولماذا لا يعترف البعض من داخل هذا الحزب -المفكك- بأن به صراعات على السلطه وبه جبهتان تتصارعات لكي تلغي إحداهما الأخرى
وإن كان للحكومه دورا فمن أعطاها هذا الدور هو أعضاء هذا الحزب بأنفسهم، فهم ظاهريا يعارضون الحكومه والحزب الحاكم ويعارضون الظلم والاستبداد لكن في الداخل كل منهم يريد السيطره على الحزب ليكون هو فقط في الصوره
فوجدنا البعض من داخل الحزب يشهد ضد أيمن نور في قضية تزوير توكيلات حزب الغد قبل دخوه السجن وقالوا وقتها أن الحكومه هي التي سجنته -على الرغم بأن من شهد عليه من داخل بيته!

ووجدنا بعد أن تم سجنه أن هناك رئيسا آخر للحزب
وفي موقعه كوميديه
وجدنا أنصار أيمن نور ذاته ظلوا ورائه وتخلوا عن الحزب تماما
فلم يعد هناك حزبا اسمه الغد داخل مصر
بل تحول الحزب إلى حزب أيمن نور
فالناس لا تسير وراء مباديء الحزب ولكنهم -كالعاده- يتعاملون مع الصور وأصحابها فقط
ولهذا وجدنا من يرفع صورة أيمن نور ويطالب له بالحريه
ولا يطالبون بالحرية له من خلال حزب الغد ولكن من خلال حبهم وولائهم لأيمن نور
وبهذا أنتهى حزب الغد على الرغم من أن له رئيس حالي أسمه موسى مصطفى!
لكن موسى مصطفى هذا لا يريده أنصار أيمن نور ولا يحبوه على الرغم من أنهم من المفترض أن يلتفوا حوله لأنه حاليا هو القائد
لكنهم لا يسيرون على مباديء الحزب لأن الحزب يعني صورة أيمن نور
ولهذا فإن مات أيمن نور فستجد الكثير منهم يرفع صورته ويعلقها على الحائط ويبكي الأطلال من خلالها باقي الزمان
وهذا أسلوبنا كمصريين
فتجد من يرفع صورا للسادات وعبد الناصر وغيرهم اعتقادا منهم أنهم سيقومون من بين الأموات ويقوموا بحل مشاكلهم
نتعامل مع الصور ومع الأموات ونتخيل بأن عندهم كل الحلول ولا نسير على خطى مباديء وأسس من المفترض أن هي الباقية أما الأشخاص فهم زائلون مهما طال بهم العمر
والآن بهذه الطريقة أصبح هناك حزبان
حزب خاص بأيمن نور و أتباع له
وآخر له موسى مصطفى واتباع له

لكنها لا تريد قول الحقيقه وهي أن هناك صراعا داخل الحزب وكل فرد يطمع في السيطره على الحزب ويُبعد الطرف الآخر
فلك أن تتخيل أن لو هذا الحزب أمسك بزمام الأمور داخل مصر فماذا سيكون رد الفعل؟
...

ظهرت جميله اسماعيل وموسى مصطفى في برنامج العاشرة مساءا واتهم كل منهما الآخر اتهامات خطيره تُظهر لنا من مجمل الحوار أن الإثنان زباله
وقالت الجميلة أن موسى مصطفى ماشي مع أمن الدوله ويقوم بتأجير بلطجية لتنفيذ ما يريد ويأتي بمسجلين خطر ويدفع لهم الأموال
بينما قال موسى أن جميله تسافر باستمرار إلى أمريكا وسويسرا وتستغل قضية زوجها لتهجم على مصر
بينما نلاحظ أن الملابس التي كان يرتديها الإثنان لا يقل ثمنها عن آلاف الجنيهات
والسؤال الآن
من أين يأتي هؤلاء بهذه الأموال ؟

واحد يؤجر بلطجيه والأخرى تسافر للخارج بشكل مستمر وكل منهم يدفع للصحفيين في الصحف الحزبية ليؤيد وجهة نظره
معروف أن تذكرة الطائرة لأمريكا وحدها ثمنها سبعة آلاف جنيه -هذا إن كنت مسكين ونزلت ترانزيت بهولندا أولا-!
لكننا الآن أمام أمرأه تركب الطائرة وكأنها تركب تاكسي، والآخر يرتدي بدله الله أعلم بثمنها
فماذا يعمل هؤلاء ومن أين لهم بهذه الأموال؟
وكيف يصرفون كل هذه المصاريف في الوقت الذي فيه الشعب يعيش بالعافيه؟
وهل -إن كانت هذه أموالهم الخاصه- يمكن لهم أن يضحوا بها في سبيل الشعب المصري؟


يقولون لا لتصدير الغاز لإسرائيل - ولا لمبارك عميل أمريكا واليهود!
وها هي الجميلة -جميلة اسماعيل- تزور أمريكا ومسئولي أمريكا من اجل الضغط على مبارك لكي يخرج زوجها من السجن !

فمن قال لها أن ما تفعليه عيب يا استاذه؟
ويقول المعترض: لو أنها لو وجدت مساعده داخل مصر لما ذهبت خارجها
ولكن الواضح أن الجميع يعلم أن اللعبة بأكملها في يد الأمريكان
وأن أمريكا تقوم بتحريك الحكومه والمعارضين مثل الدمي وتتحكم فيهم كما تشاء
فتسير أمريكا مع مبارك ولكنها عندما تحب أن تعطي له "قرصة ودان" تهدده بواحد مثل أيمن نور حتى يرتجع عن ما يريد أن يفعل ولا يعارضها !
والمعارضين يعلمون أن من يمشي وراء أمريكا هو الفائز
ولهذا تجد الكل على أتصال مستمر بأمريكا
بدءا من الإخوان المسلمون مرورا بأيمن نور وأقباط المهجر وغيرهم
فجميعهم أصدقاء أوفياء لأمريكا
وعلى الرغم من أن مبارك ينفذ طلبات أمريكا دائما وأبدا
لكن أمريكا تستخدم هؤلاء المعارضين من أجل الضغط عليه في أي وقت
والمعارضين بمصر يعلمون هذا تمام العلم كما أنهم يعلمون أن لا أمل لهم في السلطه مطلقا
ولكن أن تمشي وراء أمريكا وتحقق مصالحك فهذا شيء جميل
ربما في أحد الأيام أنقلبت ماما أمريكا على الحزب الوطني فيكون لك نصيبا من دعمها
وإن لم تنقلب على الحزب الوطني فهناك جريده معارضة تصدر كل يوم وهناك برامج تليفزيونيه وهناك سفريات لأمريكا باستمرار لمقابلة مسئوليها في الخفاء والعلن من أجل أن تكون -كمعارض- في الصوره والدنيا تسير والسبوبه لن تنقطع إلى الأبد
فالحزب الوطني له الحكم والسلطه
والآخرين لهم المعارضه
والأمريكان لهم مصلحتهم
والشعب له الله !
...
ويبقى شيء أخير
أن هذه الأحزاب والحركات السياسية لها اتجاهات يسارية وليبرالية وغيرها
يعني الدين من الأساس "مش في دماغهم" ولا يفرق معهم في شيء
فالتكن على حذر من تبعيتهم

الخميس، 30 أكتوبر، 2008

الأستاذ والتلميذ ... والإحترام المفقود !

كعادتنا دائما تكون مقدمات المصائب أمامنا من فترات طويله ولا نتنبه إلا عندما تحدث الكوارث
منذ أيام قليله لقي طفل مصرعه على يد مدرس
ضربه في بطنه لأنه لم يقوم بحل الواجب وقضى عليه
فمات طفل صغير وأنتهى مستقبل مدرس مازال في مقتبل العمر نتيجة لسياسات تعليمية وإعلامية خاطئه تحدث داخل بلدنا ونلاحظها جميعا ولكن لم نحاول حلها
فالمدرس والطالب صاروا أعداء يتربص كل منهما بالآخر على الدوام
والعلاقه بينهما ليست على ما يرام من سنين طوال
فمن السبب في هذا الأمر؟

...
المتتبع صورة "المعلم" في الإعلام سيجد أن صورته سيئه للغاية منذ القدم
فمن أيام أفلام نجيب الريحاني في أوائل الاربعينيات من القرن الماضي ظهر نجيب الريحاني في صورة مدرس مسكين لا يجد قوت يومه ويتسول من الناس
حتى مظهره نفسه لا يوجد به أي شيء من الإحترام
ملابس مبهدله، ذقن طويله لأنه لا يجد ثمن شفرة الحلاقه،
والطلبه يسخرون منه باستمرار كما فعلت ليلى مراد معه حينما قال لها أنه المدرس الذي سيقوم بتعليمها فردت عليه قائله " جابوا الأقرع عشان يعلم بنت السلطان" وضحكت بسخرية ثم ذهبت !
بل وهددته بأنها ستجعله يرى العفاريت الزرق –ومن المفترض أنها الطالبه وهو الأستاذ- في مشهد من المفترض أننا نراه كوميدي ومن المفترض أن نضحك على هذا الكلام !
ومن قبلها شاهدنا المدرس –المسكين- نجيب الريحاني وهو يتناقش مع خادمي الباشا وكان الحوار يدور على أنه بصفته –معلم للكلاب- يحصل على راتب أعلى من نجيب الريحاني –معلم البني آدمين- بمراحل كثيره!
فرد عليه الريحاني قائلا "أنا لو بعلم كلاب من 18 سنه كان زماني من الأعيان" !

هذا هو قدر المعلم عندنا منذ ما يقارب من مائة سنه !!

ثم كانت الكارثه في مسرحية مدرسة المشاغبين
وهي بإختصار مجموعه من الطلبه السفله يشتمون مدرستهم ويسخرون من مدير المدرسه وقاموا بهتك عرض المُدرسه –سهير البابلي- وقطعوا لها ملابسها ثم دخل عليهم الاستاذ –عبد الله فرغلي- فضحكوا عليه وسخروا منه وألبسوه لباس الهنود الحمر وظلوا يضحكون عليه وهو"المعلم" في مشهد منتهى السفاله وقلة الأدب في أن ُنظهر من قاموا بتعليمنا في هذه الصوره المؤسفه ، وعلى الرغم من النهاية السعيده الموجوده في المسرحية، إلا أنها لم تمحوا وسائل السخرية التي ظل يتناقلها الأجيال داخل المدارس لعشرات السنين
ثم سألوا عن راتب المعلمه فأكتشفوا أن العلم "لا يكيل بالبتنجان"
وصارت هذه الجمله تتردد عبر الأجيال

..........

ومن هنا شاهدنا أن وضع المدرس لم يتغير من أيام أفلام نجيب الريحاني مرورا بالسبعينيات حتى الآن
ونظرة الناس إلى المدرس لم تتغير وكان السبب الأول فيها هو الإعلام
فلم يقوم الإعلام بتعليم الناس كيفية أحترام المدرس وإعطائه قدره الذي يجب أن يكون عليه
بل وجدنا دائما مشاهد السخريه وقلة الأدب من الطلبه تجاه المدرسين في شكل كوميدي يضحك عليه الناس باستمرار ويريد الطلبه تطبيق ما يشاهدوه في الأفلام مع المدرسين في المدارس

وأصبح وقوف الطالب "ببجاحه" أمام المعلم شيئا يعطي الفخر للطالب وأهله
وأن يقل الطالب أدبه على المدرس فهذا أمر من أمور العنترية والرجوله
فكم شاهدنا من تلميذ يزعق في وجه المدرس
وتلاميذ أحضروا أهاليهم إلى المدرسة من أجل الاعتداء على المدرسين وضربهم
وطلبه ينتظرون المدرس خارج المدرسه بعد إنتهاء اليوم الدراسي أو بعد إنتهاء الامتحانات و الاعتداء عليهم لأنهم وقفوا لهم بالمرصاد ولم يستطيعوا الغش في الامتحان
فأخطأ الأهل والإعلام في وضع المدرس في الصوره المحترمه التي من المفترض أن يوضع فيها لأنه من يقوم بتعليمنا
وجعلنا منه مصدرا للسخريه والعداء المستمر
فما كان المدرس إلا أن رد العداء بعداء آخر عن طريق الضرب المبرح
ولا يفعل المدرس هذه الأفعال إلا في المدارس الحكوميه ولا يستطيع فعلها في المدارس الخاصه وهذا لإختلاف طريقة التعامل
فإن ضرب الطالب في المدرسه الحكوميه فالطالب يمكن أن يأتي له بأهله ليضربوه أو يقوم الطالب نفسه بضرب المدرس خارج المدرسه بعد انتهاء اليوم الدراسي
أما في المدارس الخاصه فإن فعلها فغالبا ما يتعرض المدرس للفصل

...
ومن هنا فالعمليه التعليمية لا تقوم على الإحترام بين جميع الأطراف
ُأناس لا يحترم بعضهم البعض فماذا تنتظر أن يحدث بينهم
وكيف يحترموا بعض وقد فتح المدرس التليفزيون فوجد صورته بهذه الصوره المسخره والطالب وجد متعته بالمدرسه في مضايقة المدرس

فلم يجد الطرفان في الإعلام من يعلم الناس أن العلاقه بينهما يجب أن تكون محترمه
فهذا مدرس يضرب طالبا حتى لقي مصرعه
ومن فتره سمعنا عن اقتحام 3 سيدات مدرسه بالعباسية وضربوا المدرسين بالشباشب وأعتصم المدرسين احتجاجا على ما حدث
وصارت العمليه التعليميه حربا بين جميع الأطراف بها مصابين وقتلى ،
فجريمة المدرس وقتله للتلميذ التي حدثت الأسبوع الماضي لم تكن صدفه، ولكنها نتاج تراكمات أخطاء مائة سنه كامله في العلاقة بين المدرس والطالب والإعلام وعدم الإحترام المتبادل بين جميع أطراف المشكله
...

من حين لآخر نجد أن هناك نقابات قامت بمقاضاة مؤلفين وطالبت بوقف أعمال درامية لأنها أهانت الصيادله أو المحامين وغيرهم

فماذا فعلنا كمجتمع مع مسرحية مدرسة المشاغبين وفيه أظهرنا الطلبه وهم يمسكوا بالمدرس "الذي جسده الفنان عبد الله فرغلي" وقاموا "بتقليعه البنطلون"؟

قعدنا نضحك !

الخميس، 23 أكتوبر، 2008

قضية التحرش والمعادلة الخاطئه

عندما تتأمل الحديث حاليا في مصر عن التحرش الجنسي الذي تتعرض له النساء المصريات والذي يتحدث عنه الجميع داخل مصر الآن تشعر وكأن شوارع القاهره مليئة بالذئاب البشرية
ومن عادتنا دائما أننا نسعى إلى تضخيم الأمور والتهويل بشده وإعطائها أكبر من حجمها ثم نصدق أن حجم المشكله الحقيقي هو الذي قمنا بقصه على الناس حتى أعتقد الناس في باقي البلاد العربية بعد أن ُنشرت الأخبار عن حادثة عيد الفطر الشهيرة والتي كان بطلها –شوية عيال- أن القاهره غير آمنه وان أي أنثى تسير في الشارع ستتعرض لا محاله لهتك العرض من جانب أي رجل يسير بجانبها، وهذا بالطبع وهم كبير يعيش فيه الناس
وهذا التحرش إن حدث فإن له أسباب ناتجة من العادات والتقاليد والتغيرات التي طرأت على مجتمعنا في السنوات الأخيره حتى أصبح التحرش ملحوظ بعد أن كان نادرا ما يتحدث عنه أحد، والكل يلقي باللوم فقط على الذئاب البشرية المتمثله في رجال وشباب مصر الذين جعلوا من حواء المصريه أمرأه مغلوبه على أمرها لا تشعر بالأمان في شوارع مصر وتخاف على نفسها من أنياب الذئاب كلما تحركت هنا وهناك
عندما تشاهد برنامج في التليفزيون أو مقال في جريدة يكتبه أحد الصحفيين تجد اللوم ينصب على أخلاق الرجال ويتسائل الجميع أين ذهبت الأخلاق والقيم
وما الذي دفع الشباب إلى أن يكون بهذه الأخلاق السيئه وأن من المفترض أن الرجل يطبق مبدأ غض البصر إن كان يتحلى بالفضيله فعليا
وتتعجب من قول هؤلاء لأنهم ينصحون الرجل بالفضيله وسط بيئه فاسده
فهذا الرجل الذي يتحلى بالفضيله لكي يكمل باقي عمره متحليا بالفضيله لابد وأن نوفر له البيئه المناسبه ليظل بهذا السلوك
أما أن تأتي بإنسان- رجلا كان أم أمرأه- محترم وتلقي به في بيئه فاسده وتطلب منه أن يكون محترما بل وأن تلقي اللوم عليه إن تصرف بشكل خاطيء فهذا هو قمة التخلف
تماما كالذي يقوم بإنتاج فيلم به مناظر خارجة او من يطلق القنوات الإباحية ، وعندما تنتقد هذه الأفعال تجد من يقول لك أن ريموت التليفزيون بين يديك إن كنت لا تريد المشاهده فلا تشاهد
بمعنى أنه يضع أمام عينيك الحرام ويقول لك طالما أنه حراما فلماذا تنظر إليه؟!
وهذا هو مبدأ الشيطان
ولهذا وجدنا من الكثيرين ممن ينتقد نظره الشباب إلى البنت التي ترتدي ملابس فاضحة في الشارع –مثل الكاتبه إقبال بركه- وتنصح الشباب بغض البصر
تماما كما تشاهد أحدا يسرق وعندما تعترض يقولون لك لماذا تراقبه؟
ولما كانت المرأه هي نصف المجتمع والرجل يمثل النصف الآخر
فقد ظهر علينا هذه الأيام دعوه بأن يغض نصف المجتمع بصره عن ما يفعل النصف الآخر
فلا نلقي النصيحة للناس أجمعين
بل نترك طرفا يفعل ما يشاء والطرف الآخر عليه التمسك بالفضيله وإلا ألقينا عليه اللوم!
ومن المضحكات المبكيات
ان صدر منذ فتره شعارا من مجلة كلمتنا كان مضمونه رساله هامه موجهة إلى جميع الشباب
هذا الشعار هو شعار "أحترم نفسك"
ومبدأ أحترم نفسك هذا أيضا موجه فقط للشباب دون البنات في مجتمعنا
فلم يصدر أمثال هؤلاء رساله موجهة إلى البنات بقول "أحترمي نفسك" لأنها في وجهة نظرهم دائما مجني عليها من الذئاب البشرية
لكن ماذا يعني شعار "أحترم نفسك" في نظر هؤلاء وما هو الإحترام المقصود؟
تم رفع هذا الشعار الصيف الماضي بمارينا –أحد المصايف التي يتردد عليها الأغنياء بمصر- أثناء أحد الحفلات الغنائية
وكانت معظم النساء في هذا الحفل كبار وصغار يرتدين ملابس عاريه
البعض قصير والبعض بدون أكتاف والبعض يظهر البطون وغيرها
والشباب يتمايل ويتراقص على أنغام المطرب وكل شخص يفعل ما يشاء
ومن هنا علمنا أن شعار أحترم نفسك هو أن البنت يمكن لها أن تلبس ملابس فاضحة ولا تسمح للشاب أن يقترب منها
وعلى هذا الأساس فإن الأجدر بهم أن يغيروا هذا الشعار إلى "ممنوع اللمس"
فهذا أدق وأفضل لمثل هذه الحالات


نأتي لبعض السلوكيات التي تظهر من بعض النساء والبنات في الشوارع

** تجد بنت ترتدي "بدي" يصل بالكاد إلى حزام البنطلون الذي ترتديه، وعندما يسقط شيئا منها على الأرض وتنزل لكي تحضر ما يقع منها فإذا بهذا "البدي" يرتفع عنها ويظهر أمام الناس ظهرها كاملا- وأحيانا السروال الذي ترتديه- وعندما تعتدل وتجد شاب يتفرج عليها فإنها تتضجر من تصرف هذا الشاب وتشكي حالها وتتهمه بأن "عينه تندب فيها رصاصه"!!
** تجد حوارا بين شباب الجامعه على أن الطالبه –فلانه- التي توجد معهم في المدرج ترتدي هذا اليوم - سروال لونه كذا- وأن أحدهم رآها وهي تجلس في المدرج بينما هو كان يجلس ورائها، فمن المسئول عن هذه الفضائح؟
** تجد فتاه ترتدي بلوزه وتجلس في المترو وتفتح الأزرار العلويه لها ليظهر جزء من صدرها للناس، وعندما يقف رجل بجانبها وينظر إلى صدرها تجدها تنظر إليه شزرا وتسارع في غلق البلوزه وتتهم الرجل بأنه "معندوش دم"، وربما سألت نفسها بغباء شديد " لماذا يبحلق هذا الرجل فيا بهذه الطريقه"؟!
تماما كالتي ترتدي "بدي" وتقف في الشارع تشد فيه لكي تستر نفسها حتى لا يرى الناس بطنها في مشهد كوميدي لا تجد له تفسير على الإطلاق
فإن كنتي تشدين فيه بهذه الطريقة كي لا تظهر عورتك فلماذا خرجتي به من البيت أصلا؟
وأين أبوكي وأمك وأخوتك الرجال من هذه الملابس؟
** يحدث في الجامعات أن بعض الطلبه والطالبات يلعبون مع بعضهم البعض "المنديل وأستغمايه" وألعاب أخرى يكون فيها التحرش بين الشاب والفتاه علنا وبرضى الطرفين، وهذه قاعده في المجتمع، أنه لا يوجد شيء خطأ طالما أن جميع الأطراف ترضى بالأمر الخطأ

وإذا كانت حجة البعض بأن المحجبات ومرتدين الزي المحتشم من غير المسلمين يتعرضن لمضايقات في الشوارع وأن الحجاب والزي الملتزم لم ينقذهن من هذا الأمر
فبالتأكيد الطوفان عندما يأتي فإنه يأخذ في طريقه الجميع ولا يفرق
فتعرض البنات الملتزمات لمثل هذه الأمور –ولو أنه نادرا ما يحدث- فإن اللوم يقع على الغير ملتزمات بزي محترم أولا لأن هن السبب الاساسي في انتشارهذا الأمر الذي كان موجودا من قبل ولكن ليس بهذه الكثافه
فوضع طبيعي أنه كلما أنتشر العرى في التليفزيون وعدم الالتزام بين الشباب في الجامعات والمدارس المختلطه كلما وجدت زياده في نسبة التحرش داخل المجتمع

...
نأتي لنقطه اخرى
هل بالفعل ( كل) البنات يشعرن بالضيق إذا تعرضن للمعاكسه ونظرات الرجال في الشارع؟

بالتأكيد أن تنزل فتاه من البيت بعد أن تكون قد قضت ساعه أمام المرآه وحرصها على وضع أقلام الكحل وعلب المكياج والبرفان بالحقيبة الخاصه بها يوميا ويستحيل أن تنساهم يؤكد عكس ذلك تماما
ولهذا فإن أن نصدق أن هناك أنثى تمشي في الشارع وهي تظهر نفسها جليا للناس وواضعه مكياج كامل وكأنها تذهب إلى حفل وليس إلى العمل ثم تتضايق عندما ينظر إليها رجل فإن هذا إن صدقناه فإن علينا فورا بالذهاب إلى مستشفى المجانين
فأحيانا يكون هناك شعورا بالفخر من جانب الفتاه بأنها تعرضت للمعاكسه
وأحيانا تشعر بالثقه في نفسها وهي تنزل من البيت –ترتدي ما على الحبل- وكل الشباب والرجال ينظرون إليها لأنها جميله، وعدم تعرضها لهذه النظرات يمثل إهانه لها

أصدرت محكمه مصرية ها الأسبوع حكما بالسجن ثلاث سنوات على رجل قيل أنه هتك عرض بنت في الشارع وهلل الكثيرين لهذا الحكم وأشادوا بالبنت وما فعلته بتتبع هذا الرجل إلى أن تم الإمساك به وأخذت حقها منه
كل ما نخاف منه الآن هو أن يتخذ بعض النساء ما حدث ستارا من اجل تلفيق تهم للرجال إذا نظر أحد لإمرأه في أي وسيلة مواصلات ونرى قذفا بتهم باطله من اجل إظهار أن قانون التحرش واجب النفاذ وأنه سيحمي المرأه مستقبلا مما يترتب عليه ضياعا لأُناس أبرياء دون أرتكاب أي ذنب
فمن المعروف أن ما أن تدخل أنثى قسم الشرطه أو تبكي في الشارع حتى يصدقها الجميع
وتجد ألف شاهد يشهد معها بصحة أقوالها
وربنا يستر

...
المجتمع طرفين
رجل وأمرأه
إذا لم يلتزم أحدهما سيفسد الآخر مباشرة
فلا يصح أن يكون نصف المجتمع ملائكه والنصف الآخر ذئاب

الخميس، 9 أكتوبر، 2008

فوضى بدء العام الدراسي


تم الإعلان عن أن أول أيام الدراسة في المدارس والجامعات المصرية هو يوم السبت 20 من سبتمبر
وفعليا الأحد 21 من سبتمبر
هذا على أساس أن يوم السبت هو عطله رسمية بالدوله مع يوم الجمعه أسبوعيا
ولكن بما ان القرار لم يعجب الكثير من الناس
وجدنا أن المدارس الحكومية بدأت الدراسة يوم الأحد 21 من سبتمبر
ولكن هناك مدارس خاصة بدأت الدراسة يوم الثلاثاء 23 من سبتمبر
وهناك مدارس خاصة أعلنت أن العام الدراسي فيها سيبدأ يوم 8 أكتوبر
كما ذهب طلبة إلى بعض المدارس وقال لهم أصحابها بعد أن قضوا اليوم الأول أذهبوا وتعالوا بعد العيد يوم 8 أكتوبر
والجامعات الخاصة كلها ستقوم بفتح أبوابها بعد العيد
هذا على أعتبار أنها كل عام لا تفتح إلا منتصف اكتوبر ولا علاقة لها بكلام السيد الوزير وميعاد بدء الدراسة مع البلد
تماما مثل العديد من المدارس الخاصة التي تبدأ الدراسة في مواعيد مختلفه كل عام ولكن في امتحانات آخر العام نجد أن الجميع يبدأ في نفس التوقيت!
وهناك مدرسة خاصة في حي المعادي يملكها رجل نصراني
ولأنه نصراني - فقد جعل العطله الأسبوعية للطلاب يومي الجمعه والأحد وليس الجمعه والسبت مثل باقي مدارس الدوله
بمعنى أن الأخ يعطي أجازة للطلبة يوم الأحد مع الصنايعية والورش
وعلى هذا الأساس فكل الطلبة في مدرسة هذا الرجل يذهبون إلى المدرسة يوم السبت حيث أن كل البلد تكون في أجازة رسمية ويأخذون الأجازة يوم الأحد والبلد بالكامل تكون في العمل !

الحقيقه المؤكده أن البلد عندنا تسير بالمزاج
لا يوجد نظام ولا ألتزام في أي شيء
وكل صاحب مدرسة يحدد ميعاد بدء العام الدراسي على كيفه
ونبحث عن وزير التعليم ورئيس الوزراء لحل هذه المشكلة الكبيره فلا نجد
كيف يتم الإعلان عن بدء العام الدراسي داخل جمهورية مصر العربية ونجد طلبة يجلسون في المنزل والأجازه عندهم ممتده وطلبة آخرين يذهبون إلى المدرسة
هذا على الرغم من وجود خطه للمناهج داخل وزارة التربية والتعليم وهذه الخطة موضوعه أسبوعيا
ولكن نجد أن المدارس الحكومية تلتزم والمدارس الخاصة لا تلتزم بميعاد بدء الدراسه لأنها خاصة
ويعتقد أصحاب المدارس الخاصة أن مدارسهم ملاكي يحق لهم بدء الدراسة في أي وقت يريدون
ومن اعطى لهم هذه الفرصة التي أدت إلى حدوث فوضى هي وزارة التربية والتعليم ورئيس الوزراء نفسه
فلا حساب ولا رقيب وكل شخص يبدأ الدراسة في أي وقت يريده ولن تجد من يحاسبة أو يقول له أنه على خطأ
بل أن السيد الوزير نائم في نوم عميق
كل وزير تعليم يأتي يحدد لنا ميعادا لبدء الدراسة يضرب به أصحاب المدارس الخاصة عرض الحائط ولا تجد من يحاسبهم
تماما كما يفعلون في زيادة أسعار مصاريف المدارس وزيادة أسعار الباصات والمصاريف التي يتم دفعها على مدار العام
وهذا دليل الفوضى المنشره في البلد
لا يوجد قانون أو قرار يمشي عليه الجميع
كل واحد يريد أن يسير طبقا لهواه وحسب المزاج
...
تقف مع بعض أولياء الأمور وتسألهم عن الأولاد وبدء الدراسة
يقولون لك ان المدرسة ستدخل يوم 8 أكتوبر
وعندما تستفسر عن السبب تجد تبريرات غريبه وعجيبه
يقولون لك " حد يبدأ الدراسة في العشر الأواخر من رمضان" ؟؟؟
نحن سنبدأ الدراسة بعد 6 أكتوبر لكي تكون الأجازات أنتهت كلها لأنه لا فائدة من الذهاب حاليا إلى المدرسة والجامعه !
أنظر
يقرر الناس أن الدراسة خلال العشر الأواخر من رمضان عيب!
فحتى لو أن الحكومة أخطأت - في وجهة نظر البعض- بتحديد ميعاد الدراسة في هذا الوقت
يجب أن يسري القرار على الجميع
لكن الناس عندنا في مصر يريدون أن تمشي الدنيا على هواهم ويظهرون تبريرات لبعض الأمور الفوضوية حتى يظهروا صحة وجهة نظرهم في وضع خاطيء موجود بالبلد
فتجد الفرحة في عيون بعض الناس لأن أولادهم سيبدأون الدراسة بعد المدارس الحكومية بعشرين يوما ولا تجد منهم من يأسى على حال الفوضى المنتشر في البلد بسبب مثل هذه التصرفات المخزية التي تدل على أنه لا رقيب ولا حسيب على أصحاب المدارس الذين ينفذون ما يريدون ويساندهم اهالي الطلاب في القرارات الخاطئة الذين لا يبحثون عن مسئول ويشكون الفوضى إلا في حالة رفع مصاريف الدراسة لأولادهم بهذه المدارس!
فكيف نرضى لأنفسنا ولبلدنا بهذا الحال الفوضوي؟


الاثنين، 18 أغسطس، 2008

إخفاق بكين ...

كما كان متوقعا، خرجت البعثة المصرية بدورة بكين خالية تماما من أي إنجاز باستثناء حصول بطل الجودو هشام مصباح على الميدالية البرونزية في الوزن الخاص به
وشاهد المصريون –بحسره- الميداليات وهي توزع على مختلف الدول منها أمريكا والصين وإيطاليا وألمانيا، كما شاهدوا الإخفاق المتتالي للألعاب الفردية والجماعية- حتى الألعاب والأبطال الذين عقدنا عليهم أمل كبير في الحصول على شيء لم يحصلوا على أي شيء في هذا المحفل العالمي الكبير
وإذا شاهدنا أي صاحب ميدالية سنكتشف أنه بني آدم مثل أي بني آدم في الدنيا
إنسان له يدين ورجلين وأصابع وعينين
فلم يولد صاحب الإنجاز بطلا – ولكن تمت صناعته ورعايته ليكون بطلا
ومن يقوم بهذه الصناعة يعرف معنى الإدارة الرياضية
وأضف إلى هذا رغبة اللاعب شخصيا في أن يفعل شيئا

فمع أستثناء الألعاب الجماعية مثل الطائرة واليد التي فيها فارق المستوى كبير وواضح لصالح البلاد الأخرى
فما الذي دفع بالألعاب الفردية- المتوقع حصولها على مراكز متقدمه- إلى هذا الإخفاق المهين والمتكرر؟
إلقاء اللوم على التحكيم وخلق مبررات الهزيمة ثقافة متأصله فينا جميعا
فلا تجد أي فريق ينهزم حتى تجده ألقى باللوم على الحكم أو الجو والرطوبه والظروف المحيطة باللاعب
حتى هذا الوضع موجود في المشجعين – فنادرا ما تجد مشجع يقول لك أن فريقه خسر لأنه لعب مباراه سيئه – ولكن دائما ما يلقي سبب الهزيمة على أن الحكم كان له بالمرصاد
وأنتقل هذا الفكر المتخلف من مشجعي الدرجة الثالثة إلى اللاعبين أنفسهم
وهذا ما سمعناه من بطل الملاكمة محمد هيكل الذي كنا ننتظر منه الكثير
فقد خرج هيكل من الدور الأول أمام ملاكم إنجليزي مغمور
وبعد المباراه كنا نريد معرفة تفسير لما حدث وما هو غير متوقع بالخروج من الدور الأول
فما كان هيكل ومدربه إلا أن قالوا أن السبب فيما حدث كان من حكم المباراه
يقول هذا على الرغم من أن المباراه أنتهت بنتيجة 13-4 لصالح الملاكم الإنجليزي
فكيف يكون السبب في الهزيمة هو الحكم وفارق النقاط يدل على أن هيكل لم يفعل شيئا طوال المباراه؟
....
هادية حسني لاعبة الريشة الطائرة
تأهلت لدورة بكين ولم تتوقع أن تفعل شيئا بعد الدور الأول لأن المنافسين أقوياء
وليس في هذا أي مشكله
المشكلة أن المدرب الذي قام بتأهيلها إلى بكين جاء على قناة النيل الإخبارية قبل انطلاق المباريات بيومين وقال أنه لم يسافر مع لاعبته وسافر معها مدرب آخر
وعند السؤال عن السبب قال أن رئيس الإتحاد المصري للريشة الطائرة قام بتسفير مدرب آخر لا يعلم شيئا عن اللاعبه لأنه – أي رئيس الإتحاد- والمدرب أصحاب ويعملون مندوبين لشركة رياضية كبرى ورئيس الإتحاد قرر سفر المدرب صديقه من أجل عمل بزنس!
بل وأفصح عن فضائح أخرى متعلقة بالنشاط التجاري لرئيس الإتحاد وهذا المدرب من فتره طويله وأن السفريات تتم غالبا من أجل هذا الغرض والكل يعلم هذا الأمر
وعلى الرغم من هذا رئيس الإتحاد باقي في منصبه ولم يحاسبه أحد !
...
وهذا اللاعب يعتبر موهبة ليس لها مثيل في العالم
ما أن حصل على المركز الأول في أثينا عام 2004 حتى وجدنا منه الشكوى بأنه لا يوجد من يقدره داخل مصر وأنه مظلوم ولم يحصل على أموال ومكافآت وغيرها
والأغرب من هذا أننا لم نسمع شيء من هذه الأمور منه قبل أثينا
ولكنها الفرعنه
بعد حصوله على المركز الأول بدأ داء الفرعنه الذي أفقده تركيزه تماما
ودخل في مشاكل مع رئيس الإتحاد ووالدته تظهر في التليفزيون وتقول أنه مظلوم

وأخيه يتصل في البرامج الجماهيريه يهاجم أتحاد اللعبه
ونحن لا نعلم ماذا حدث من الأصل – هل هناك خلاف مادي- هل يريد أن يحصل على أموال أكثر- هل يريد معامله خاصة عن باقي الزملاء- لا أحد يعرف بالضبط ما هي مشكلة كرم جابر
حتى هو نفسه في أحد المرات أتصل ببرنامج تليفزيوني ليشرح مشكلته

ولم نفهم بالضبط ما هو المطلوب لكي يرضى عنا الأستاذ كرم جابر
وبدأ يهرب من المشاركات الخارجية – وبدأ يهرب من المعسكرات
ثم بدأ إدعاء الإصابه
ثم قرأنا انه تشاجر مع سائق تاكسي وقام بضربة في الشارع !
تخيل – بطل عالم يتشاجر مع سائق تاكسي ويضربه ويأخذ حكم قضائي جزاءا لفعلته هذه!
أيوجد بطل عالم في الدنيا يتخانق في الشارع؟
وبعد صراع – لا نعلم سببه- لمدة 4 سنوات
خرج من الدور الأول بطريقة مهينه على يد الألباني أليس جوري
حتى لم يصل للأدور المتقدمه- بل خرج من أول مباراه
فكان نتيجة طبيعيه لعدم تركيزه في الرياضه
وسنجد التبرير بعد الهزيمة كالعاده، وهو أن الإتحاد السبب واللاعب على حق!
فلا يوجد عندنا من يلوم اللاعبين، بل دائما اللاعب على حق


تماما كما فعلت هذه اللاعبة التي كان متوقع لها أن تكون أسطوره
ولكن لم نجد منها شيئا سوى الفرعنه
مطالبة بالأموال- عملية ابتزاز للحصول على ما تريد
انتهاز لفرصة أن الإتحاد المصري لرفع الأثقال يعول عليها الكثير
ثم التهديد من والدها بالحصول على الجنسية القطرية إذا لم يتم تنفيذ مطالبها
وبعد شد وجذب في قضية نهلة رمضان لمدة طويله تجاوزت العامين بالصحف
قرر الإتحاد المصري لرفع الأثقال الخلاص من الذل لهذه اللاعبه بشطبها
ليعلن عن نهاية مشروع نجم كان يمكن أن يسطع في سماء اللعبه في أحد الأيام!

...
إن الإخفاق المتتالي في الألعاب الأوليمبية ناتج من التصرفات الخاطئة داخل القائمين على المنظومة الرياضية بالكامل شاملة اللاعب والمسئول عن اللعبه
فتجد من يمارس رياضة التنس مثلا لا يهمه أن يكون بطلا بقدر ما يكون همه في المقام الأول أن يمشي في الشارع وهو يعلق المضرب على كتفه حتى تنظر إليه البنات بإعجاب
وإذا صار بطلا – أو شعر ببوادر البطوله عنده- ستجد منه التعالي والتكبر

وإذا كان اللاعب مستقيم ستظهر المصالح ومحاربة المدرب الناجح الذي أظهر اللاعب والنيل منه وما يسمى بلعبة الإنتخابات وكلام لا علاقة له بالإدارة الرياضية مثل الضرب تحت الحزام، وتصفية الحسابات

وفلان وقف معي في الإنتخابات فيجب أن يأخذ حقه، وفلان لم يقف معي فيجب إبعاده
وتبدأ رحلة الإنتقام وتمني الفشل بين الأجهزة الفنية والإداريين لسنين طوال
ويبدأ تسليط بعض الصحفيين ومقدمي البرامج في الفضائيات على شخصيات معينه من أجل النيل منها وشحن الرأي العام ضدهم لصالح شخصيات أخرى

ومعروف أن الصحافة والإعلام الرياضي يجيد هذا الدور بإمتياز
وتكون النتيجة الحتمية هو الإستمرار من فشل إلى فشل
وفي مثل هذا الجو الفاسد لا يمكن أن يظهر لك بطل في أي لعبه
وإن ظهر بطل فسيكون عمره قصير
فهذه الأمور موجوده داخل المؤسسات الغير رياضية
وداخل الجامعات والوزارات ومختلف الهيئات العامة والخاصة

ولهذا لا تنتظر ظهور أي بطل في أي مجال

لاعبين يريدون الظهور من أجل التعالي والتكبر
وإداريين ومدربين ورؤساء اتحادات يتمنون لبعض الفشل
وأنت تطالب بميدالية أوليمبية؟

الاثنين، 28 يوليو، 2008

الرجل براءه وبشهادة القانون


جاء خبر براءة ممدوح إسماعيل مالك العبارة السلام التي راح ضحيتها ما يزيد عن 1000 مصري مثيرا للجدل
وكل من شاهد الخطوط العريضة للصحف المصرية هاجم بشدة ما حدث
وقال الناس كيف يكون هذا الرجل بريء على الرغم من أنه السبب في وفاة أكثر من ألف شخص في غمضة عين
لكن دعونا نقرأ تفاصيل الحكم -أو أختصارا لأهم بنوده-
فعلى الرغم من أن القضاء ليس نزيها داخل مصر مثله مثل باقي القطاعات التي طالها الفساد، إلا أنه من الصعب اتهام القاضي الحاكم في هذه القضية بإتهام باطل لأنه يعلم أنه يحكم في قضية رأي عام كبرى وسيكون لها مردودا كبيرا في الشارع المصري لسنوات
و الكل يعلم أن ممدوح إسماعيل هو السبب- لكن كيف يمكن لك أن تثبت ذلك في القانون المصري؟


جاء في أسباب براءة ممدوح اسماعيل 11 سببا
لن نسرد كل الأسباب التي أدت إلى هذه النتيجة لأن هذا أمر يطول نقله من الصحف
ولكن توجد ضمن أسباب البراءه أشياء منطقية للغاية يمكن لنا الإضطلاع عليها كما كتبت في الصحف نصا لأن التركيز فيها يكفي إلى أن تصدر المحكمة البراءه على مالك العبارة ومن معه


السبب الخامس: الثابت للمحكمة أن أجهزة الشركة الوطنية للملاحة تلقت يوم 3/2/2006 خمس اشارات استغاثة وتم تسجيل توقيتها، وعلى هذا الأساس فإن مركز تلقي الإشارات علم بغرق السفينة قبل ممدوح اسماعيل، ومن هنا فإن مركز البحث والإنقاذ قد علم بغرق السفينة، وأن تأخر المركز في الإستجابة لإشارات الاستغاثة لا يترتب مسئولية على ممدوح اسماعيل !
فكر شوية في السبب - ستجد أنه منطقي !!!


السبب السادس: أندريا أوديني يشغل وظيفة مدير التشغيل بشركة ممدوح اسماعيل وهو المسئول بأن يبلغ مركز البحث والإنقاذ عن الحادث، وحيث أن المركز قد علم بالحادث قبله - وهذا ثابت من مواعيد تلقي إشارات الإغاثة من السفينة- إذن لا تقع مسئولية على ممدوح اسماعيل ولكن تقع على من تلقى خبرا بوجود كارثة أولا !


السبب السابع: لا يوجد ما يثبت ملكية ممدوح اسماعيل للسفينتين اللتان تحملان العلم السعودي وشاركتا في الإنقاذ - والقانون والمنطق يقول أن ممدوح اسماعيل لا يستطيع إجبار أي سفينه تحمل علم بلدا آخر في عملية الإنقاذ
( على الرغم من أن هو الذي أرسلهما ليشاركا في الإنقاذ) لكن كيف لك أن تثبت هذا ؟!


السبب الثامن: فور علم ابن ممدوح اسماعيل بغرق السفينه، أتصل بهيئة مواني البحر الأحمر يخبرهم بالحادث، ثم عرض عليهم ارسال طلعه جويه على نفقة الشركة لمتابعة الحادث -هذا ثابت من أوراق الحكومة- ويدل هذا على أنه لم يتقاعس في طلب مساعدات خارجية تساعده في انقاذ السفينه


السبب العاشر: استنادا إلى تأخر المتهم الخامس -مدير فرع الشركة بسفاجا- في الإبلاغ عن الحادث بعد حدوث تأخر للسفينه عن الميعاد المحدد لها والمكان المفترض أن تكون به في البحر، قال نائب مدير ميناء سفاجا - وهو موظف حكومي وشاهد- أن تأخر السفن من ساعه إلى 5 ساعات أمر طبيعي وعادي وبناءا عليه لا يوجد مشكلة على المتهم الخامس ولا مسئوليه، وبالتالي لا تقصير ولا إهمال!

...
أنظر إلى بعضا من أسباب البراءه ستجد انها منطقية
ويجب أن نعرف جميعا أن القضية هي قضية أتهام بالقتل والإصابة الخطأ لممدوح إسماعيل ومن معه من متهمين في هذه القضية - وبناءا عليه المحكمة ستحكم طبقا لهذا الإتهام، وحكمها يكون متعلقا بشيء واحد، هل ممدوح إسماعيل هو القاتل أم لا - وهل هو المسئول عن الإصابات أم لا

لكن لا يوجد من قال له كيف تحمل العباره اعدادا من البشر يفوق طاقتها، او ما السبب في أن سائل الإنقاذ على السفينه ضعيفه،فمن الواضح أن هذه ليست تهما يمكن توجيهها إلى أي شخص، حتى لو كانت تهما لكان لها مخرجا في القانون
ونحن نتحدث عن ممدوح اسماعيل الملياردير الثقيل جدا
من الصعب أن يترك نفسه لقمه سائغة للقانون
بل أن القانون في مصر موجود خصيصا من أجل الدفاع عن أمثال هذا الرجل
ها هو الرجل مخطيء والكل يعلم أنه السبب فيما حدث
والكل يعلم أنه المسئول عن كل شيء وأنه المسئول عن أن السفينه محمله فوق طاقتها وان أرواح الناس في رقبته
لكن كيف تثبت هذا ومعه محامين الله اعلم كم من الأموال تقاضوا في مثل هذه القضيه من اجل أن يخرج منها هو وباقي المتهمين بلا أي إدانه
الكارثة الموجوده في بلدنا أنك تعلم المجرم الحقيقي ولكن عليك أن تثبت انه المجرم
والقانون يخدم الباطل مثلما يخدم الحق أحيانا وخاصة مع أناس من عينة ممدوح إسماعيل وغيره
فبطلان إجراءات التفتيش ينقذ تاجر المخدرات من الإعدام
وإن قال المتهم أنه قتل القتيل الساعه 2 وأثبت الطبيب الشرعي ان القتيل قتل الساعه 3 سيخرج القاتل براءه حتى إذا شاهدته يقتل القتيل بعينك
وتاجرة المخدرات تخرج براءه إن قام بتفتيشها رجل وليس سيده
نعلم ان بعضا من هذه الإجراءات تحمي المواطن العادي قبل أن تحمي المجرم
لكن هناك أشياء واضحة وضوح الشمس لا يجوز لنا ان نتغاضى عنها وقانونا ليس لها حل مثل براءة هذا الرجل الذي طعنت النيابه في الحكم الصادر لصالحه وبالتأكيد ستفشل في اثبات شيء عليه


حتى النائب العام المستشار عبد المجيد محمود فوجيء بالحكم وطعن فيه

بالتأكيد سيفشل في أثبات شيء على الرجل

لأن كله بالقانون

.....

يا ترى كم كانت أتعاب المحامي الذي أخرج ممدوح اسماعيل من هذه القضية؟

الأحد، 13 يوليو، 2008

ناقصين عباد القبور


عرض الأنجاس عُباد القبور فيلما يمجد خالد الإسلامبولي قاتل الرئيس الراحل أنور السادات الإسبوع الماضي ويصف السادات بأنه الفرعون الخائن ويصف القاتل بأنه شهيد
الطريف والمضحك في الأمر أن الفيلم تم عرضه في التليفزيون الحكومي، وعندما اعترضت مصر عليه قالوا أن هذا الفيلم لا يمثل موقف الحكومة الإيرانية ولكنهم عرضوه بالتليفزيون الرسمي لأن عندهم حرية تعبير ويمكن لأي شخص أن يقول ما يشاء
وهذه هي آخر نكته يمكن لك ان تسمعها في التاريخ والجغرافيا
أن إيران عندها حرية تعبير !


اعدام أهل السنه من الأحواز
لاحظ أنهم لم ولن يفعلوا مثل هذا الفعل مع أي يهودي إيراني على مدار تاريخهم
ملاحظه: يمنع التحدث بالعربية في هذا الإقليم - ومن يتحدث بالعربية فالله أعلم بمصيره

إيران التي لايزال يعيش شعبها تحت القهر والذل تتحدث عن حرية التعبير



يبدو أن حرية التعبير عن عباد القبور لا تكون إلا في قلة الدب والسفاله والتطاول على الآخرين

إيران الدولة المنافقة التي تتعامل مع إسرائيل وأمريكا من تحت الترابيزه ويمثلون علينا فيلم هندي كل فتره أنهم أعداء يتحدثون عن حرية التعبير
إيران التي لها أطماع في جميع البلاد العربية وتحتل جزر الإمارات الثلاث منذ أكثر من ثلاثين عاما عن طريق البلطجه تتحدث عن الحرية وهم من الأساس أبعد ما يكون عن الحرية ولا يعرفون لها معنى
يتحدثون عن حرية التعبير وعندهم آية الله- خامنئي- في مستوى الرسل -إن لم يكن أعظم من الرسل- فهو إنسان خارج نطاق النقد وإن حدث ونقدته ستقام عليك الحرب لأنك انتقدت آية الله في الأرض - ولا تعرف من الأساس من الذي نصبه ليكون آية لله
يحقدون على السادات لأنه - بفضل من الله- هزم اليهود وهم من الأساس لو وقفوا على شعر رأسهم لن يتمكنوا من فعل هذا الأمر مع اليهود ولو طال بهم العمر
لكننا نجد منهم دائما كلاما فقط عن المفاعلات النووية و تحطيم اسرائيل ومحوها من الوجود وكلام طوال ثلاثون عاما لم ولن يتطور إلى فعل لأنهم ببساطة ينفذون ما يريده اليهود
فلم يدخلوا بلدا عربيا إلا وخربوه
دخلوا فلسطين بمخططهم وأقاموا فيها الفتنه
وخربوا لبنان
ويحرضون سكان المنطقة الشرقية بالسعوديه على الملك من أجل الإنفصال
ويحرضون الشيعه في البحرين وقطر ضد بلدهم
ويخربون في العراق الآن لتكون تحت سيطرتهم
وهذا ما يريده اليهود حرفيا، ويقولون لنا أنهم ضد اليهود!

يريدون كل البلاد العربية تحت سيطة المذهب الشيعي حتى نكون تحت أقدام هذا الغراب ونقدم له فرض الولاء والطاعه العمياء ونقبل يده وقدمه إن أراد، ونهاجم بلدنا من اجله لأنه آية الله في الأرض
وهذا ما يفعله هؤلاء في بلادهم العربيه - ولهذا جميعهم خونه

وقد قال هذا فيهم الرئيس مبارك منذ أكثر من عام

وهو أن ولاء الشيعه في العراق وجميع البلاد العربية لإيران

وهذا ما يريده هؤلاء المجوس

ويبدو أن هذه الكلمه أتت على الجرح لأنها كانت الحقيقه

فكان هذا رد فعلهم

ولو قال شعرا في الذين يحتلون بلاده ويقتلون أهله لكان أكرم له

لكنه من الأصل بلا كرامه ويوالي أصحاب العمائم السوداء في إيران على حساب بلده

...
يسخرون من السادات لأنه أقام علاقات مع اليهود


إذا لم تستح فإصنع ما شئت

الاثنين، 23 يونيو، 2008

وأين حقوق الشواذ يا ظلمه؟

تندهش عندما يقف أمامك رجل ويفخر بانه شاذ جنسيا
أو تقول فلانه أنها من المثليين - فلا تعرف إن كانت موضه أم أن لها الفخر بذلك
والغريب في هذا الأمر ان هؤلاء يتضايقون منك بشدة إن أعترضت عليهم
أو إن نظرت إليهم نظره دنيئه على أعتبار أنهم أحرارا فيما يفعلون
فهم صنف من البني آمين في منتهى البجاحة
بل ويمكن هو أن ينظر إليك على أنك انسان متخلف ولا تعرف شيئا عن التمدن لأنك لا تحترم الشواذ
ويشكون في بعض المجتمعات بأن لهم حقوقا يجب أن يحصلوا عليها !
ولك أن تتخيل البجاحه

يكون هو ................ ويتهمك انت بالتخلف !
وهؤلاء من قال الله سبحانه وتعالى فيهم:
(فَلَمَّا جَآءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارةً مِّنْ سِجِّيْلٍ مَّنْضُودٍ
* مُّسَوَّمَةً عِنْد رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِيْنَ بِبَعِيْدٍ )

(هود: 82-83).
فكيف بعد هذا نحترم شخص شاذ جنسيا؟
وكيف نتقبل منه أنه حر؟

ستكون حر فقط إذا لم يحاسبك أحد
وبما أنك بعد أن تموت ستلاقي من يحاسبك وهو الله
فبالتالي أنت لست حرا في تصرفاتك

فالناس تقف ضد أوامر ونواهي من الله ويقولون أنهم أحرار
ويجادلون جدال لا نهائي في نصوص بالقرآن والسنة وكأنها من تأليفنا نحن كبشر
وينتهي الحوار معهم دائما بأنك رجل لا تقبل الرأي الآخر
وهذا على أعتبار أن حدود الله في وجهه نظرهم قابلة للنقاش !
...
نزل على موقع قناة العربية خبرا عن الشواذ في إحدى البلاد العربية
وقرأت تعليقات بعضا منهم بما يفيد أن الشعوب العربية متخلفة لأنها لا تعطي هؤلاء حقوقهم
وبما أننا في مصر نعاني من مشاكل كثيره بسبب الحقوق
فنسمع أن هناك حقوقا للمعارضين وحقوقا للنصارى وحقوقا للشيعه وغيرها

كل هذه حقوق على رأسنا من فوق
لكن كمان احنا مش ناقصين يطلع لنا واحد لمؤاخذه ......
ويقولك عاوز حقوقي كإنسان
وهو يفعل أفعال لا يرتكبها الخنزير

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

يوسف شاهين يُعالج على نفقة الدوله !


أصدر الرئيس مبارك قرارا بعلاج يوسف شاهين على نفقة الدوله

بل وسفره على الفور إلى فرنسا من أجل سرعة إنقاذ حياته

هذا على الرغم من أن يوسف شاهين يملك ملايين الملايين

وليس لي أعتراض على قرار سيادة الرئيس

يعالج من يعالج وفي أي مكان يريده في العالم

لكن من يعالج هؤلاء إذا تعرضوا للمرض وهم لا يملكون شيئا؟

من يقوم بعلاج من يأتي من الصعيد وينام في الشارع أمام معهد القلب والقصر العيني؟
إذا كانت الدوله قادره على علاج مليونير مثل يوسف شاهين على نفقتها الخاصه وفي فرنسا
فهناك من يطلب علاجا على نفقة الدوله داخل مصر وليس خارجها
وهناك من يتمنى فقط ان يحجز دوره في المستشفى العام لكي يمكنه متابعة حالته الصحيه
ثم إن الدوله وفرت لأمثال يوسف شاهين كل شيء
الدور الآن على اناس لا يطلبون من الدوله سوى توفير أقل القليل
فليس من الضروري ان أكون مليونيرا حتى أحصل على عطف الدوله

الاثنين، 9 يونيو، 2008

عندما يقدم المسئول دليل فشله أمام العالم!


يُعقد اليوم مؤتمر السكان
وعلى مدار الأيام الماضية وجدنا رؤساء تحرير الصحف وكبار الكتاب يتحدثون عن المشكلة السكانيه في مصر
ومعظم هؤلاء ظل يتحدث كل منهم عن الحلول المثالية لمعالجة هذه المشكلة
وأتفق الجميع على أن كثرة الإنجاب هي السبب الأساسي فيما وصل إليه حال البلد
مشيرين إلى أنه إذا ظل الوضع على ما هو عليه في زيادة الإنجاب فإن البلد ستقبل على كارثة بسبب هذه الزيادة السكانيه وهذا سيؤثر على تمويل الرعاية الصحيه والتعليميه وغيرها
...
هذا هو كلام - المعاقون ذهنيا- من رؤساء التحرير وكبار الكتاب داخل صحفنا المصريه
وهذا أيضا هو كلام المسئولين في مصر من أكبرهم لأصغرهم
وبهذا فقد أعطوا للعالم أجمع دليل فشلهم بإمتياز مع مرتبة الشرف
وقالوا للعالم كله أننا مسئولين فاشلين وفشلنا في إدارة البلد
ففي الوقت الذي فيه دولا مثل أمريكا وكندا وأستراليا تجذب عشرات الآلاف من المهاجرين سنويا
نجد نحن هنا الحكومة المصرية تشكو لأنها لا تعرف ماذا تفعل بالبشر الموجودين بها
ولا تستطيع أن توظفهم لمصلحة البلد
ولا تستطيع أن تخرج الطاقة الكامنه في هذه الثروه البشرية الهائلة التي يحسدنا عليها الكثير من الدول الأخرى
قدموا دليل الفشل للعالم بأنهم فاشلون إداريا فشل ذريع
فعندما نجلس أمام التليفزيون ونجد دعوة السيدة الفاضلة سوزان مبارك وهي تنصحنا بتنظيم الأسره
والمجلس القومي للطفوله والأمومه ينصح كل زوجان بأن ينجبان طفل واحد أو أثنان على الأكثر
ونرى الإعلانات التي تملاء التليفزيون بملايين الجنيهات من أجل تنظيم الأسره
فإننا نشعر بالخزي والعار من هؤلاء المسئولين الذين يتحدثون عنا في البلد وكأننا عاله عليهم
في الحقيقه السكان ليسوا بعالة على أحد
وهذا لأن الله سبحانه وتعالى لم يخلق أحدا بلا رزق حتى وإن كان كافرا
ولكن هؤلاء المسئولين معدومي الدم والذين لا يستحون من التحدث عن أن سبب الفقر الأساسي في بلدنا هو أن أعدادنا كبيره مما يعكس أنهم بالفعل لا يستحون مما يقولون
فأنت كرجل مسئول بدلا من أن تستثمر الثروة البشرية التي أعطاك الله إياها دفعتهم إلى الهجره وتعمير بلاد مثل إيطاليا وأمريكا وكندا وغيرهم من بلاد العالم
وبعد كل هذا تفتح الصحف فتجد رؤساء التحرير يتهمون الشعب المصري بأنه " بيخٌلف كتير "
منتهى منتهى قلة الأدب وعدم الإحترام والتخلف
ويدعون الناس إلى الإقتصاد في خلفة الأطفال!
بالله إن هذه الدعوه هي عارا عليكم يا مسئولي مصر
يا من تتسترون على عيوبكم الإدارية وفشلكم في إدارة البلد خلف ستار كثرة الأطفال
فبدلا من أن يتحدث هؤلاء عن زيادة الإستثمار وتعمير المناطق الصحراوية بإحتراف وليس بغباء وجدنا الإتهام بأن الشعب المصري هو سبب الفقر الذي حل به
لو يوجد عند هؤلاء نقطة دم واحده لإنكسفوا على دمهم مما يقولون
لكن المشكلة الكبرى أننا نتعامل مع أناس لا يستحون من الأصل
...
في مصر تعلمنا شيء هام
وهو أن الأزمة الإقتصادية الطاحنه
وزيادة أسعار البنزين والسلع الأساسيه
وأرتفاع أسعار المدارس
سببه أن شلبيه عندها 5 عيال
وفوزية بتخلف كل سنه
وحسنيه حامل ومش بتنظم النسل
وعجبي

الاثنين، 26 مايو، 2008

المعارضة الغير قابله للتفاوض، ونظره لأنفسنا

أغرب شيء أنك تجد الأحزاب المختلفه بمصر تتهم الحكومة بأنها تعتقل من يعترض عليها و يقول رأيه صراحة في النظام،
يقولون هذا الكلام وفي نفس الوقت هم غير قابلين للتفاوض!
فعندنا الأحزاب لها أسلوب غريب في المعارضة
فالمعارضة عندنا معناها أن تصدر صحيفة و تشتم فيها الحكومة
هذا هو المقصود بالمعارضة أن تشتم وتهاجم حتى تكون رجل المعارضة الأول
وليس لي أي اعتراض على مهاجمة الحكومة في الصحف
لكن المشكلة الكبرى أن هناك اعتقاد موجود عند الكثير من الناس
هذا الاعتقاد أن كل من يهاجم الحكومة يكون ملاك وكل من يهاجم الحزب الوطني يكون هو الشريف
---
المأساة أن من يعارضون الحكومة و يشتكون من تقييد حرية الرأي من الناصريين للتجمع إلى حزب الوفد مرورا ببعض الإخوان المسلمون وأنصار حزب الغد أساسا أناس غير قابلين للتفاوض
فإن حدث و اعترضت على أمر من أمور الإخوان المسلمين فأنت مع الحكومة وتلميذ نجيب للحزب الوطني
وإن قلت أن أيمن نور لا يعجبك فأنت تأخذ راتب شهري من جمال مبارك
و عندما تتناقش مع أحد أنصار أيمن نور يجب أن تقول أشياء محدده
وهي أن القاضي الذي حكم عليه قاضي مرتش
و التهم الموجهة إليه تهم باطلة وملفقة من قبل الحكومة
و الشهود الذين شهدوا ضده شهود زور
وأيمن نور فقط هو القديس الذي لا يخطئ أبدا
فأنت كرجل منتميا لحزب الغد لا تتحدث باسم الحزب ولكن يجب عليك أن تعبد الشخص المنتمي للحزب حتى لو أخطأ
فإن خالفت هذه الأشياء – أو حاولت أن تتناقش- في هذه الأمور فأنت ذيل للحكومة و الحزب الوطني
وإن لم يعجبك جمال عبد الناصر فأنت في نظر الناصرية رجل جاحد ولا تفهم في شيء
لأن جمال عبد الناصر هو عندهم كل شيء
فهو أبو القومية العربية وهو رافع رأس العروبة عاليا على الرغم من أنه المتسبب في كارثة 67
فهم أيضا لا يدافعون عن الحزب الناصري ولكن يدافعون عن شخص جمال عبد الناصر ويعلقون الصور الخاصة به على الحوائط على الرغم من وفاته من 38 سنه
" تخيل معي: واحد يعلق صورة واحد مات من 40 سنه، الله أعلم يمكن منتظره يصحى"
ووصل الأمر إلى أن الكثير منهم يعتقد أنه المخطط الحقيقي لحرب 73 وليس السادات لكن فقط القدر لم يمهله الوقت لتحرير سيناء!!
وإن شاهدك أحد الموالين للحزب الوطني تقف مع مرشح مستقل في الانتخابات فأنت بالتأكيد ضد الحزب ،
فإن كنت مع الوطني فهذا معناه أن تبقى معه إلى أن تموت ويجب عليك أن تكون مع مبارك ومن سيخلفه من الحزب الوطني إلى الأبد
فبما أنك مع الحزب الوطني إذن ينبغي عليك أن تعيش فيه حتى لو رأيت الخطأ عندهم بعينيك
وهذه هي الكارثة
فهؤلاء جميعا أناس غير قابلين و غير مستعدين للنقاش لأن الأسلوب العام لديهم هو إما أن تكون معي أو ضدي
ومن النادر أن يقبل أحدهم منك كلمة لا أو أن يقبل أحدهم أي اعتراض بسيط منك على النظام الخاص به
فتخيل معي لو أن أحد قيادات هذه الأحزاب و حركات المعارضة أمسك بزمام الأمور داخل مصر المحروسة ماذا سيفعل معك لو اعترضت عليه في يوم من الأيام؟
بالطبع سيقذف بك داخل المعتقل على الفور حتى يتقي شر صوتك العالي بدلا من أن تقلب عليه الدنيا و تفضح أمره و تهز مركزة العالي بعد أن حقق ما كان يحلم به من سنوات طوال وهو كرسي الحكم فمن الصعب أن يتركك بسهولة تتحدث كيفما تشاء
وهذه هي المأساة التي نعيشها هذه الأيام
وهي أن أحمد زي الحاج أحمد
لكن هذا ليس بجديد علينا كمصريين،
فهذه التصرفات ليست حالة عارضة فقد تربينا على النظم الديكتاتورية منذ الصغر ففي هذا الأمر جذور تاريخية
ففي المنزل يستحيل أن تقول رأيك أمام والدك و إلا تعرضت للعقاب فلا يتم أخذ رأيك في أي شيء أو يتم إجبارك على معظم أمور الحياة و تنفيذ الأوامر بلا نقاش
وفي المدرسة كان يأتي لنا سؤال هام في امتحانات اللغة العربية دائما،
هذا السؤال يسألك فيه عن رأيك في أحد أمور القصة التي ندرسها أو يسألك عن رأيك في أسلوب شاعر معين كأحمد شوقي أو ابن الرومي و غيرهم فيتم التنبيه عليك من جانب المدرس الخصوصي بأنه إذا قال لك في الامتحان ما هو رأيك في أسلوب الشاعر عليك بكتابة كذا وكذا و يكون هذا هو رأيك!
ويا سبحان الله
يأتي امتحان الثانوية العامة و يقول لك ما هو رأيك في شعر أحمد شوقي مثلا
فيجيب على هذا السؤال 400 ألف طالب نفس الإجابة و يكون هو رأيهم
نفس الأمر داخل الجامعات
يقول لك الدكتور في الامتحان وضح رأيك في الموضوع الفولاني وعليك بكتابة رأي الدكتور بالحرف الواحد حتى لا تتعرض للرسوب في المادة
ليس هذا فقط
بل في بعض الكليات العملية إذا أجبت على سؤال محدد الإجابة الصحيحة ولكن من مرجع أجنبي آخر غير الكتاب الخاص بالدكتور تعرضت على الفور للرسوب لأن الدكتور عندها يعتقد انك تريد بهذه الإجابة أن تتكبر عليه بإجابتك من خارج كتابه !
وفي الأمور الخاصة بالعمل ففي العمل وداخل الشركات يستحيل عليك أن تعارض أو تقول رأيك لمديرك
وإن طلبت تعديل على شيء هو واضعه يبدأ يفكر في أنك تستعرض عليه قدراتك ويبدأ في التربص بك و تهميشك في العمل وربما سعى للتخلص منك برفدك هذا إذا لم تقول حاضر و نعم مثل باقي الناس فإبداء الرأي في العمل سيعرضك لقطع عيشك لا محالة
وفي البرامج التليفزيونية إذا قلت أن صوت أم كلثوم أو عبد الحليم حافظ لا يعجبك فأنت بذلك رجل متخلف ولا تفهم في الفن!
وفي بعض المنتديات يقوم المشرف بحذف مواضيع وطرد الأعضاء فقط لمخالفته في الرأي وليس المخالفة في الآداب العامة

هذا هو حال الناس أنفسهم في البيت و الشارع والحزب و العمل ومع بعضهم البعض
فإذا كنا نفعل كل هذه الأمور مع بعضنا البعض وداخل عدد غير قليل منا ديكتاتور خامل ينتظر فقط منصب أو فرصة في أن يكون تحت يده مجموعة من البشر ليبيع و يشتري فيهم
فإذا كان هذا هو سلوكنا لماذا نعترض الآن على الحكومة ونتعجب من أنها ليست ديمقراطية؟
---
زمان قالوا أن الملك فاروق رجل فاسد ثم قالوا أن عبد الناصر ديكتاتور ومن بعده السادات رجل مفتري
والآن مبارك رجل ظالم و من معه لصوص ونشكو منذ مائة سنه من الحكام

لكن أحدا لم يلتفت لشيء هام
وهو أن جورج بوش أيضا حرامي وديك تشيني ورامسفيلد لصوص
و الانتخابات في أمريكا أيضا يتم تزويرها وتم رصد العديد من التجاوزات وفي أمريكا يحدث كل أنواع القهر للمعتقلين في السجون
فالمعتقل في أمريكا من أسوأ المعتقلات الموجودة على وجه الأرض على الرغم من الادعاء بأنهم بلد الحريات وأنصار حقوق الإنسان، لكن لا أحد يتحدث معهم لأن حقوق الإنسان هذه تطبق على الغلابه فقط
يعني مصر بها لصوص و أمريكا بها لصوص ومصر تزور الانتخابات و أمريكا أيضا تزورها
لكن هل الناس في مصر مثل الناس في أمريكا؟

---
المشكلة عندنا أننا نقف ضد الطبيعة وضد نظام الكون نأتي لرأس الأمر و نقول أن الحكومة فاسدة الحكومة
بالفعل هي فاسدة
لكن نحن لسنا ملائكةالناس
أيضا بأمريكا و أوربا ليسوا بملائكة
لكن نحن بعضنا البعض نمارس كل أنواع الديكتاتورية والتعالي والفساد و التعامل السيئ وعدم سماع الرأي الآخر
وها نحن نجني ثمار أفعالنا الآن
فقد رزقنا الله بهذه الحكومة لأننا لا نستحق أفضل منها
فإن أردت أن تصلح الأحوال فلا تبني العمارة من الدور الأخير ولكن عليك بالأساس وهم الناس
لأنه إن لم ينصلح أمر الناس لعاشوا في ظل الديكتاتورية ألف سنه قادمة لأن الحاكم ومن معه من حكومة و قيادات شعبية و رؤساء شركات وخلافة ما هم إلا عينه من الشعب بالكامل
وإن لم نصلح من أنفسنا فسنشتكي إلى يوم الدين تماما كما نفعل من مائة عام حتى الآن فمر علينا ملوك و رؤساء وحكومات عدهوأجمعنا على أن الحكومات كلها فاسدةولم ننظر إلى أنفسنا مرة واحدة طوال هذه المدة

الأربعاء، 21 مايو، 2008

مصر ولجان الوصايه

وفد حلف شمال الأطلنطي يقابل وزير الأوقاف !
ويتحدثوا في أمر الكنيسه المصريه !
من يقابل من وفي أي شيء يتكلمون؟
لماذا يأتي هذا الوفد إلى بلدنا من الأصل؟
وفي أي شيء يتحدث ومع من؟
ويقابل وزير الأوقاف ليه؟
وما علاقة وزير الأوقاف بالموضوع أصلا حتى يتحدث معه في أمر مثل أمر الكنيسه المصريه؟
وإن كان يهمه أمر الكنيسه المصريه ويسأل عن التدخل في أمورها،
لماذا يسأل وزير الأوقاف عن هذا الأمر ولم يذهب للبابا شنوده مثلا؟
ثم هما مال أهلهم بأمر الكنيسه المصريه وعلاقة المسلمين بالنصارى في مصر؟
ولماذا يتحدثون في هذا الأمر أصلا؟
ما الذي يضايقهم في علاقة المسلمين بالنصارى داخل مصر؟
هل التوترات هناك تقلقهم أيضا أم أن علاقة المسلمين بالنصارى في مصر هو شغلهم الشاغل؟
ومن أعطاهم السلطة لكي يقوموا بعمل تفتيش علينا والتحري عن الحريات بمصر وغيرها؟
وهل فعلوا هذا الأمر مع هولندا وأمريكا أو حتى اسرائيل أم يفعلوه فقط مع الحيطة المايله مثلنا؟
وفد مكون من 15 شخص من حلف شمال الأطلنطي
يأتي إلى بلدنا ليسأل عن حرية الاعتقاد و موقف الاسلام من الارهاب وكيف تدار الشئون الكنسيه
ويختار وزير الاوقاف للتحدث معه في هذه الأمور
ولم يستطيعوا فعل هذا الأمر مع أحد سوى مصر وبعض البلدان العربيه
كيف لنا كدوله أن نرضى لأنفسنا بهذه الإهانه؟
...
بكل أسف المسئولين في بلدنا هم السبب في تعرض مصر لهذا الذل
فجميع الإصلاحات التي تقوم بها الحكومه - إن كانت هناك إصلاحات أصلا- في المجال الاقتصادي و السياسي وغيره الهدف الاساسي منه ليس المواطن المصري بالدرجة الأولى
ولكن الظهور أمام هؤلاء بالمظهر اللائق حتى لا نتعرض للقيل و القال منهم
فأي رجل مسئول في الحكومه ليس من المهم ان يرضى عن اداءه المواطن المصري
ولكن المهم في الأمر أنه عندما تنظر إليه منظمة حقوق الإنسان أو يأتي إليه وفد من الاتحاد الأوربي لكي يفتش عليه يكون كل شيء على ما يرام
تماما كما قرأت بالصحف المصرية من فتره عن تطوير السجون مستقبلا
فالهدف الاساسي من تطوير السجون ليس من أجل المساجين
ولكن الهدف الاساسي هو منظمة حقوق الإنسان
ولجنة الحريات التي تأتي من أمريكا
وكيف سينظر إلينا الإتحاد الأوربي ويعطينا المعونه ونحن عندنا السجون مثلا حالها صعب
وقيس على هذا مختلف المور
ولهذا فنحن لم نحترم بعضنا البعض داخل البلد
فالمسئولين لم يحترموا الناس
لأن الهدف الأساسي من أي إصلاح يُقام على أرض مصر هو الخوف من نظرة كلاب الخارج إليها
والخوف من عيون هذه اللجان داخل مصر والتي تنقل لهم أدق أدق التفاصيل
فأصبح اللص صاحب المنصب يخاف من العميل الموالي لبلاد هذه المنظمات
وهذا لأننا نمد أيدينا ونطلب منهم المعونه والمساعدات سنويا من مساعدات ماليه وغذائيه وغيرها
ونطلب هذه المعونه لأننا سرقنا بعض داخل بلدنا
وهم يعطونا المعونه ويعرفون انها سُتسرق
وهم ُسعداء بهذه السرقه
ولا يريدون المعونه أن تصل لمستحقيها أو للغرض الذي هم يدفعونه من أجلها
لأنه عن طريق سرقتها سنطلب منهم مرة أخرى
- ويعطونا- ونسرق- وهم يعلمون- ويعطونا مرة أخرى- ونسرق مرة أخرى
ونسير على هذا الحال
فلا يغرك توجيه انتقادات منهم لنا في تقاريرهم السنويه
فهذه الوضاع تبسطهم
لأن هذا هو المراد من أجل فرض السيطره علينا
وهذا لأنهم يقدمون إليك المساعدات الماليه - التي لا نحتاجها من الأصل لو كل مسئول سار بما يرضي الله-
فيجب أن تسمع كلامهم للنهايه
بالطبع من الأصل ليس ذنبهم
لأننا رضينا أن نمد أيدينا إليهم
فلا يحق لنا أن نوجه اللوم لهم على تدخلهم في أمور بلادنا
...
منهم لله الحراميه
هم السبب