الخميس، 5 نوفمبر، 2009

رحمة بعقولنا... نريد كلاما مفهوما

أحيانا تجلس لتستمع إلى خطاب هام أمام رئيس أو وزير أو أي مسئول وتنصت جيدا لما يُقال في هذا الخطاب
وتلاحظ ان هناك كلاما غير مفهوم أو غير منطقي أو جمل ذات تركيبات غير طبيعية
وفي الوقت نفسة إن سمعت شيئا من هذه الجمل ولم تفهمه ونظرت لمن حولك أو لمن يستمع إلى الخطاب داخل القاعة تلاحظ أنهم ينظرون إلى من يلقي الخطاب بإهتمام بالغ وبعيون مفتوحة ورأس تهتز باستمرار وكأنهم يفهمون كل شيء أما أنت فتجلس مثل الكرسي الذي يحمل جسدك تماما!
يُقال أن كلام السياسيين غير مفهوم
لكن دائما -أو في الغالب- لكي يهرب أحد السياسيين من الإجابة على سؤال محدد فيمكن أن يجيب في شأن آخر غير السؤال الذي ألقاه عليه السائل
فالسائل يسأل في شيء والمسئول يجيب على شيئا آخر
وهذا كثيرا ما يحدث
وأمام خطاب السيد الرئيس محمد حسني مبارك الأخير في مؤتمر الحزب الوطني
استوقفتني جمله كانت غريبة بعض الشيء -عليا أنا شخصيا- على اعتبار أنني من ذوي العقول المحدوده فكريا
هذه الجمله كانت العنوان الرئيسي في الصحف في اليوم التالي للخطاب مباشرة
الجمله كانت تقول أننا ولأول مرة في هذا البلد نبني حاضرنا دون ان نفقد مستقبلنا!

ولا أدري في الحقيقه ما معنى هذه الجمله
كيف تبني حاضرك -ولأول مرة في تاريخ مصر- دون ان تفقد مستقبلك؟
وهل هناك أحدا نتيجة انه يبني حاضره يفقد مستقبله بسبب هذا البناء؟
البلاد تبني حاضرها من أجل بناء المستقبل وليس فقده
وأي بلد هذه التي نتيجة إلى أنها قامت ببناء حاضرها فقدت مستقبلها؟
ما هذا الكلام الغريب ومن يقوم بكتابة هذا الكلام من الأساس وكيف يضعه على الورق؟
وإذا كان هذا الكلام لا يفهمه -أمثالي- من الجهله
أليس من الأفضل لكاتب الخطاب أن يكتب كلاما يفهمه عامة الشعب

تذكرت مقوله شهيره قالها السيد عمرو موسى عندما دخلت امريكا الكويت أيام حرب الخليج الأولى
وكانت هناك شائعة انتشرت في الوسط السياسي تفيد بأن الرئيس العراقي صدام حسين ربما يطلب اللجوء السياسي لمصر ويعيش فيها باقي حياته
وعندما تم توجيه السؤال للسيد عمرو موسى عن هذا الشأن وطلبوا رأيه في هذا الموضوع داخل مؤتمر صحفي كبير
تفضل السيد عمرو موسى وقال بالحرف الواحد


"قبول صدام كلاجيء لمصر يعكس منطق الأمور في المنطقه"!!!

فما معنى هذه الجمله؟
الناس يسألون عن مدى صحة هذه الإشاعة وهل صدام حسين سيأتي لمصر كلاجيء أم لا
هل يعقل أن ترد عليهم بالقول أن قبول صدام كلاجي يعكس منطق الأمور في المنطقه؟
ما معنى "يعكس منطق الأمور في المنطقه" وماذا أفهم منها؟
يعني هل أنت موافق ام أنك لا توافق - هل هذا صحيح ام لا- هل ستقبل أم لا
لكنه لم يجيب
وقال أن هذا يعكس منطق الأمور في المنطقه!


أيضا كان هناك تصريحا لن أنساه للسيد جمال مبارك قاله منذ سنه ونصف تقريبا في ورشة العمل حول الإصلاح في الشرق الأوسط
حيث تفضل سيادته وقال حرفيا


" ان التحدي الأكبر الذي يواجه المجتمع في عمليات الإصلاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي هو بلورة التوافق المطلوب بين فئات المجتمع حول أولويات الإصلاح السياسي والإجتماعي ومتطلباته"

وليته سكت بعدها - بل أكمل وقال
" هناك تحديات كبرى على الطريق حيث أن محاولات الاصلاح هي محاولات جاده وأننا قد نكون في حاجه الى إعادة ترتيب الأوراق حيث أنه في أي عملية اصلاح لابد أن يقدم القاده و الحكومة معا خيارات صعبه للتوصل إلى حلول جذريه حقيقيه"

أهذا كلام يمكن أن يدخل اذن سامع يريد أن يفهم شيء؟
نحن الآن نتحدث في مشاكل أقتصادية واجتماعية ونريد حلولا لها أو كلام يضعنا على أول الطريق
والحل في وجهة نظر كاتب الخطاب هو بلورة التوافق المطلوب بين فئات المجتمع!
....
رحمة بعقول الجهله أمثالي
أريد أن اسمع كلاما أفهم منه شيئا أو أخرج منه بنتيجه
لا اريد انعكاس لمنطق الأمور ولا أريد بلورة توافق ولا أريد التحديات في الحلول الجذرية
أريد نتيجة من سماعي للحوار ولا أريد بلورة