الخميس، 8 أكتوبر، 2009

يجب محاكمة الكاذب

ذهب صاحب الفضيلة شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي ليتفقد بداية الدراسة بالمعاهد الأزهرية في الرابع من أكتوبر
وأثناء الزيارة بعد أن دار الحوار بينه وبين فتاه منقبه بالمعهد الذي قام بزيارته كتبت الصحف أن شيخ الأزهر قام بتوبيخ الطالبه على ارتداء النقاب وطالبها بخلعه داخل قاعة الدراسه
وقيل حرفيا في جميع الصحف تقريبا أن شيخ الأزهر -81 سنه- وقد ذكر السن لكي يوضحوا لنا أن هذا الرجل الكبير في السن صاحب هذه الجمله الفاضحه التي لا تليق بواحد مثله " لما انتي كده ومال لو كنتي جميله شويه كنتي عملتي ايه؟"
وعندما اعترضت المدرسه قال لها "أنا أفهم في الدين أكتر منك ومن اللي خلفوكي"
هذا ما كتب بالصحف
وبعدها بأيام قليله شاهدنا شيخ الأزهر على شاشات التليفزيون ينفي أنه قد قال ما قاله حرفيا
وقال أنه فقط طالب الفتاه بخلع النقاب داخل الفصل طالما أنها بين الزميلات والمعلم الذي يقوم بالتدريس لها
وقال أنه يمكن لها ان ترتدي النقاب وهي خارجه من المنزل وفي طابور الصباح لكن يجب أن تخلعه وهي بالفصل
......
الآن نحن أمام أثنان من التصريحات أحدهما كاذب
واحد يقول ان شيخ الأزهر قال وفعل كذا
وشيخ الأزهر قال ان هذا الكلام غير صحيح
من سيقوم بالتحقيق في هذا الأمر؟
لو كانت الصحف التي كتبت هذا الكلام كاذبه، كيف يرجع للرجل كرامته امام العالم الإسلامي وقد تم تخصيص برامج كامله لشتمه على الفضائيات وكانت سيرته هي مصدر اكل العيش للبرامج المختلفه خلال الأيام الماضيه
حتى أن بعض الصحفيين في البلاد العربية قاموا بشتمه علنا على تصريحاته التي كتبتها الصحف المصرية في هذا الشأن
كما ان هناك من طالب بعزله من منصبه نتيجه لهذه التصريحات
وليست هي السابقة الأولى التي يتم الاعتداء على كرامة شيخ الأزهر في الصحف المصرية
فقد سبق وأن قام برفع قضية على صحيفة الفجر بعد أن سخرت منه بشكل مهين له ولشخصيته
على الجانب الآخر وهو الإحتمال الثاني
هو ان يكون فضيلة شيخ الأزهر قال هذا الكلام وقام بنفيه في البرنامج
أي أن شيخ الأزهر يكذب !!
...
نحن الآن في حاجه إلى إظهار الحقيقه ومن صادق ومن يكذب لأن شغل الرأي العام بشيء لم يحدث فيه اهانه كبيره للناس ويجب أن يقدموا للمحاكمه فورا على نشرهم أخبارا كاذبه وغير حقيقيه
كما أنه لو كان شيخ الأزهر لا يقول الحقيقه فهذه أيضا مصيبه أن يكون شيخ الجامع الأزهر يكذب
فلا يصح أن يتم الضحك على الناس بهذه الطريقه
...
مع الإعتذار الشديد لفضيلة شيخ الأزهر
هناك طرف من الإثنان لا يقول الحقيقه
هم قالوا الشيخ قال- والشيخ ظهر وقال لم أقول!
من يكذب يتحمل تداعيات كذبه ويجب أن يقدم إلى المحاكمه