السبت، 19 مايو، 2012

إذن هي الحرب !

أقتلوا الفلول
أحرقوا أتباع الحزب الوطني
أقتلوا من يعترض على أبو الفتوح
أحرقوا من يشتم أبو إسماعيل
ومن يعارض الإخوان أدفنوهم أحياء
ومن لا يعجبه البرادعي ألقوا به في البحر
أفعلوا هذا إلى أن ينقرض المصريون من على أرضهم
فالنحارب بعضنا البعض من أجل مرشحي الرئاسة
تشاجر مع زميلك في العمل لأنه سينتخب الإخوان وأنت ستنتخب موسى
خذ موقف من صديقك لأنه سينتخب شفيق
خاصم أخوك في المنزل لأنه فلول وأنت ثائر شريف
أدخل على الفيس بوك  من أجل أن تغيظ أصدقائك وتحاربهم ليل نهار
أشتم الشيخ فلان لأنه لا يساند مرشحك المفضل
أقطع لافتات المرشح الذي لا يعجبك
تشاجر مع اعضاء الحملات الإنتخابيه- تشاجر مع الناخبين أمام اللجان الإنتخابية
نحن في حرب- وعليك بإستخدام كل انواع الأسلحة
اشتم زملائك- قول عليهم حمير
أو قول عليهم كفره ولهم نار جهنم خالدين فيها أبدا
  قول أن الثوره خساره فيهم
قول على الشعب أنه جاهل لأنه لا يساند "فلان"
حارب كل الناس من أجل أن تثبت أنك على حق
وإن خسر مرشحك المفضل فلا تقلق- مازالت الفرصه أمامك
حارب الرئيس الجديد لتثبت لأنصاره أنك كنت على حق
تعالى بعد أسبوع من إنتخابه وقول أنه لم يفعل شيئا
قل عنه انه "دلدول" للمجلس العسكري
أو قل أن طنطاوي هو الذي يحكم البلاد
أو قل ان مبارك يدير مصر من المستشفى أو السجن
أو قل أن الإنتخابات "تمثيلية" من أجل أن يأتي مرشح للمجلس العسكري
أو قل أن الإنتخابات مزورة لصالح الرئيس الفائز
أو قم بثورة ثانيه وأستعيد الهتاف العظيم خالد الذكر "أرحل"
وفي حالة ما قررت أن تعمل ثورة ثانية فأطمئن- هناك من ينتظر إشارة منك للوقوف بجانبك
هناك مجموعة من المشايخ الموالين لبعض المرشحين الخاسرين في الإنتخابات سيتكفلون بحشد عدد لا بأس به من البشر ويدفعون بهم للميدان
وهناك ألتراس الأهلي والزمالك- موجودين في أي مظاهرة بدون مناسبة
وهناك ألتراس أبو إسماعيل يراقب الموقف من بعيد
وهناك أنصار المرشح الخاسر في الإنتخابات
 أطراف عديده تنتظر "تطربقها" لتثبت فشل الضيف الجديد على القصر الجمهوري
جميع الخيارات مفتوحه
المهم أن تحارب طوال عمرك
لا تمل ابدا من الحرب- ولا تنسى أن الثورة مستمره
ليس مهم ان تعيش- المهم أن تحارب وتجادل
وقم بتشويه أي شيء حتى تاريخك- المهم أن تثبت صحة وجهة نظرك
فحتى لو شككت في نصر أكتوبر- المهم ان تكون كلمتك هي العليا امام الجميع
لكن لا تنسى أن تقول أن الإعلام مأجور ولا يقول الحقيقه
لا تهدأ ابدا مهما حدث
وإن تعرضت للوم فقول أن الثورة مستمره
أو أسخر ممن يحدثك وقول له الجمله الشهيرة:
 "خليك انت قاعد في بيتك زي النسوان لغايه ما نجيب لك حقك"
أو "تمسح" في الدين وقول ان الله سوف يحاسبك- وكأن الله سبحانه وتعالى لن يحاسبك على الهمجية والدعوة إلى الفوضى والتطرف
وتذكر
أنت الشريف- أنت لا تخطيء- أنت صاحب الحق- أنت صاحب الفكر- أنت صاحب القرار- وربما تصل لوقت تعتقد فيه أن الله لم يخلق بشرا غيرك!
وأطمئن- الملعب كبير وواسع- الله لم يحرمنا من أي شيء
هناك إخوان وسلفيين وحازمون وفاتحون وفلول وحزب كنبه وبردعاويه
وعندنا تويتر وفيس بوك وبرامج توك شو
خد وقتك يا برنس