الأحد، 11 نوفمبر، 2012

آخر نكته


بعد إتهام الفلول بأنهم السبب في قطع الكهرباء صيفا وأنهم السبب في إلقاء الزباله في شوارع القاهرة والمحافظات لكي يفشل الرئيس مرسي في مهمته
وبعد إتهام مباحث أمن الدوله بأنها المحرك الرئيسي للإرهابيين في سيناء
جاء حزب الحرية والعدالة الآن بشيء جديد علينا جميعا
فقد صدر منهم تصريح اليوم يعبر عن الكوميديا السوداء
نحن نعلم جميعا أن السيد الفاضل رئيس الوزراء لا صوت له ولا احد يشعر بوجوده، كما أنه لا يوجد أي دور فعال لأي وزير وخاصة الداخلية والتعليم في ظل تردي الأوضاع الأمنية داخل مصر بالإضافة إلى الكوارث التي نسمعها يوميا من المدارس في مختلف المحافظات
ولهذا كان اليوم العنوان الرئيسي لتقارير الإخوان أن الحكومة تعمل على إفشال الرئيس مرسي ووصف حزب الحرية والعدالة الحكومة بأنها "تتعمد تردي الأوضاع"!
أي حكومة هذه التي تتعمد إفشال الرئيس؟
ومن الذي أختار هذه الحكومه؟ أليس الرئيس وجماعتكم؟
هل هشام قنديل ووزرائه أصبحوا الآن "فلول" يريدون إفشال الرئيس؟
وماذا فعلتم عندما تعالت الأصوات وقالت أن الحكومة لا تصلح وليس بها وزير قوي؟
ألم تقولوا للناس "موتوا بغيظكم" ؟
ألم تقولوا "أن الرئيس هو الذي سيحاسب عليها"؟
الم يقف صفوت حجازي أمام الناس ويحدثهم بكل كبرياء ويقول "أن الرئيس فقط هو مسئول عن إختياراته"- وكأنه أراد ان يقول للناس "من لا يعجبه فاليخبط رأسه في الحيط"؟
نحن نفهم أن تغيير من لا يصلح شيء عادي إن أكتشفت هذا
لكن أن تلقي باللوم على (الحكومة) وتقول للإعلام أنها "تتعمد" إفشال الرئيس ولا تلقي باللوم على من قام بالإختيار فهذا إسمه تخريف
لا يهمني من ستقوموا بتغييره ومن سوف تجعلوه يستمر في مكانه
فأغلب الظن أنه لا أحد سيعلم من رحل لماذا رحل ولا من بقى لماذا بقى
لكن نريد أن نرى لكم خطه- فقط نريد خطه مستقبلية لإدارة البلاد
نريد أن نشاهد أهداف الحكومة
هل لكم أن تطلعونا على اهداف حكومة هشام قنديل؟
هل لكم أن تطلعوا الناس على أهداف وزارة الداخلية في المرحلة القادمة؟
هل لكم أن تقولوا لنا أي خطه لعمل أي شيء داخل الدوله؟
هل عندكم إستعداد لتحمل المسئولية أم أنه مع كل مرحلة فشل أو إنتقاد سوف نجد إتهامات لجهات مجهولة بأنها تحاول إفشال الرئيس وإن أعترضنا قلتم لنا "موتوا بغيظكم"؟