الجمعة، 2 نوفمبر، 2012

شماعة النائب العام

لو شاهدتني وأنا أعاكس فتاه في الشارع أو تم تصويري وأنا اتحرش بإحدى الفتيات بالمترو وتم رش "سبراي" على وجهي كما فعل البعض مع المتحرشين بالفتيات في العيد فلن تنسى لي هذا الموقف أبدا طيلة حياتك طالما كنت تعرفني
ولو علمت أنه قد سبق لي دخول السجن لسنه أو إثنان فلن تنسى لي هذا الموقف ابدا وسوف تتذكره ابدا مادمت حيا
أما الأخ طارق الزمر فقد اصبح نجما فوق العاده بعد خروجه من السجن تتهافت عليه الفضائيات ويؤخذ برأيه في مستقبل مصر ويحضر ايضا إتحفالات أكتوبر، كل هذا يحدث على الرغم من أن صحيفة سوابقه بها كوارث
لكنه الآن نجم من نجوم الصحف والفضائيات ويؤخذ برأيه ويدعو إلى مليونيات ويُستجاب له من الجماهير العريضة !

المهم
  
رحل مبارك ورحل نظامه وتم تعيين رئيس وزراء من الميدان وهو عصام شرف
بعدها قالوا أن الزمه في سمير رضوان لأنه يتفاوض على القرض
فرحل سمير رضوان ومنصور العيسوي وتغيرت الوزارة
بعدها قالوا ان الأزمه في عصام شرف نفسه- فرحل عصام شرف عن الوزارة
ثم قالوا ان الجنزوري فاشل وعليه الرحيل فورا لأنه سبب المصائب 
وبعد الإنتخابات قالوا أن الأزمه الكبرى في مصر متمثله في وجود المجلس العسكري والإعلان الدستوري المكمل
وهذا الإعلان (المكبل) هو الذي يقيد السيد رئيس الجمهورية في البدأ بمشروع النهضه الحقيقيه لأن المجلس العسكري مازال يحكم
فأتخذ الرئيس قرارا بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل وأحال طنطاوي وعنان إلى التقاعد 
هل بدأت النهضه؟
لا- لكن ظهر من قال أن المشكلة أصبحت في وجود النائب العام !
ونلاحظ هنا أن الفاشلون يبحثون دائما عن "شماعة" يعلقون عليها هذا الفشل، ولهذا تجد كل فترة يظهر لنا مطلب متعلق بشخصية بعينها يتحدث عنها هؤلاء الفشله حتى يتم الإيحاء للرأي العام بان هذا هو سبب كل الكوارث
ولهذا تجد أحد المطالب التي طالب بها الأخ طارق الزمر هي إقالة النائب العام فورا حتى يتم إستكمال أهداف الثورة
فوجود النائب العام -في نظره- لن يجعل الثورة تستكمل أهدافها
أتفقنا على هذا الأمر- اقيلوا النائب العام
لكن يجب أن تعلم شيء هام
 النائب العام لا دخل له بالإعتصامات
والنائب العام لا دخل له بالزبالة الموجوده في الشوارع
 ولا دخل له بوعود زيادة المرتبات
ولا دخل له بالإنفلات الأمني
ولا دخل له بمشكلة أنابيب البوتاجاز
 ولا دخل له بمشروع المائة يوم
ولا دخل له بصعوبة تأمين مباريات كرة القدم
يعني أي مسئول يريد أن يفعل شيء فلا ينتظر النائب العام، عليه بالتحرك لفعل شيء للبلد ولن يقف النائب العام حجرا في طريقه
لا يمكن أن تصوروا لنا أن النائب العام هو سبب ما نحن فيه
أعملوا على تنفيذ البرنامج وتحقيق الأهداف التي حضرتم من أجلها وأمسكتم بمناصب البلد ولا تعلقوا شماعات أصبح الحديث عنها أقرب إلى الكوميديا
وأنا في إنتظار رحيل النائب العام
أصل عبد المجيد محمود هو العائق أمام مصر في أن تتحول وتصبح مثل فرنسا