السبت، 12 أبريل، 2014

أنا شربت حشيش يا سعاد

اللي أتعدم ليس صدام ولكن واحد شبهه
اللي أتقتل ليس بن لادن ولكن واحد شبهه
اللي مات ليس القذافي ولكنه شخص شبهه
 الموجود في القفص ليس حسني مبارك ولكنه شخص شبهه ومبارك مات من 2005
مبارك غير موجود بسيارة الإسعاف ولكنه يخض آخر شبهه ليضحكوا علينا
عمر سليمان مات في سوريا وتم نقل جثته إلى أمريكا ليخدعونا
عمر سليمان لم يموت وهو على قيد الحياه وهناك من رآه بالشارع
عبد الفتاح السيسي تم قتله ومن يظهر في الإعلام واحد شبهه
عبد الفتاح السيسي تم إغتياله بواسطة أحد حراسة الرافضين للإنقلاب والمخابرات تتكتم على الأمر
عبد الفتاح السيسي لم يكن هو الموجود بحفل القوات المسلحة ليس السيسي ولكنه شخص يشبهه لأنه مصاب ويرقد بالمستشفى بين الحياه والموت والمخابرات دفعت بشبيه لكي تضلل المصريين
فكان من المنطقي بعد كل هذه الأحاديث أن نرى هذا الخبر
محمد مرسي غير موجود في القفص ولكنه شخص شبهه
ولك أن تسأل السؤال الهام
لماذا نعيش نحن في مصر وباقي البلاد العربية على قصص الشبيه والمخابرات التي تخدع الشعب بشخص يشبه المسئول وأن هذا الشعب (الفكيك أوي) في كل مرة يكتشف هذه المؤامرة ويكتشف خداع المخابرات المحلية والعالمية له و (يفقس الموضوع) بمهاره ليس لها مثيل لأنه واد فتك وعارف كل الخفايا التي تحدث من حوله ولا ينضحك عليه من أقوى أجهزة مخابرات العالم؟
ويعيش العرب على حوارات الدوبلير الذي تدفع به المخابرات لخداع الشعب والغرب الذي يقوم بخداع العرب والمسلمين بألاعيب التكنولوجيا ليموت الحي ويحيا الميت
وهذا يثبت لك أن العربي يثق في الغربي (الكافر) ثقه عمياء وأنه قادر على فعل أي شيء حتى لو كان خيالي ولا يمكن تصوره في الواقع
ويثق أيضا في نفسه بأنه ضعيف العقل لا يستطيع أن يجاري الغربي (الكافر) في تقدمه العلمي والثقافي الرهيب ويشعر من داخله بهذا الفارق ونتيجه لهذا فإنه يتخيل أشياء مستحيله ويقوم بنسبها إلى أمريكا وإسرائيل وسلطات بلده التي تتعامل مع إسرائيل وأمريكا لأنه يثق ثقه عمياء أنه بمقدرتهم فعل أي شيء خارق للطبيعه من أجل خداعه والضحك عليه
وصل بنا الأمر أنه عندما قامت أسماك القرش بمهاجمة شواطيء البحر الأحمر منذ عدة أعوام فإن هناك من قام بإتهام اليهود بأنهم قاموا بتحريك أسماك القرش إلى السواحل المصرية من أجل ضرب السياحة
الحقيقه المؤلمة أنك تثق في قدرة عدوك على أنه يقدر على فعل المعجزات والأشياء الخارقة
وهذا يدل على أنك تثق بشده في أنك فاشل وأنه أفضل كثيرا منك
ولولا هذا ما صدرت هذه التفسيرات المضحكة والكوميديه والمحزنة في الوقت نفسه من عقول العرب
تداول هذه الأشياء الخياليه يدل على أننا نعرف قيمة أنفسنا جيدا مقارنة بالآخرين
فمن أخترع التابلت والمحمول والدش وصنع الطائرات والصواريخ وتقدم في الطب والهندسة والكيمياء وصعد إلى الفضاء ويقوم بعمل تجارب على المريخ جعلك تثق فيه بشده أنه يقدر أن يخترع إنسان شبيها لك وبمقدوره أن يضحك عليك ويخدعك في كل وقت وأنت منتظر دائما منه أن يضحك عليك وتعيش حياتك فقط على تفسير مؤامراته عليك حتى لو كانت بشكل كوميدي كما نراه في هذا الخبر
وما قالته إبنة مرسي ليس بغريب
فالمتابع لتاريخ العرب في كل الأحداث الأخيره يجد أننا نفكر بنفس المنطق
والإخواني على وجه التحديد عنده كل شيء (مؤامرة) منذ بداية حكم مرسي حتى الآن
فكما كانت هناك المؤامرت لإفشال حكم مرسي، الآن هناك مؤامرات لشيطنة الإخوان، وأصبحت هناك مؤامرة على شخص مرسي وهو سجين

ولكنه أكتشف المؤامرات أثناء الحكم وعلم أنها مخطط
وأكتشف المؤامرات بعد رحيلة عن الحكم وعلم أن أمن الدوله يقوم بالتفجيرات والإغتيالات لينسبها إليه
وأخيرا أكتشف المؤامرة الكبرى وهي أن مرسي غير موجود بالقفص
ومن قبلهم كانت حادثة بورسعيد مؤامرة ومخطط لإفشال الثوره
وإرتفاع الأسعار وقطع الكهرباء مؤامرة من الفلول لإفشال الثورة
وإنتشار البلطجة والإجرام مؤامرة من أمن الدوله (اللي مسرحنهم) لعودة مبارك
والمضحك أن كل من يردد هذا الكلام كان يسخر من أحمد سبايدر بسبب موضوع أبله فاهيتا
وفي الحقيقه لا فرق بينهم وبين أحمد سبايدر لأن كله يفكر بنفس الطريقه

انتقم الله من مسلسل رأفت الهجان ودموع في عيون وقحه وأفلام جاسوسية نادية الجندي