الاثنين، 28 أبريل، 2014

يقتل ويحرق . . ويقولك ولله بريء !

بغض النظر عن الحكم الأولي بالإعدام في حق مجرمي محافظة المنيا والذي سوف يسقط في النقض وسوف يصبح الحكم في النهايه عباره عن أحكام بالسجن للهاربين والذين صدر ضدهم الحكم بالإعدام
لكن تعال معي نرى ما هي التهم الموجهه إلى هؤلاء في تلك القضايا لترى ماذا فعل هؤلاء الهمج بعد فض إعتصام رابعه، فقد كان فض هذا الإعتصام هو رصاصة الرحمة التي تم إطلاقها على نظام الإخوان المجرمين، فقد تخيلوا أثناء الإعتصام أنه بإستطاعتهم التواجد في هذا المكان إلى الأبد من أجل الضغط على الدوله، وكانوا دائما ما يرددون جملة "الراجل ييجي" في إشاره إلى أن فض الإعتصام مستحيل، لكن بعد أن تم الفض أصابهم من الجنون ما يفوق الجنون الذي هم عليه أصلا، فكانت أحداث الأربعاء والخميس والجمعة في ثلاث أيام دامية في عدة محافظات، وهذا بعضا مما فعله الهمج الذين حكم عليهم بالإعدام في محافظة المنيا اليوم وفي السابق

حرق مجمع القوات المسلحة خلف محافظة المنيا
حرق مركز شرطة مطاي المنيا
قتل نائب مأمور مطاي والتمثيل بجثته
سحل الضابط كريم فؤاد بشرطة مطاي المنيا
الإعتداء على الأقباط في نزلة عبيد
إحراق كنيسة الأمير تادروس
إحراق كنيسة الأنبا موسى بقرية بحي أبو هلال
الإعتداء على منازل ومتاجر الأقباط- بني أحمد- المنيا
حرق الكنيسة الإنجيلية في بني مزار
حرق الكنيسة المعمدانية ببني مزار
هذا بخلاف أحداث ملوي والهجوم المسلح الذي تم على عدد من الوحدات الشرطية بالمحافظة

الغريب في الأمر أنه بعد أن يتم الإمساك بأي أحد من هؤلاء المجرمين لا نسمع إلا أنه مظلوم وأن الأمن قام بتلفيق الإتهامات له، أو نسمع من أنصار الجماعة أن من يرتكب الحوادث ليس بإخوان ولكنهم جموع الشعب الثائر وأن ليس كل واحد معترض إخواني، فإن كان من أرتكب هذه الحوادث لا ينتمون إلى الجماعة فما الذي يغضبك إذن؟
ولماذا تكون أنت مظلوم والأمن يلفق لك القضايا؟
ألم تحدث هذه الأمور أمام عينيك بعد فض إعتصام رابعة مباشرة؟
الحيوانات الذين أرتكبوا هذه الأحداث كيف يمكن أن يتم التعامل معهم؟
ألم تبكوا وأنتم تشاهدون أولادكم وأزواجكم يعتدون ويحرقون ويقتلون؟
ألم تبكوا وأنتم تشاهدون أولادكم وأزواجكم وأقاربكم يخربون ممتلكات الناس ويحرقون الكنائس التي قال عنها المعاقين ذهنيا أنه تم إحراقها من الداخل؟
ألم تبكوا وأنتم تشاهدون كل هذا الخراب الذي تم بأيدي من تبكون عليهم الآن؟
أنا أعلم أن أقاربكم سوف يخرجون من حكم الإعدام في النقض
لكن أنتم شاهدتم كل ما فعلوه ولم تتكلموا بكلمه واحده
فقط أنتظرتم إلى أن صدر الحكم بالإعدام لتقولوا أنهم أبرياء ومجني عليهم كعادة كل المجرمين
فهناك من يرتكبون كل المعاصي ويفرحون ويهللون مع حرق كل سيارة شرطة ومع سقوط كل شهيد للجيش أو الشرطة ثم بعد أن يتم القبض على الجناه يقولوا أنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير
هذا ما أعتدنا عليه من أهل الضلال دائما 
الواحد فيهم يعمل المصيبه
وبعد ما يتمسك يقول: اللهم أنتقم من الظالمين وحسبنا الله ونعم الوكيل !
منتظركم تقولوا أن لزوجة هذا القاضي فيلم مع عبد الفتاح الصعيدي لأن الله يدافع عن الذين آمنوا ويفضح الإنقلابيين في أعراضهم أنتقاما للجماعة
وربنا يشفي كل مريض يا رب