السبت، 16 أغسطس، 2014

مثال شائع لكلاب الجماعه

المهم أن كل واحد فيهم يردد:
اللهم أنتقم من الظالم ومن عاونه ومن أيده ولو بكلمه
اللهم عليك بالظالمين
أعوان الظالمين كالظالمين
كرهك للإخوان خلاك حيوان
لن ننسى الشهداء الأبرياء
الله سينتقم من الظالم وأعوانه في الآخره
وهذا نموذج من الحيوانات المؤيدين للجماعه
لكن السؤال الأهم الآن- ماذا لو تم الإمساك به؟
سوف يخرج علينا من يطول لسانهم ليقولوا أنه مظلوم
ولا تعتقد أن هذا نموذج نادر أو أنني أتصيد الأخطاء لبعضهم
فلن تجد إخواني أو مؤيد لمرسي إلا وتحدثه نفسه بهذا الكلام
ولن تجد إخواني أو مؤيد لمرسي إلا ويتمنى لمصر الخراب
واليوم تم القبض على عدد من الخلايا التي تستهدف أبراج الكهرباء في محافظات مصر المختلفه
ومازال المعاقين ذهنيا يقولون عنهم أبرياء ومجني عليهم

فهذا هو أنتم

ومن يرتكب الأعمال التي ذكرها هذا الحيوان لا يستحق إلا الضرب بالنار مثل الكلاب الضاله

فإن ُقتل فلا تصفه بالشهيد

فأمثاله لا ترضى الحيوانات أن تعيش معه
وتقول اللهم أهلك الظالم وأعوانه وأنت ظالم وتعين الظالم
وتقول أعوان الظالمين كالظالمين وأنت تؤيد القتل والحرق والتخريب حتى تنتقم لكلاب الجماعه
ولا عجب في سماع هذا الكلام منهم وتوجيه الإتمامات إليك بعدم الإنسانيه
فهم قوم يعيشون على الكذب والضلال وتبرير الإجرام