الخميس، 27 سبتمبر، 2012

الأموال المنهوبة والتصريحات الخياليه

كنت أعتقد أننا ألتفتنا إلى أحوال بلدنا وتركنا القضاء يأخذ مجراه في موضوع الأموال المهربه للخارج والتي لن تستطيع ان تحصل عليها إلا عن طريق حكم قانوني يفيد أن أصحابها حصلوا عليها بشكل غير شرعي، كما أننا فشلنا أيضا في إثبات أيا من المبالغ التي داوم الصحفيون على ذكرها للناس على صفحات الجرائد بإستثناء مبلغ 410 مليون والموجود في سويسرا وبعض المبالغ الموجوده في بريطانيا وهي لا تساوي شيئا إن قارنتها بما كُتب سابقا:
ثروة مبارك 70 مليار دولار - الجارديان نقلا عن الشروق الجزائرية
ثروة مبارك 640 مليار دولار (اي تقارب أكثر من احتياطي روسيا النقدي) - جابر القرموطي نقلا عن أحد الصحفيين
جمال مبارك حصل على 75 طن ذهب من أمريكا- عادل حموده وغيره
مبارك معه 20 طن بلاتين في بنوك سويسرا- عادل حموده
مصر سرق منها 5 تريليون دولار- صحفي في روز اليوسف
عمولة مبارك من تصدير الغاز إلى إسرائيل 2 مليون دولار يوميا- احد المحاميين في بلاغ رسمي
تهريب 50 مليار جنيه مصري من البنك المركزي يوم 24 يناير- تقرير للمخابرات "كما قالت الصحف"
ثروة مبارك من تصدير صفقه الغاز الطبيعي لإسرائيل 60 مليار جنيه مصري (اي أكثر من ثمن الغاز نفسه)- أحد المحاميين في بلاغ رسمي
تصدير الغاز إلى إسرائيل يضيع على مصر ملايين الدولارات يوميا- تصريحات لخبراء وكتاب بالفضائيات والصحف- وقد توقف تصدير الغاز ولم نرى شيئا من هذه الأموال
هذا ما قراناه خلال السنه ونصف الماضيه
واعجب العجاب أنك تشاهد كل هذه الأخبار وتقرأ كل هذه المبالغ الماليه ثم تكتشف ان مصر عاجزة عن تدبير مبلغ 4.8 مليار دولار وذهبت لكي تقترضهم من البنك الدولي، فكيف يكون هذا؟
الأمر بالعقل وليس "بالدراع"- أنت في بلد سرق منها كل المبالغ التي ذكرتها لك، وبالطبع هذه المبالغ سرقت من موارد مصر- أي أننا في مصر نملك الموارد اللازمه لكي تأتي لنا بمئات المليارات التي سرقها هؤلاء
فكيف تعجز عن تدبير هذا المبلغ وتقترضه وتعرض نفسك لسداد فوائد؟
وأكثر ما جعلني اضحك حتى البكاء ما رأيته اليوم في جريدة الأخبار في العنوان الرئيسي لها
فقد قالت أن الأموال التي نهبت من مصر تعادل ثلاثة أضعاف الموازنه الخاصه بها خلال ثلاثين عاما
فلا ادري كيف يكتب هؤلاء الناس هذا الكلام وكيف يصدر هذا التصريح من مسئول كبير بالدوله
كيف تكون موازنة البلد مثلا في أحد السنين "300 مليار" ثم تتم سرقة 900" مليار"؟
هل من تحدث بهذا الكلام تحدث به وهو في كامل قواه العقليه؟
ثم ما هو الداعي للضحك على الناس- هل هذا تبرير لقرض صندوق النقد الدولي والمساعدات التي تتدفق علينا من إيطاليا واليابان وغيرها؟
إن هذا "التخريف" لا يدين إلا صاحبه لسبب بسيط
فكلامك هذا لا يدل إلا عن ان البلد بها موارد و"غنيه" ولكنك لا تستطيع أن تحصل عليها او تستفيد من مواردها ولهذا ذهبت لكي تستلف من صندوق النقد الدولي، وهذا أسمه "فشل إداري" إن كنت لا تدري
فلا يمكن أن أقرأ هذا العنوان وأصدقه ثم أعرف أن البلد كانت تتفاوض على رفع القرض من 3.2 مليار ليصبح 4.8 مليار
فكيف لبلد سرق منها كل هذه الأموال وعاجزه عن تدبير هذا المبلغ؟
وكيف لبلد سرق منها ثلاثة أضعاف موازنتها في 30 عاما لا تستطيع ان تدبر 2.5 مليار دولار إحتياجات وزارة البترول لإستيراد البوتاجاز وإيقاف المهازل التي تحدث على الأنابيب والسولار داخل محطات البنزين؟
كيف لبلد سرف منها ثلاثة أضعاف موازنتها في 30 عاما وعاجزة عن تدبير 1.1 مليار دولار لوزارة الكهرباء لتوفير المازوت اللازم لتشغيل محطات الكهرباء ولأنه لا يوجد اموال كافيه لجأت إلى قطع التيار الكهربائي بالتناوب بين الشوارع والأحياء السكنيه تخفيفا للأحمال؟
والسؤال الأهم من هذا كله
كيف لبلد سرق منها ثلاثة أضعاف موازنتها في ثلاثين عاما وكان متوفر بها البنزين والسولار والبوتاجاز، ثم الآن وبعد كشف اللصوص ووضعهم داخل السجون (والمناصب التي تركها أصحابها وكانوا يسرقون منها أصبحت ملكا للشرفاء) حدثت هذه الأزمات؟
نعم كانت هناك سرقات- لكن لا تبالغوا في تقديرات الأموال المسروقه بهذا الشكل، فلا يمكن أن تتم سرقة أضعاف موازنة دوله وإلا كنا أمتلكنا بلادا بأكملها في أوربا، فلو كان متوسط موازنة مصر في السنه الواحده من الثلاثون عاما (300مليار مثلا) فإن ما تم تهريبه هو أن تضرب هذا الرقم في 30 ثم تضربه في 3 حتى تصدق ما جاء بعنوان جريدة الأخبار، وسيظهر لك رقم لا أعرف كيف أقرأه، لكني متأكد أنه يتعدى الأموال الموجوده في كل بنوك العالم! 
إن صح هذا الخبر فهذا معناه أنك فاشل وعندك موارد لا تستطيع إدارتها
وإن لم يصح فأنت تكذب على الناس
وإن لم تكذب إذن فالسرقات لاتزال موجوده
فهل أنت فاشل أم كاذب؟
...
منذ أكثر من عام قيل أن شركة كويتية أشترت أرضا في "العياط" بتراب الفلوس وثمنها الحقيقي 15 مليار دولار- هكذا تم تقديرها في جريدة الأخبار
تخيل معي- أرض في "العياط" وثمنها 15 مليار دولار
وقد قامت الحكومه بإستردادها
إذن فالتعرضوها للبيع -الآن- ب 15 مليار دولار أو 10 مليار دولار، وأبحثوا عن واحد من الهنود الحمر لكي يدفع فيها هذا المبلغ وتحل كل مشاكلنا
فلأول مرة أعرف أن ارضا في صحراء العياط يمكن أن يتعدى ثمنها أرضا في باريس أو كاليفورنيا أو واشنطن، والبركه في الصحفيين