الأحد، 19 فبراير، 2012

رساله إلى الضابط الملتحي

أعلم إنني رجل ملتحي مثلك تماما
وأعلم أنني لست ضدك أبدا في أي شيء وعندي يقين انه من حقك أن تكون رجلا ملتحيا
لكن أعلم أيضا أن المؤمن كيس فطن
وأنت الآن أقمت مشكله كبيره ليس هذا وقتها ابدا
لم تمنعك وزارة الداخلية من إقامة الصلاة مثلا- لكنك أطلقت اللحيه وسارعت بعمل صفحة على الفيس بوك لتحدث الناس في هذا الأمر ومازال محل جدل كبير في وقت لسنا في حاجه فيه أبدا لإثارة مشاكل
بالله عليك
هل هذا وقته؟
 هل انت ترى أن الوقت مناسب لإثارة أمر مثل هذا؟
هل أنت ترى أن وزارة الداخلية في حمل هجوم جديد عليها وأنت تعلم قبل أن تطلق مبادرتك وتقوم بإنشاء صفحه متخصصه على الفيس بوك لكي تقول للناس أنك تعرضت للظلم لأن الداخلية ترفض - أوتتحفظ- على إطلاق لحيتك؟
كان يمكن أن تتجنب الحديث في هذه المشكلة الآن
وكان يمكن أن تطرح المشكله بعد ان تهدأ الأمور ونعلم جيدا ان اغلبية البرلمان من الإخوان والسلفيين وكان سيتم وقتها مناقشة الأمر بشفافيه وكنت ستدفع ضرر بالغ مثل الذي نحن عليه الآن لوقت كانت فيه الأمور ستبقى أكثر هدوءا
فالعجيب أن الآن يهاجم الكل وزارة الداخليه ويتهمها بالتقصير ويتهم الضباط بأنهم لا يعملون ونحن نحاول جاهدين أن نضيق الفجوه بين الشعب والشرطة ونهاجم الإعلاميين الذين يهاجمون الشرطه لكي تسير الأمور على ما يرام ويتم إنقاذ البلد مما هي فيه فإذا بك تطرح قنبله داخل المجتمع المصري في هذا التوقيت الحرج وتريد أن تستفتي الناس عليها لدرجة أننا وجدنا برامج في التليفزيون تسأل الناس في الشارع المصري عن رأيه في الضابط الملتحي وهذا في الوقت الذي نريد فيه (ضابط والسلام) سواء كان ملتحيا أو غير ملتحيا!
ولا ادري إن كان هذا الأمر سوف يشيع داخل الجيش المصري أم لا
أم ان هناك من سيطلق "لشعر رأسه" الحريه ليصبح "مضروبا في الخلاط" وهو ضابط ويقول أنها حرية شخصيه
أم سيظهر علينا أشياء غريبه تحت ستار الحريه وأن لكل إنسان الحق في أن يفعل ما يشاء سواء كان شرطيا أو غير ذلك
...
أرجوك لا تفهمني خطأ- فقد قلت لك أن من حقك أن تثير قضيتك
لكنك مع الأسف أخترت التوقيت الخاطيء تماما لإثارة هذا الموضوع
يا أخي أنظر حولك- فأنت في "معمعة" الداخلية
وتعلم جيدا أنها "مش ناقصه"!