الجمعة، 6 أبريل، 2012

يا عزيزي كلكم خدم لأمريكا !

 لا أدري كيف يتخيل أنصار الشيخ حازم أبو إسماعيل أن هناك مؤامرة من جانب المجلس العسكري والولايات المتحدة الأمريكية وأطراف سياسية مصرية وعربية (ولم يذكروا مجلس الامن) من اجل عدم ترشح الشيخ حازم إلى رئاسة الجمهورية؟
لماذا تتآمر امريكا والعالم كله على الشيخ حازم؟
قالوا من اجل محاربة المشروع الإسلامي في مصر
وليعلم الجميع أن مصر ليس لديها مشروع إسلامي- ولكن من يريد السطو على السلطه يقول هذا الكلام الفارغ للناس
أحبائي انصار الشيخ أبو إسماعيل
هناك شروطا للترشح لرئاسة الجمهورية
قد تحدثتم كثيرا ولم تجيبوا على السؤال الذي ينتظره الجميع- هل والدة الشيخ رحمها الله تحمل الجنسيه الأمريكية أم لا؟
هل مصلحة الجوازات تكذب فيما تقول أم ان الشيخ حازم هو الصادق؟
بكل بساطه نريد إجابه شافيه على هذا السؤال دون "لف ودوران" وكلام كثير
نقطه أخرى
شاهدت اليوم أنصار الشيخ حازم في التحرير وهم يتحدثون عن رسالة تحذير إلى أمريكا ويقولون عنها أنها بلد الخيانه والكذب
كان الأولى بهم أن يسألوا مرشحهم المفضل
إن كانت أمريكا هي بلد الخيانه والكذب
لماذا سمح لشقيقته وزوجها بحمل جنسيتها ولماذا سمح لوالدته -رحمها الله- ان تتلقى العلاج -وربما تحمل جنسية- بلد الخيانه والكذب والكفر والضلال؟
انا واثق أنك إن أمسكت بأحد أفراد حملة أبو إسماعيل -وأي حمله وأي إنسان في مصر- وقلت له سوف أعطيك فيزا للدخول إلى الأراضي الأمريكية من أجل المعيشه والعمل سوف يكون أسعد إنسان في الدنيا
ولهذا فلا يعقل أبدا أن تتحدثون عن بلد الخيانه والكذب وفي الوقت نفسه مرشحكم الكريم له أشقاء يحملون جنسية هذا البلد
هذا الأسبوع علمنا أن هناك وفدا من الإخوان المسلمين توجه إلى أمريكا من أجل لقاء بعض أعضاء الكونجرس
ومنذ سنوات كان هناك نغمه سائده في الإعلام تقول أن مبارك عميل لأمريكا
وأن عمر سليمان عميل لأمريكا وإسرائيل
وما أن شعر هؤلاء بأن فرصة حكم مصر قريبه حتى سارعوا بلقاء الأمريكان والتنسيق معهم
وعندما تحدثت مع احدهم بالأمس فقال لي أن السياسه لعبة ذكاء!
فلماذا لم يظهر هذا الكلام أيام حسني مبارك؟
ولماذا كنتم تهاجمون الرجل على أتصاله بأمريكا؟
ولماذا كنتم تهاجمون مبارك على تمسكه بكامب ديفيد والآن غيرتم رأيكم فيها وقلتم انكم ملتزمون بإتفاقيات السلام مع العدو الصهيوني وكنتم من قبل كلما تحدث أحدا منكم أطلقتم عليها "إتفاقية العار
السبب معروف- لأنكم لم تكونوا داخل السلطه
وكانوا من قبل يهاجمون مبارك مع كل ضربه إسرائيليه يتم توجيهها إلى غزه
اما الآن فإسرائيل توجه الضرب إلى غزه بشكل شبه يومي ولا نسمع عن أي إنتقاد
والسبب بالطبع ان مبارك لم يعد رئيسا!
وسوف يتكرر هذا الكلام مه ترشح هذا الرجل لرئاسة الجمهوريه
وسوف تسمع ان عمر سليمان صاحب الفضل على اليهود في الإنتقام من اهل غزه وكأن هؤلاء الذين يتحدثون وقفوا لليهود بالمرصاد وهي تقصف فلسطين منذ أيام، او كأنهم لم يقابلوا في يوما أمريكيا ولم يتحدثوا مع الإدارة الأمريكية من قبل
إن هؤلاء لم يكن لهم أي مبدأ او قضيه- ولكن إرتباطهم بالقضيه كان بسبب عداوتهم مع شخص الرئيس
فما ان ذهب الرئيس حتى ذهبت القضيه بالنسبه لهم وبلا رجعه، وسوف تعود القضيه مرة أخرى ويعود الحديث عن تصدير الغاز لليهود مع عودة عمر سليمان وكأن تصدير الغاز توقف في عهدهم أو كأننا قاطعنا اليهود سياسيا وإقتصاديا!
....
من الآن رجاءا
لا احد يقول لي عمر سليمان عميل لأمريكا
ولا احد يقول لي تصدير الغاز لليهود حرام
ولا احد يقول لي أن مبارك عميل لأمريكا
فكل من هو موجود عن الساحه السياسيه يتعامل مع امريكا
وكل من هو موجود على الساحه لا يبالي بإتفاقية كامب ديفيد
وكل من يريد حكم مصر يسعى لنيل الرضا من أمريكا
كفاكم كذبا وتمثيل أنكم حماة حمى بلاد المسلمين وتريدون إلغاء كامب ديفيد وتعادون أمريكا لأن هذا غير صحيح 
وكل الكلام الذي كان يُقال في الميدان كان يُقال من أجل أن يبعد مبارك عن الكرسي فقط، أما في الحقيقه فلا يمانع أحد من التعامل مع أمريكا والإنبطاح أمامها لتحقيق مصالحه في السيطره على الوطن