الأحد، 15 أبريل، 2012

ألتراس مرشحي الرئاسه

البلد تمر بحالة رهيبه من الفوضى
وسوف يصعب على أي رئيس جمهورية -مهما كان أسمه- أن يعالج حالة الإنقسام الموجوده في الشارع المصري
فالآن لم يعد هناك أنصار مرشحين- بل هناك "ألتراس للمرشحين"
هذا "الألتراس" يصل مع بعض المرشحين لدرجة العباده والقدسيه
وإنتماء "الألتراس" إلى شخص المرشح أكبر بكثير جدا من الإنتماء للوطن
ولهذا فلن تجد أي مساندة من جماهير الألتراس لرئيس الجمهورية القادم وبالتالي لن تجد أي مسانده للبلد
فالألتراس لا يرضى إلا بالمرشح الذي يشجعه ولا يرضى بالديمقراطيه
المهم أن أكون أنا فوق الجميع- ومرشحي فوق الجميع- مثل الأهلي فوق الجميع- والزمالك النادي الملكي- والجرين إيجلز التابعين للنادي المصري البورسعيدي- والإتحاد سيد البلد- وغيره وغيره وغيره
تقف مع أحدهم وهو يحدثك عن مرشحه المفضل ويتكلم عنه كأنه ملاك نازل من السماء لا يخطيء- وياويلك لو قلت أن لك عليه "ملاحظه"
وآخر يحدثك عن مرشحه كأنك كنت تعيش (كافر) طيلة حياتك وتحتاجه لكي تدخل الإسلام من جديد
وعلى هذا تدور أيامك يا مصر
أحبائي أعضاء ألتراس مرشحي الرئاسه
عليكم بالإنتماء لمصر ولا تنتموا لأفراد
...
الإسلام
الإسلام ليس أبو إسماعيل- والإسلام ليس الإخوان
الإسلام اكبر بكثير من أن تختزله في صورة شخص او جماعه
أخي الكريم
أرجوك . . لا تتهمني بمعاداة الإسلام لمجرد أني أرفض مرشحا بعينه
أخي الكريم . . . أرجوك . . . كفايه جنان