الخميس، 21 يونيو، 2012

ولله وحشتني !

في ظل الحاله الجباره التي عليها بلدنا حاليا
تجدنا لا نعرف بالتحديد من الفائز في الإنتخابات- ولا نعرف ماذا سيحدث بعد الإنتخابات
والمجلس العسكري يخاف من الإخوان- والإخوان يخافون من المجلس العسكري
كل واحد يريد ان يسيطر على الآخر ويجعله يرى الويل على يديه
بلد متخلفه لا وجود فيها للتعاون ولا العمل المشترك
بلد عالم ثالث لا تجد داخلها احد يجيد العمل الجماعي مع المختلف معه فكريا
بلد بها بشر لا يجيدون التعاون ولكن يجيدون الصدام
والقوى الثورية تساند الإخوان في مطالبهم عسى أن تتشكل حكومه تضم كل الطامعين
 ولا نعرف ماذا سيحدث إن أعلن فوز أحمد شفيق مثلا
تجد المفاجأه الساره وبعد طول إنتظار
نزول الشيخ حازم أبو إسماعيل إلى ميدان التحرير
والمتظاهرين يهتفون "حازم حازم" وهو يرفع يده ويحيي الجماهير
بصراحه والشهاده لله- هي فعلا كانت نقصاك
وبصراحه الراجل بالفعل وحشنا- لا ادري كيف نسيته بعد كل هذه الأيام
انزل يا شيخ أبو إسماعيل ولا يهمك
طبق الفته كبير وسوف يكفي الجميع
يبدو أن الفوضى قد تم توزيعها على بلاد العالم كلها ولكننا طمعنا فيها فأخذناها لأنفسنا فقط وحرمنا منها الآخرين
يا اهلا بيك يا شيخ أبو إسماعيل
نورت الميدان بعد طول غياب
خد بالك يا برنس
كل من هو موجود في الميدان ينتظر حقه في طبق الفته لو تم إعلان فوزك بالرئاسه رسميا وتم تعديل الإعلان المكمل
 فالوقفه هناك لها ثمن وليست مجانيه او في حب مصر
وأعلم أن زمن "عش العصفوره يكفينا" قد انتهى من زمان
كل شيء وله المقابل
وبصوره عامه فالأيام القادمه سوف تكون اكثر مسخره
واكثر ما جعلني أضحك انني سمعت ان مرسي سوف يحلف اليمين في ميدان التحرير
تذكرت على الفور هذه الصوره
وقتها حملوه على الأعناق
وبعدها بشهور قليله نزلوا الميدان وقاموا بسبه ولعنوا اليوم الذي تولى فيه المنصب
وهذ يثبت الحكمه التي تتردد على لسان المسجلين خطر دائما . . . 
لا امان للبشر
أنزل يا حبيبي أحلف اليمين في الميدان
لكن لا تنسى أن تضع هذه الصوره أمام عينيك !