الأربعاء، 6 فبراير، 2013

الجهل الغير محدود

لم أكن أتخيل أن الجهل والغرور والحمق يمكن أن يصل بصاحبة إلى أن تطوعه نفسه لإصدار صورة مثل هذه
هذه الصورة موجوده على جروب (القوات الإخوانجية الفيسبوكية) على الفيس بوك
وهنا يستشهدون بالمجرم القاتل عبود الزمر في دفاعة عن الرئيس الحالي محمد مرسي بالسادات وما حدث معه
لا تندهش فنحن في زمن العار كما قلت لك منذ أيام قليله
فقد صنعنا من المجرمين أبطال ُيضرب بهم المثل في الأمور المختلفة
لا تظن ان هذه الصورة هي "لعب عيال"
لكنها صورة لتفكير واقعي موجود عند كثيرين وهو ان قوة السلاح والبلطجة وقلة الأدب والخروج عن القانون هي التي تحمي الشرعية لأي تافه موجود على كرسي السلطة أو تعطي الحق لأي طامع في إزاحة الحاكم والجلوس مكانه
هذا ما تعلمناه على يد (الحكام بأمر الإسلام) و معهم (النخبة)
كلهم كلاب لا تنتظر منهم خيرا على أرض هذا البلد
ووصل من درجة الوقاحة إلى أن يتم السخرية من الرئيس السادات صاحب الإنجاز التاريخي بالإنتصار على اليهود على يد بعض المعاتيه الذين ينتمون إلى الإخوان المسلمين ويظنون بذلك أنهم أقوياء لأنهم قادرون (ويهددون) بحمل السلاح ويستشهدون بكلام أحد المجرمين مثل الزمر
أناس لم يجدوا شيء يثبتوا قوتهم به سوى الإستشهاد بكلام مجرم وقاتل ليدلوا على مدى قوتهم، هذا بدلا من أن يستعرضوا لنا خطط وإنجازات ورؤى إقتصادية وسياسية تمكن من هو موجود في السلطة من الإستمرار بها وتزكيه عن غيره، لكن هذا هو أسلوب الفاشلون دائما، التلويح والتهديد بالقوة والسير في طريق الحروب الأهلية وضرب الشعب في بعضه البعض لكي يثبتوا لك أنهم على حق
لن أقول أن ما فعلتموه عار عليكم فقد تجاوزتم مرحلة العار بكثير
أنتم قوم لا تملكون نقطة دم واحده
تمجدون في القتله والمجرمين وتسخرون من تاريخكم وأبطالكم
تسخرون من السادات صاحب إنتصار حرب أكتوبر من أجل أن تمجدوا في رئيس (طرطور) لا يستطيع أن يحكم مدرسة إبتدائي وأصبحت البلد في عصره عبارة عن خرابه ووصل بنا الأمر إلى أننا نقتل بعض في شوارع مصر وهو يقف ويتفرج علينا من الفضائيات
صحيح اللي أختشوا ماتوا