الجمعة، 5 أبريل، 2013

هل بالفعل العقيده قويه؟

عند الإعتراض على السياحة الإيرانية ودخولهم مساجد آل البيت إلى مصر والخوف من تأثير هؤلاء على البسطاء لتعديل مسارهم إلى (الإستبصار) وهو التحول من المذهب السني إلى الشيعي، يأتي لنا المبررون من الإخوان المسلمين ليقولوا أن المصريين عقيدتهم قويه ولا يمكن التأثير عليهم بأي شيء يخالف عقيدتهم
وأن إيران بها 20% من أهل السنه ولم تستطيع إيران تحويلهم عن مذهبهم
وأن الدوله الفاطمية لم تستطيع التأثير على المصريين 
وأن أهل مصر عقيدتهم قوية ولا خوف عليهم من الدخلاء 
وأخيرا خرج علينا رئيس الوزراء قائلا أن مصر بلد الأزهر لا خوف عليها من التشيع 
فإذا كان الأمر كذلك
لماذا كنت تخاف من الحملات التبشيرية التي كانت تأتي من كنائس اوربا وكنت تلاحقها؟
لماذا كنت تقدم النصيحه للناس من أجل الحرص من الحملات التبشيرية التي تقوم بنشر الدين المسيحي؟
وماذا ستفعل الآن لو شاهدتهم داخل مصر؟ بالتأكيد سوف تنتفض وتطالب بطردهم خارج مصر وربما القبض عليهم
فإذا كانت عقيدة المصريين قويه- لماذا تهاجم الأوربي الذي ينشر الدين المسيحي؟
أليست عقيدة المصريين قويه؟
وبعد أن ذهب برجله إلى طهران ووجه الدعوه لأحمدي نجاد لزيارة القاهرة وفتح له ضريح الحسين ليبكي داخله وتعاقد على زيارة آلاف السياح الإيرانيين إلى مصر، يظهر علينا ويقول أنه سوف يلاحق المد الشيعي !!!
يعني هو الذي أتى بالمشكله إلى باب بيتنا ثم يظهر ويقول أنه سوف يقوم بحلها
أموت وأعرف أين تعلم هذا الرجل السياسة