الخميس، 25 أبريل، 2013

لماذا لا تساعد الرئيس في بناء الوطن؟

 سؤال بالفعل لا يدري إجابته أنصار الرئيس مرسي والإخوان المسلمون بصفه خاصه، ويتصورون دائما أن حالة العداء موجوده تجاههم لأن هناك من يتربص بهم ويكرههم بشده دون أي سبب
ويأتي هذا السؤال على لسان أغلبهم، لماذا لا تساعدوا الرئيس من أجل النهوض بالبلد؟
ولماذا لا تساعدنا المعارضة؟
ولماذا يتصيد الناس لنا الأخطاء والخطايا؟
ولماذا يحدث في كل خطوه هجوم مستمر؟
يسألون هذا السؤال وتناسوا أشياء كثيره
كيف أساعد واحد يسفه من رأيي؟
كيف أساعد واحد يتهمني في ديني؟
كيف أساعد شخصا يتهمني دائما أنني لا أفهم؟
كيف أساعد شخصا أنفرد بكل شيء وحده؟
كيف أساعد شخصا ينظر لي على أنه لا قيمة لي؟
كيف أساعد شخصا يقول لي "موتوا بغيظكم"؟
كيف أساعد شخصا ينتظر فعل إنجازات لمصر لا من اجل مصر ولكن من أجل أن يُخرج لسانه للناس ليقول لهم "أنا أفضل منكم"؟

فيا أخي إن كنت من الإخوان المسلمين أو من المتبرعين لتأييد مرسي حتى لو أتخذ قرار خاطيء

يجب أن تعلم جيدا ما هي ردود افعالك مع معارضيك من أول يوم تسلم فيه الرئيس مرسي المسئولية
يجب أن تراجع ماذا فعلت مع باقي الفصائل السياسية
وقبل أن تتهم أحدا أنه يعارضك بضراوه أنظر ماذا فعلت (أنت) تجاهه لكي تجعله ينقلب عليك بهذه الصوره
وأنظر إلى المشايخ الذين أتهموا الناس في دينهم عقابا لهم على الإعتراض على قرارات الرئيس

فمن غير المنطقي أن تشتمني وتستهزيء بي وتسخر مني على الدوام ثم تنتظر مني أن أساعدك من أجل النهوض بالبلد
ويجب أن تعرف شيء هام
إن حاربتني سوف أحاربك
وإن شتمتني سوف أشتمك
وإن قمت بتسفيه رأيي فسوف أسخر منك
هذا هو رد الفعل الطبيعي لكل البني آدمين
وإن فعلت شيئا غير هذا أكون أنا بالتأكيد شخص غير طبيعي
أما أن تفعل بي ما تشاء من شتيمه وإستهزاء وتسفيه وإتهامات بأنني فلول وثورة مضادة ونصير اللصوص ومشكوك في أمر عقيدتي ثم تنتظر مني أن أساعدك في بناء الدوله فالتسمح لي أن أقول لك بأنك رجل مجنون

فأنت كرجل إخواني أو مؤيد لمرسي (متبرعا) عندك مبدأ تسير عليه

من قام بإنتخاب أحمد شفيق (فلول ولا يستحق العيش بيننا)
المسيحي (كافر ويصنع الفتن)
السلفي وأتباع حزب النور (منافقين وجلسوا مع شفيق)
جبهة الإنقاذ (علمانيين وأهل ضلال)
القضاة (مرتشون)
المستشارون الذين أستقالوا من العمل مع الرئيس (على باطل)
البرادعي (حصل على أموال من الإمارات لضرب أستقرار مصر)
حمدين صباحي (ناصري)
عمرو موسى (فلول)
الإمارات والسعودية والكويت (يكرهون الثورة ويريدون إسقاط مصر)
الإعلام (مفتري وظالم ولا يجيد إلا الكذب)

ولا يوجد في الدنيا أحد حلو وجميل وزي الفل إلا أنت

كل البشر الموجودين في مصر أولاد كلب وأنتم شعب الله المختار

وفي النهاية تنتظر أن نساعدك في بناء البلد!

يعني أنت شتمت كل الناس وسخرت من كل الناس وأتهمت كل الناس ثم تشكي من أنهم لا يساعدوك من أجل النهوض بالوطن
خلاص يا سيدي تقدر تنهض بالوطن وحدك
ولن تستطيع أن تفعل- فأنت في حاجه إلى الجميع
لكنك متكبر، ولا ترضى إلا بأن تكون أنت في الصوره وحدك
فلا تشكي بعد الآن من عدم مساندة أحد لك
يكفي أن تنظر إلى أفعالك وبعدها أترك لضميرك الحكم 

لو عندك ضمير صادق سوف يحدثك بالحقيقه
ولو ضميرك (متكبر ومتعالي) سوف يقنعك بأنك على حق!