الأربعاء، 28 مايو، 2014

الموال الإخواني الحزين

مشكلة الإخواني ليست في أن الإنتخابات مسرحية أو الأعداد غير حقيقيه
مشكلته أنه غير موجود فيها
فلكي تكون (أي إنتخابات) نزيهه يجب أن يكون هو داخلها ويفوز
ولو لم يفوز تكون النتيجه مزوره
ولو لم يدخل الإنتخابات تكون الإنتخابات مسرحية
سبق وتحدثوا بهذا الكلام في إستفتاء الدستور
حتى مع إشادة المراقبين الدوليين والإتحاد الإفريقي الذي كانوا يتخذوه مثالا عندما أوقف عضوية مصر عقب عزل مرسي أصبح الآن رأيه لا يلزمهم
فلا تتحدثوا مع هذه الكائنات
 فلو كان هناك فائده منهم لسمعوعنا عندما كانوا في الحكم
 لكنهم بشكل دائم يعيشون منفصلين عن الواقع ويكفيهم عالم الفيس بوك الإفتراضي ومواقع التواصل الإجتماعي المختلفه والتي أصبحت أماكن قذره من كثرة رؤياهم فيها
ومصر ماضية في طريقها 
ولو كانت هناك مقاطعه شعبية للإنتخابات ياريت تنزلوا تشيلوا الرئيس القادم طالما أن الشعب المصري لم ينزل إنتخابات لأنه يريد عودة محمد مرسي
فالرئيس الجديد سيكون بالقصر بعد أيام
انزلوا وقولوا له "أرحل الشعب لا يريدك" الجمعه القادمه أو ما بعدها ولا تجعلوه يدخل القصر ساعه واحده
فالشعب معكم ويؤيدكم ولم ينزل الإنتخابات ويريدكم أنتم كما تقولوا
لكنكم لا تستطيعوا فعل هذا
فلم تأخذ منكم مصر سوى طول اللسان والإجرام
استمروا في ترديد التخاريف المعتاده التي تخرج منكم كل إنتخابات
فهذا ما تبقى لكم بعد خروج كلابكم الضاله من الحكم ويبدو أنه يريح أعصابكم