الجمعة، 9 مايو، 2014

وهذا هو الفارق بينك وبين غيرك

 رئاسة الجمهورية تعني كهرباء ومياه ومجاري وأسعار وسعر صرف دولار وعلاقات سياسية داخلية وخارجية
رئاسة الجمهورية تعني وزراء ومجلس شعب وأحوال دوله
رئاسة الجمهورية تعني مواجهة السخط الدائم من الأحوال والسخرية المستمرة وتصيد الأخطاء
رئاسة الجمهورية تعني مواجهة الشائعات والكذب والتدليس
لكن إن أخطأ عبد الفتاح السيسي يا صديقي فلن أقول لك "موتوا بغيظكم"
ولو أخطأ عبد الفتاح السيسي فلن أقول بعد الخطأ اللهم وفق عبدك السيسي لما فيه خير البلاد والعباد
ولو أخطأ عبد الفتاح السيسي فلن أقول لك " هذا رئيسك غصب عنك ولو مش عاجبك أشرب من البحر"
لو أخطأ السيسي فلن تجدني أنزل الشارع أتظاهر من أجل أن أجعل الناس يشعروا بأنه لا يوجد خطأ
ولو أخطأ السيسي فلن أنزل في مظاهرة من أجل أن أضرب المعارضين لأن الإجرام له ناسه
ولهذا يا صديقي يجب أن تعرف أن هذا هو الفارق بيننا
أنت كنت تمسك الطبله لمرسي كلما أخطأ وتهاجم معارضية وتقوم بسبهم وشتمهم على النت من أجل نصرته (هــو)
وهذا له سبب بسيط
 هذا السبب هو أنك كنت تؤيد مرشحك ولا تؤيد بلدك
ولهذا فلم يكن هناك أي مانع عندك من تخريبها بعد أن رحل عن الحكم من تؤيده
أما أنا فأعرف تماما أن مصر ليست شخص أو حزب أو جماعه لكنها وطن
ولهذا فلن يفرق معي أن يرحل في حالة فشله في المهمه التي أتى من أجلها مع حفظ حقه التام في مساندتي له أول فترته الرئاسية
المهم في الأمر كله هو أن تبقى مصر في أحسن حال
أما أنت فكل ما يهمك هو أن تبقى الجماعة على رأس السلطة ولا مانع عندك من التحالف مع المجرمين من أجل نصرتها
أنت ستعارض السيسي لا من أجل أحوال الدوله ولكن من أجل أن تعود جماعتك للحكم
لكن أعلم أنه حتى لو خرجت عليه بعد شهر واحد وخلعته من الحكم فهذا لا يعني عودة كلاب الجماعة إلى السلطة مرة أخرى
فلا تتخيل أننا سنفتح التليفزيون ونجد الكتاتني على كرسي رئيس مجلس الشعب والعريان يطلق التصريحات النارية تجاه الإمارات ومرسي يواصل فاصل الكوميديا في إدارة الدوله وعلاء صادق يعود ليمسك الطبله وأنت ستنزل من بيتك لتحاصر المحكمة الدستورية ومدينة الإنتاج الإعلامي وستقوم بفض مظاهرات المعارضين كما كنت تفعل في وجود مرسي بالحكم، وإن كنت تتخيل هذا فأنت واهم
 أكبر شيء يمكنك أن تفعله هو أن تخرج عليه ولكن في هذه الحاله سوف يظهر لك الفريق صدقي صبحي ولو نزل الإنتخابات بعد السيسي سوف يصبح رئيسا للجمهورية
يعني من الآن أقولها لك لكي تريح أعصابك
إن أردت أن تنزل ضد السيسي لكي تنتقم لنفسك بسبب خلع مرسي توكل على الله
أما إن أردت أن تنزل لكي تعود الجماعة لحكم مصر ومرسي يخرج من السجن ويدير خيرت الشاطر الأمور بالريموت كنترول فأنت تعيش في وهم كبير
فما فعله هؤلاء الكلاب وأنصارهم ليس بالهين
وأن يعود أحد من الكلاب على رأس السلطة في مصر فهذا شيء مستحيل
ومهما قلت "يسقط حكم العسكر" فلا توجد ثقه عند عامة الناس إلا في رجل خارج من المؤسسه العسكريه مهما وصفتهم بالجهل أو الغباء أو أنهم يحبون أن يعيشوا عبيد ويعشقون الضرب بالكرباج كما يردد المتخلفين عقليا على مواقع التواصل الإجتماعي حتى أنهم ُيشعروك بأنهم الوحيدين الأحرار في هذه الدنيا على الرغم من وقوعهم أسرى للأصنام التي يقومون بتقديسها ويعبدوها حق العباده في الحياة الدنيا

لن تسمع مني "موتوا بغيظكم" عند رؤية الخطأ كما كنت تفعل (أنت) مع الناس

أما أنت فأعلم ماذا ستفعل
سوف تفعل كل شيء كنت تلوم عليه معارضيك عندما كان مرسي رئيسا للجمهورية
كل ما كنت تقول عليه للناس (عيب) سوف تفعله وتفعل أكثر منه
وقلت مسبقا أن الكل يتصرف بنفس الطريقه ولا فرق بيننا سوى أنك تزيد عن الباقيين بالإجرام وزرع القنابل وحرق السيارات

وأكررها للمرة الألف
بلدنا لا يوجد بها أولياء وأخلاقنا في أسفل سافلين
لكن هناك مرضى نفسيا يعتقدون في قرارة أنفسهم أنهم غير ذلك على الرغم من أن أفعالهم الإجرامية وقذارتهم شاهدة عليهم
إنهم بشر باعوا أنفسهم للشيطان لأنهم خرجوا من حكم مصر ويقومون بتقديس البشر ويضعوهم في صفوف الأنبياء حتى يخرجوهم من دائرة النقد
وهذا لن تجده لا في أنصار مبارك أو عبد الناصر أو حمدين أو أي رئيس
فلا تقارنهم بأي بشر آخرين
فمصر بالنسبه لهم هي الجماعة، ولا إنتماء لهم بعد ذلك لهذا البلد