السبت، 29 نوفمبر، 2014

قوموا بثوره إن أردتم

الكل يعلم أن من لقي مصرعة أمام قسم الشرطة ليس بثائر ولا شهيد
والكل يعلم أن إتفاقية الغاز المصدرة إلى إسرائيل لم يكن لها علاقة بما كان ُيقال في الإعلام
لكن في الحالتان رأيتم أن ضباط الشرطة الذين كانوا أمام الأقسام المحروقة (99 قسم) خرجوا براءه ولم يعجبكم
والكل يعلم أن قضية الغاز تم الحصول على البراءه فيها مرتان ولكن هناك من هو مصمم على أن الغاز تم بيعه بثمن أقل من سعره إرضاءا لليهود
ولو قارنت بين أيام مبارك وما بعدها فلا تملك إلا أن تضرب كفا بكف
هذا الرجل خرج يوم 11 فبراير وفي خزانة الدوله 42 مليار دولار والآن نحن نضع نصب أعيننا كل شهر على الإحتياطي النقدي هل زاد عدة ملايين ام قل
هذا الرجل خرج من الحكم وسعر الدولار كان 5.70 قرشا
هذا الرجل خرج من الحكم ولم ُيقتل في عهده كله من لقوا مصرعهم في الفتره ما بين 2011 إلى يومنا هذا
هذه حقائق لا يمكن لأحد أن ينكرها
وما حدث بعد رحيله عن الحكم ما كان بأيدي أحد إلا أيدينا نحن
فنحن من أختلفنا
 ونحن من طمعنا في الحكم
 ونحن من صنعنا من السياسيين آلهه
فلا تلوموا القاضي لأن مبارك بالفعل بريء ولكن لوموا أنفسكم على الفشل الذي حدث في الدوله بعد رحيله
فإن كانت بلدنا فاشله قيراط فنحن الآن فاشلون 24 قيراط
من شدة الإنهزامية لمن يطلقون على أنفسهم (ثوار يناير- نشطاء سياسيين) فإن سجن مبارك كان هو الوسيله الوحيده التي كانت ستجعلهم ينسون الفشل الذي وصلت إليه مصر على أيديهم
والآن يفكرون في ثورة ثالثه على عبد الفتاح السيسي- وكل كلب له غرضه
الإخوان المسلمين: يريدون إزاحة السيسي ليعودوا للحكم
النشطاء السياسيين: يريدون عمل ثورة حتى يظهروا من جديد على الساحه
ولهذا ظهر كل الكلاب مؤخرا مثل وائل غنيم وأسماء محفوظ والبرادعي
فكل واحد له هدفه (الشخصي) من الدعوه إلى ثوره في يناير القادم
وأنا أقول لكم عليكم بالثوره على السيسي
حتى إذا نجحتم في إزاحته من الحكم سوف تقاتلون بعضكم البعض لأنكم كلاب سلطه
لو كان همكم إصلاح مصر ما كانت وصلت إلى هذا الوضع بعد رحيل مبارك
لكن ما أن رحل مبارك عن الحكم حتى رأينا إخواني وسلفي وسلفي جهادي وجبهه سلفيه وإبريلي وبردعاوي وصباحي وليبرالي وكل واحد فيهم يطمع في الحكم
وياللبجاحه
أراهم اليوم جميعا يتباكون على ثورة يناير ومن ماتوا في ثورة يناير
أراهم اليوم يتحدثون عن حساب يوم القيامه لمبارك ومن معه وكانهم لم يجرموا في حق هذا البلد بتصرفاتهم
أراهم اليوم يلطمون الخدود على الثورة ومن ماتوا

كفاكم تمثيل يا دعاة الكذب
ولتقوموا بثوره على الرئيس عبد الفتاح السيسي إن أردتم يناير القادم

وقتها أتمنى لو أن عبد الفتاح السيسي رحل فعليا عن الحكم حتى أجلس وأشاهدكم وأنتم تسبون بعضكم البعض من أجل وصول أحد الأصنام التابعه لكم إلى كرسي الحكم وبعدها سوف يجهز الطرف الآخر ليقوم بثوره في 25 يناير الذي يليه من أجل عزل الرئيس الجديد
لا تتحدثوا عن مبارك ولا عن من ماتوا في ثورة يناير ولا عن الأحكام الصادره اليوم 
فأنتم عار على مصر وعار على البشريه كلها
يكفي أنكم تناسيتم المصائب التي أرتكبتوها وتبحثون الآن وراء رجل خرج من الحكم منذ أربعة سنوات لأنكم فاشلون
ولأنه لا يوجد لديكم قدره على الإصلاح فما كان لكم إلا أن تبحثون عن ثورة أخرى لتنتقموا لنفسكم
والمضحك إني أراهم يتحدثون بـ (عند الله تجتمع الخصوم- يا ويلك من حساب الله) مرة أخرى، فهناك من يهدد الدوله بحمل السلاح عليها ويقاتل جنودها ثم يذكرنا بحساب الآخره
ولم لا- فنحن في زمن العجائب