الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

منتهى الفشل . . .

سيادة الرئيس محمد مرسي
بصفتك القائد الأعلى للقوات المسلحة والقائد الأعلى للشرطة داخل جمهورية مصر العربية،
 لك ان تعرف معلومة هامة جدا
الجهه الوحيدة المخوّل لها التعامل مع المتظاهرين او المحتجين أو الخارجين على القانون داخل جمهورية مصر العربية هي "جهاز الشرطة" وليس مقاطيع جماعة الإخوان المسلمين
ولا أتخيل إلى الآن أنه يمكن لرئيس جمهورية في يده أمور البلاد يأمر (متظاهرين) بالتوجه إلى هذه الناحية او محاصرة محكمة أو يعطي لهم أوامر بالإعتداء على آخرين
أتوقع أنك كنت تريد فض إعتصام قصر الإتحادية ولكن جهاز الشرطة لم يساعدك في هذا حتى لا يدخل في صدام مباشر مع الجماهير وحتى لا يطالبك أحد بالتعامل (بالمثل) مع الإعتصام الموجود حاليا امام المحكمة الدستورية بالمعادي، وبالطبع انت لا تستطيع ان تفعل شيئا مع معتصمي الدستورية لأنهم أنصارك
فكان الحل الوحيد للخروج من هذا المأزق هو الدفع بالإخوان في مواجهة أنصار التيارات السياسية الأخرى
فكيف جاء لك قلب أن ترى المصريين يضربون بعضهم؟
ما هو شعورك وأنت تشاهد هذه المسخره؟ 
مع الأسف يوم بعد يوم تتسع الفجوه بينك وبين الشعب المصري ويزداد الشعب المصري كرها للجماعة التي تنتمي إليها
حتى مستشاريك الذين قمت بتعيينهم (ديكور) أصابهم الملل من العناد وعدم الأخذ بالرأي وسماع القرارات الخاصه بالرئاسة من التليفزيون مثل باقي الناس
وأنا في الحقيقه أعذرك
فأنت رجل طيب ومسالم ولا علاقة لك بما يحدث داخل مصر
الأمر في مصر ليس لك
الأمر للشاطر والعريان والبلتاجي ومكتب الإرشاد
هم من يحركون الناس وهم من يفكرون وهم من يخطط لكل شيء
هؤلاء لهم الفضل عليك لأنهم من قاموا بترشيحك بديلا للشاطر
ولهذا يجب أن تسمع كلامهم
أنت لا تملك عليهم كلمه ولا تملك عليهم رأيا
انت تأخذ منهم تعليمات وتقوم بتنفيذها
انت عباره عن (صورة) لهم في كل القرارات
مع الأسف تركتهم يتصرفون بمنتهى الحمق لأنك لست الرجل القوي داخل الجماعة
 ولكن الحساب سوف يقع عليك وحدك في النهاية