السبت، 8 ديسمبر، 2012

أيها الضال المضل

 بالأمس في الجامع الأزهر كنت تبكي وتقول:

"الحمد لله. إنا لله وإنا إليه راجعون. إن زوال الدنيا أهون على الله من قتل نفس مؤمنة. من أعان على قتل نفس مؤمنة ولو بكلمة لقي الله عز وجل يوم القيامة مكتوب على جبينه مطرود من رحمة الله"

أيها الضال المضل

 لم يتسبب في سفك الدماء أمام قصر الإتحادية سوى أتباع جماعتك
 انت رجل ضال وتكذب على الناس وتتحدث بكلام غير حقيقي
 وصلت رسائل لأتباع جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة وبعض المحافظات القريبة من القاهرة تأمرهم (أمرا) بالنزول إلى قصر الإتحادية والإشتباك مع الواقفين هناك
 أنتم من تسبب في هذه المصيبه ولا أحد غيركم ولو كنتم تريدون فض الإعتصام لكان عندكم البوليس والحرس الجمهوري- لكن الجيش والشرطة رفضوا الدخول في مواجهه مباشرة مع الشعب فكان هذا هو الحل الشيطاني وهو الدفع باتباعكم إلى القصر وكانت النتيجة مقتل 7 أشخاص
ثم أجد الضال (محمد مرسي)  يتحدث عن مؤامرات ُتحاك للوطن وان هناك طرفا ثالثا هو المتسبب في الأحداث وهذا الضال محمد بديع يبكي في المسجد وكأنهم لم يكونوا على علم بما حدث وحقيقة الأمور
والمضحك أن أعضاء جماعة الإخوان المسلمين صدقوا أنفسهم بعد ان كذبوا الكذبه
فأنتم من قمتم بالهجوم على المعتصمين- والسلاح كان معكم أنتم- والضرب كان من جانبكم أنتم
وأنتم من قام بخطف الناس وحجزهم وتسليمهم للشرطة
والرئيس كذب على الشعب المصري في خطابه بالتليفزيون وقال أن هناك من تلقى أموالا ليحدث الفوضى وقال هذا قبل تحقيقات النيابة ليحدث الناس بالكذب وهو يعلم حقيقة كل شيء
وانصار الإخوان المسلمين يعلمون هذا تمام العلم والكل شاهد ما حدث في الفضائيات
وإن كنت تتباكى على (قتلى الجماعة) كما تفعل الآن فلا تلوم إلا نفسك
فأنت والمجرمين أمثالك من دفعتم بهؤلاء الشباب إلى الإشتباك مع مصريين أمثالكم وألقيتم بالجميع إلى الجحيم
لا أملك إلا أن أقول لكن حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا فجره يا من تتظاهرون بالتدين وانتم لا علاقة لكم بالدين سوى لحيه تغطي وجوهكم القذره