الثلاثاء، 28 يناير، 2014

الإنسان أصله حمار !

(1)
وتبريرا للأحداث الإجرامية التي يرتكبها أنصار الجماعة القذره في شوارع مصر من سيارات مفخخه وقتل وإرهاب مستمر
تجد أنه عند كل حادث هناك سبب كوميدي عند أنصار مجنون الشرعية حتى يقوموا بإبعاد الإتهمه عن أنفسهم
فعند تفجير أتوبيس الجنود في سيناء قال هؤلاء المجانين أن الجيش يتخلص من الجنود الغلابه
وما السبب؟
لأن الجيش لا يريد أن يضحي بالضباط
إذن، وماذا عندما يتم إستشهاد ضابط أو لواء على أيديهم القذره؟
يقولوا أن الداخلية والجيش تخلصوا من هذا الضابط لأنه ضد الإنقلاب
ليس هذا فقط
بل أن تفجير مديريات الأمن أيضا يقع تحت طائلة نظرية المؤامرة وحركات مباحث أمن الدوله
مديرية أمن المنصوره تم تفجيرها من الداخل
وكيف يتم تفجيره من الداخل ويسقط مبنى بجواره؟
قالوا لا- السيارة الملغومه كانت من صنع الشرطة
وكيف يكون هذا؟
لأن هناك كمينا كان موجود أمام المديرية ولكنه تحرك قبل الحادث بدقائق ليسمح للمجرم الذي ينتمي لوزارة الداخلية بأن يقوم بعمليته ثم يقول أن الجناه هم الإخوان !
وتتوالى نظريات أتباع مجنون الشرعية عقب التفجير الإجرامي بمديرية أمن القاهرة
كيف تم تفجيرها؟
السيارة الملغومه تم وضعها بواسطة وزارة الداخلية- وما الدليل؟
أنظر إلى الفيديو وسوف تكتشف أن الجنود كانوا يذهبون إليها بشكل مستمر حتى يقوموا بتحضيرها
طيب يا عم الحمار الجندي يقوم بتحضير السيارة ويلقى مصرعه؟
يقول لك الحمار أنه لا ُيقتل في هذه الحوادث سوى الغلابه !
ويقول أيضا أن الغرض من الحادث هو عدم نزول الثوار يوم 25 يناير
أما اليوم فكان هناك تفسير جديد لأبناء مجنون الشرعية
 فقد أستشهد صباح اليوم اللواء محمد سعيد رئيس المكتب الفني لوزير الداخلية عند الخروج من منزله
وفي أول الأمر قالوا: لقد تم رفع الحراسه فجأه عن منزله حتى يستطيع المجرم التابع للداخلية قتله !
أما النكته التي أنتشرت اليوم على مواقع الأخبار وتجعلك تضحك حتى البكاء هي أن اللواء الشهيد رحمه الله كان صديقا لصبحي صالح القيادي الإخواني ولهذا قتلته الداخليه !
وهذا يثبت شيء هام
هذا الشيء هو أنك عندما تتحدث مع أنصار مرسي تكتشف بالفعل أن الإنسان أصله حمار
(2)
وبعد أن ظلوا يحشدون ليوم 25 يناير لمدة أسبوع كامل وأنتشرت الشعارات التي تحمل معاني قاسية مثل (هانفشخ الداخليه- يومكم جاي- 25 يناير آخر يوم- من يرى سيارة شرطة يحرقها)
نزلوا يوم 25 يناير للتظاهر ضد الداخلية وكانت النتيجة أنه هلك منهم 64 لقوا مصرعهم أثناء ممارسة إجرامهم المعتاد في شوارع مصر
وبعد أن مات منهم كل هذا العدد قالوا: الداخلية البلطجية تقتل في المتظاهرين العزل
فإن كنت يا من تناصر الحيوان المدعو محمد مرسي تهدد تتوعد، فعليك بتحمل تبعات أفعالك الإجرامية
وطالما أنك قبلت أن تحارب الجيش والشرطة في مصر وتمارس هوايتك في حرق أقسام البوليس وسيارات الشرطة وتؤيد وتساند المجرمين في صناعة السيارات الملغومة من أجل أن تنتقم لكرسي الحكم التي أخذ منك لأنك فاشل وجاهل ومتخلف فعليك أن لا تغضب عندما يلقى مصرع أتباعك المجرمين في شوارع مصر عند الخروج من أجل هذا الغرض
ولك أن تعلم شيء هام
أنت لن تنتصر على الداخلية والجيش
ولن تجني من وراء أفعالك الهمجية سوى المزيد من القتلى
أكمل طريقك- لكن تحمل المسئولية
وأعلم أنه لو كتب لك الإنتصار على الجيش والشرطة وأخرجت المجرمين أعوانك من السجون فلن تجد بلد تحكمها
أنت مكروه من معظم فئات الشعب المصري ولا يناصرك إلا من هو على فكرك المتخلف
فالإخواني هو الوحيد الذي بعد ان يقتل ويحرق ويقطع الطريق ثم يلقى مصرعه يحسب نفسه شهيد في سبيل الله
ولم لا يفكر بهذه الطريقه
فهو قد تابع بنفسه القضايا المتهم فيها المجرمين الذين يحارب من أجلهم ورأى بنفسه المستندات التي تدينهم ومازال يدافع عنهم
فهو كائن يعيش على الضلال وفساد العقل والعقيده
كائن قلبه أسود يكره كل من حوله ولا يحب الخير لأحد
كائن يتظاهر بالتدين وهو أقذر خلق الله
فهو يرى أفعاله الإجرامية ويبررها ويخترع لها أسباب لكي يبعد التهمه عن نفسه وهو يعلم تمام العلم أن الأفعال الإجرامية التي تحدث داخل مصر لا سبب لها إلا جماعته وأنصاره وأتباع مجنون الشرعية، فكيف يقتنع أن الرجل الذي يدافع عنه أرسل تقارير سرية للغاية إلى الحرس الثوري الإيراني وغيرها من التقارير الأمنية إلى دول خارجيه؟
كل شيء عنده كذب من الإعلام وأفعال أمن الدوله حتى لو كانت مصوره بالصوت والصورة وبالمستندات
فهذا إنسان ضال مضل يرى الحقائق أمامه ودائما ينكرها
وسوف تنتصر مصر على هذه الجماعه القذره لكنها سوف تعاني بعض الوقت بسبب إجرامهم
فهي أول جماعه في التاريخ كلها مجرمين، ويمكن لأي فرد فيها أن يقوم بأي فعل إجرامي حتى لو لم يكن له تاريخ إجرامي سابق، فتجد فرد عادي يمكن أن يحمل المولوتوف أو يلقي بقنبله أمام دور سينما وهو غير مسجل كمجرم عند الداخلية وكل هذا من أجل مساندة الشرعية
وعندما يتم الإمساك به يقولوا لك أن هذا مدرس أو مهندس أو طبيب
نعم أنت تحمل شهاده عاليه ولكنك مجرم
فلا يمكن الربط بين التعليم والإحترام لأن المعادله أختلت في وجودكم
وما يحدث بجامعة الأزهر خير دليل
فكل الغجر الذين يخربون داخلها من بنات وشباب يحفظون القرآن لكنهم كلاب