الجمعة، 7 مارس، 2014

رساله للأحياء . .

صباح اليوم كانوا معنا على قيد الحياه
وقاموا بصلاة الجمعه مع كل الناس
وبالأمس كانوا موجودين مع الأهل في بيوتهم
اليوم لقوا مصرعهم في مواجهات مع الشرطة
والآن هم في طريقهم للقبر وتركوا لأهلهم الحسره فقط
أنا لم أنشر صورهم لهدفك يا من تناصر الجماعه القذره التي كانت تحكم مصر
فأنت لست حزين عليهم
أنت كإخواني تقوم بنشر صورهم مقتولين على الفيس بوك حتى يعود مرسي للحكم
أنت تقوم بنشر الجرح الموجود في الجثه أمام الناس حتى تثبت أن الإخوان على حق ومظلومين
أنت تقوم بنشر صورهم في الكفن حتى تثبت أنك ضد السيسي
أنت تتمنى سقوط المزيد منهم قتلى حتى تقول أنك على حق
هدفي من نشر صورتهم ليس كل هذا

رسالتي فقط لمن هم على قيد الحياه
مرسي مش راجع يا بهايم
مرسي مش راجع يا بهايم
ولو عاد للحكم فلن يتركه أحد
ولو عاد للحكم فلن يستطيع قيادة البلد لأنه يحارب الجيش والشرطة
لقد حاربتم الجيش والشرطة وناصرتم الإرهابيين وتريدون قيادة الدوله؟
فهمتم أم لم تفهموا؟
فهمتم أم أنتم حمير؟

هل عندكم أستعداد لرؤية هذا المنظر الأسبوع القادم؟
أعلم جيدا أنه لا يوجد أحد عندكم عنده ذرة عقل أو إنسانية
مواجهة الشرطة ليست شرف
وحرق سيارات الشرطة ليس شرف
والموت في سبيل مرسي ليس شرف
والموت أثناء قطع الطريق ليس فيه شيء من الشهاده في سبيل الله
والموت بعد الإمساك بزجاجة مولوتوف ليس شهاده في سبيل الله
وإلقاء قنبلة مصنعه ليس فيه بطوله في شيء
وقتال رجال البوليس والجيش ليس فيه شيء من الصمود
والطلبه المنتميين إليكم في الجامعات عيال أوساخ 
وبناتكم لسن حرائر ولكنهم ناقصين تربيه
أنتم على باطل وأهل باطل وتسيرون في باطل
وأن كانت الداخلية بلطجية فأنتم أيضا بلطجية
إن كانت الداخليه قتلت فأنت قتلت
وإن كانت الداخليه أحرقت فأنت أحرقت

قال لي أحدهم: نحن أحرض على الموت كما أنتم تحرصون على الحياه، وإنما الصبر ساعه
فقلت له: يا روح أمك أنت فاكر نفسك رايح تحارب كسرى؟ 
كفاكم إستخدام كلمات في غير موضعها، فأنت لا تدري ما هو مصيرك بعد الموت
أنت ساندت القاتل والفاجر والمجرم وقاطع الطريق- فمن أين لك اليقين بالجنه بعد كل أفعالك؟
والمصيبه أنه لا أحد يذكرنا بحساب الله والوقوف في اليوم العظيم غيرك وهذا بعد أن تكون قد "خربت الدنيا" بكل ما تعنيها الكلمه
كفاكم لعب بمصطلحات (الجهاد ونيل الشهاده) وتكون نتيجته فقد أرواح بلا فائده 
أنت ترفع شعارات وتحدث نفسك (كذبا) أنك المدافع الأول عن الدين وهذا غير حقيقي
ولك أن تقول لي: هل تتذكر من لقوا مصرعهم يوم الجمعه الماضي؟
هل تتذكر من لقوا مصرعهم يوم 6 أكتوبر؟
هل تتذكر من لقوا مصرعهم في أحداث رمسيس؟
هل تتذكر من قتل في الشرقية منذ أيام؟
هل ستتذكر الموجودين في الصوره غدا أو بعد يومان؟
بالتأكيد لا- وكاذب إن قلت أنك تتذكرهم
والدليل- كانت هناك 35 جثه لمعتصمي رابعه ولم تجد منك نظره ولم تهتم بهم لشهور إلى أن تم دفنهم في مقابر الصدقه، وكل هذا لأنك تريد أن ترى المزيد من الجثث ظنا منك أن هذا هو السبيل الوحيد لعودة الكلاب للحكم
وإن كانت الداخلية قتلت منكم وسوف تحاسب فأنت أيضا تقتل من الداخلية وسوف تحاسب
وتقتلون أنفسكم من أجل شعارات فارغه لا قيمة لها
فلا أنت الإسلام ولا أنت بالخلق الذي يؤهلك لكي تكون المدافع الأول عن الأمه الإسلامية ولا أنت مؤهل لذلك، أنت تتخذ من هذا الكلام ستارا حتى تهرب من الحقيقه وهي أنك تدافع عن بقاء الجماعة وخروج الكلاب من السجون
أرحم نفسك وأرحم إخوانك وأرحم أرواح الناس وكفى 
وما تفعلوه ليس فيه شيء من (الصمود)
أنت تنزل الشارع كل أسبوع وُيقتل منك من ُيقتل ويتم القبض على آخرين ثم تظهر أنت وتحدثني عن الصمود !
أي صمود هذا الذي تتحدث عنه وكل أسبوع هناك قتلى وضيوف جدد على السجون؟
ماذا أخذ الذي مات من هذا الصمود وماذا أخذت عائلته؟
أتظن أنك تدافع عن مبدأ لا نفهمه لأنك "عبدا ربانيا" ؟ 
المرض النفسي يمكن أن يفعل بصاحبه أي شيء
ما أراه الآن قتلى في صفوف الجيش والشرطة والناس وحرق للممتلكات وبشر في السجون ثم يأتي هذا ويقول أن ما يحدث معناه "الصمود" !
وآخر حدثني ذات مرة عن أنني "أحقد عليهم" لأنهم صامدون
وكأن يجب أن يكون لي الفخر أن أرى 800 قتيل في رابعه و 60 في يوم 6 أكتوبر و خمس أو عشر كل أسبوع، من المفترض أن هذا شيء يدعو للفخر لأن سقوط قتلى يدل على أنني صامد !
أنتم شوية ناس مجانين
هل بعد كل ما تفعله تتوقع أن يعود مرسي ثم يحكم الدوله في سلام؟
ربنا ينتقم من البهايم