الأحد، 30 مارس، 2014

الشيطان يسير بالطريق !

(1)
أنت تسير في مسيرة من أجل عودة محمد مرسي للحكم أو قتلاك في رابعة أو تحت أي مسمى
ما هي علاقتك بماكينة الصرف الآلي؟
لماذا تقوم بتحطيمها؟
ماذا فعلت لك هذه الماكينه لكي تقوم بتخريبها؟
وما هي الفائده العظيمة التي عادت عليك وعلى مرسي داخل محبسه وعلى القتلى في قبورهم عندما كتبت على ماكينة الصرف الآلي "السيسي قاتل" ؟
إنه الشيطان يسير بالطريق يوم الجمعه
يريد تخريب أي شيء تطوله يديه حتى لو كان لا علاقة له بالأمر أن يستفيد منه الجميع
فطالما أن مرسي لم يعد بالحكم لنا أن نفعل ما نشاء من أجل أن ننتقم له من الدوله
المهم أن (الغل) الموجود داخلنا يجب أن يخرج في صورة أي شيء له أثر سلبي على جمهورية مصر العربية
هذه هي عقلية أنصار الجماعة وهذه طريقة تفكيرهم
ولهذا ستجد بعض الحوادث الغريبه التي لا تجد لها مبرر واضح من إجرامهم مثل حرق محولات الكهرباء في المحله
من الذي يقوم بفعل هذا؟
إنه من يحدثك عن أن هناك حربا على الدين الإسلامي داخل مصر !
(2)
 بمناسبة القتلى الذين يتساقطون كل جمعه ويعلن أنصار الجماعة عن عدم المسئوليه تجاه ما يحدث أو هذا يقول أن الشرطة قاتله والآخر يقول الجماعه قاتله
أريد أن أتوجه بسؤال لأنصار الجماعه
لماذا لا تحدث المصائب في شوارع مصر ويتساقط القتلى إلا في وجودك؟
يعني أيام السبت والأحد والإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس يمروا مرور الكرام
وجميع المناطق في جمهورية مصر العربية لا يحدث بها قلق
بينما تأتي الأزمات عند وجودك في الشارع يوم الجمعه أو عند وجودك أمام الجامعة
وفي عدم وجودك لا يسقط قتلى وجرحى
لماذا لا تحضر الشرطة إلى جامعات المنوفية وجنوب الوادي وقناة السويس؟
لماذا لا تقتحم الشرطة جامعة 6 أكتوبر وحلوان مصر الدوليه؟
إذن من المتسبب في الخراب؟
لولا أن هذه الأماكن بها كلاب ما وصل البوليس إليهم
فلا أنت مظلوم ولا أنت بريء ولا أنت مجني عليك
أنت أنصارك عبارة عن شوية أوساخ وكلاب وتربيه وسخه
والدليل أن الشرطة لا تتواجد إلا في أماكن وجودهم 
ولن نجني يوميا سوى زيادة أعداد القتلى في الوقت الذي تدعي دائما أنك الضحية وأنك الرجل الفاضل الطاهر الذي لا يخطيء على الرغم من أن كل المصائب التي تحدث في شوارع القاهرة أنت المتسبب فيها 
وتدفع بالشباب لمواجهة الشرطة من أجل من؟
من أجل أن يعود محمد مرسي للحكم؟
ويقول لي "مكملين"
طيب أنزل كمل- بس أعرف أن أرواح الناس لا تهمك
فأنت تتمنى أن يزداد القتلى أملا في تقوية موقفك فقط