السبت، 21 سبتمبر، 2013

وبكره تشوفوا مصر . . .

الجمله التي على لسان كل إخواني هذه الأيام هي: وبكره تشوفوا مصر
كلهم يتحدثون بها، وكلهم يقولون نفس الكلام
ولو صادفك الحظ وقابلت إثنان من الإخوان عقب أي حادث وسمعت رأيهما في هذا الحادث فأنت بذلك قد سمعت رأي جميع أنصار محمد مرسي
فكلهم يتحدثون عن المؤامرة
وكلهم يصفون الإعلام بأنه فاسد
وكلهم يتهمون الناس بالفرح في قتلى رابعة وهم أول من يفرح في قتلى الشرطة والجيش
وكلهم يتهمون الناس بالشماته فيهم هم أول من يشمت في بلده وحالها
وكلهم يتمنون خراب مصر حتى تثبت صحة وجهة نظرهم في الأحداث
وكلهم كانوا يصفون إنقطاع الكهرباء أيام مرسي بأنه مؤامرة
وكلهم الآن يبكون على حال مصر بسبب إنقطاع الكهرباء!
وحاليا كلهم يرددون جملة: وبكره تشوفوا مصر !
يقولها ظنا منه أننا سوف نترحم على أيام محمد مرسي لأنها كانت الأفضل
 بالفعل أشتاق لأيام محمد مرسي
أشتقت لرئيس فاشل لا يعرف كيف يتحدث إلى الجماهير وأشتقت لفضائح رئيس الوزراء والوزراء
وأشتقت أيضا لأحاديث عصام العريان الذي كان كلما تكلم لم يخرج من فمه إلا المصائب
وأشتقت للأكاذيب التي كان يروجها بخصوص محصول القمح والتابلت المصري 100%
واشتقت لوزير إستثمار كان يعمل في فودافون ومسئول عن مبيعات خطوط البزنس وخريج كلية الألسن ولا علاقة له بالإستثمار
وأشتقت لرئيس مركز المعلومات ودعم اتخاذ القثرار طبيب بشري تخصص امراض جلديه
وأشتقت لهشام قنديل الرجل الطيب الذي لا حول له ولا قوة بجانب عصام العريان والبلتاجي
وأشتقت لمحمد رفاعة الطهطاوي رئيس الديوان الذي ترك البث المباشر داخل القصر وهو لا يعلم
وأشتقت لخطب محمد مرسي النارية التي لا تخرج منها سوى بما يضحكك على حال مصر
وأشتقت للمشايخ الذين قاموا بتكفير المعارضين
وأشتقت لـ "موتوا بغيظكم" 
وأشتقت للخيالات الإخوانية التي لا علاقة لها بالواقع والمتعلقة بمتانة الإقتصاد في عهد مرسي
واشتقت للشجار مع السعودية والإمارات والكويت
واشتقت إليك يا إخواني وانت ترى كل هذا وتصمت من أجل أن لا توجه النقد إليه
هذه هي مصر أيام الجاهل التي كان يحكمها
ولسه ليكم عين تقولوا: وبكره تشوفوا مصر
وده على أساس أن مصر أيام مرسي كانت زي فرنسا وأنا مش عارف !
ولله لو عندكم دم المفروض أنتم آخر ناس تتكلموا عن المصائب
فقد كان الأحمق الذي تخرجون في مظاهرات من أجله موجود في الحكم واعاد مصر إلى العصور الوسطى
ظل بالحكم لمدة سنه ولم يستطيع حل مشكلة واحده (واحده) من مشاكل مصر وزاد من الفرقة بين المصريين وحارب الجميع بجهله وجهل من يقفون معه وجهل أنصاره الذين ظنوا أن شتم الناس هو أسهل طريق للسيطره على البلد
ولم تكن مشكلتي الأساسية مع صنف الإخوان -ومن يحترمهم- بسبب ازمات مصر ولكن كان يمكن لي وللناس جميعا تحمل المصاعب مع مرسي لو وجدنا "لسان عدل" من أنصاره
لكن المشكله أن مرسي كان جاهل، وأنصاره يتصفون بالبجاحه
وصل الأمر إلى أن أحد القاده لديهم في حي المعادي كان كلما تقابلت معه قال لي حرفيا: اللي هايتكلم هياخد بالجزمه

والآن تقولوا "وبكره تشوفوا مصر"
ولله اللي أختشوا ماتوا

لو كان هناك من يقول: بكره تشوفوا مصر، لكان الأولى بهذه الجمله هو حسني مبارك
على الأقل في أيامه لم تكن هناك أزمات أمنيه وكان قابض يده على الإرهاب مع التسليم بوجود فساد مالي في الوزارات لكن كانت البلد تسير وأظنه الآن يجلس على سريره ويضحك لما يشاهده من احداث على الفضائيات بعد رحيله، لكن لكي يداري بعضهم الخيبه القوية أخترعوا صفحة على الفيس بوك عنوانها: مهما حصل لن أقول ولا يوم من أيامك يا مبارك
ولن أكرر هذه المقوله الحمقاء من بعد مرسي لأنه أصلا لم يفعل شيئا لمصر حتى أقول مهما حدث فلن أنادي "ولا يوم من أيامك يا مرسي"، وكيف أترحم على أيام الأحمق مرسي وكانت أيامه سوداء على الشعب المصري إلا أحبائه وعشيرته ومن يتبرعون مجانا من أجل (التعريض) له ولجماعته

رجاءا

كفوا عن ترديد جمله "وبكره تشوفوا مصر"
فهذا الجمله ليس من حقكم أن تتحدثوا بها
فقد كنتم موجودين في حكم مصر ولم نرى منكم سوى الخيبه مع طول اللسان