الخميس، 29 أغسطس، 2013

البلتاجي في المصيده

 أعلم أنه لو تم محاسبتك أنت وباقي كبار رجال الجماعة - فقط - على ما يحدث في سيناء لكفى هذا لقطع رقابكم جميعا
وعلى الرغم من كل ما فعلتموه بمصر مازال لكم (عين) تطالب بعودة محمد مرسي للحكم مرة أخرى ومازلتم تتحدثون عن (الشرعية)
فالنعيد مرسي مرة أخرى لحكم مصر حتى تهدأ الأوضاع في سيناء ويكمل مدته الرئاسية
وبعد ثلاث سنوات لو خسر الإنتخابات تعطي أنت أمر للإرهابيين في سيناء لكي يخربوها ثم تظهر وتقول أن هناك تزوير حدث وأن هذا الذي يحدث في سيناء يتوقف في اللحظة التي يتم فيها إعلان فوز محمد مرسي بالرئاسة
إن ما تفعلوه يا بلتاجي في شوارع مصر حاليا ليس جديدا عليكم
فأنتم من أطلقتم الجملة الشهيره: رئيس فلول أو تزوير الشعب هايملى الميادين
فلا تذكرنا بالصندوق والشرعية والإنتخابات
فأنتم أهل ضلال، أول ما فكرتم فيه هو إطلاق الإرهابيين وتهديد المصريين وتخويفهم من أي شيء يؤثر عليكم مستقبلا لكي يكون الشعب المصري أسير لإجرامكم وينفذ ما تطلبون دائما لكي يتقي شروركم
 قد تصورت عقولكم الضعيفة أن بهذه الطريقة يمكنكم السيطرة على بلد بحجم مصر
فتوجهت لتناصر المجرمين أمثال عاصم عبد الماجد ولم تستحي أنت ولا رئيسك (وأيضا لم يستحي أنصارك ومؤيديك ورافعي شعار رابعة) من دعوة قاتلي السادات لإحتفال حرب أكتوبر ظنا منك أن هؤلاء المجرمين سوف يقدمون لك كل العون في المستقبل من أجل تثبيت حكمكم داخل مصر بإرهابهم للشعب المصري والحديث المستمر عن الجهاد وان الحياه في نظركم رخيصه لأنكم تطلبون الآخره ولكن في الحقيقه ما أن دخل البوليس مكان الإعتصام حتى جعلتم الأبرياء في المقدمه وفر كل واحد منكم لحال سبيله، فمنكم من أختفى داخل شقه مفروشة ومنكم من أرتدى النقاب للتحرك به في شوارع مصر ومنكم من صبغ شعره وحلق لحيته وحاول الهرب
وعندما تتحدثون تقولون أنكم تحرصون على الموت كما يحرض غيركم على الحياه دائما ما تتمسكون بمباديء وترددون شعارات أنتم أبعد ما تكونوا عنها
ودائما ما تلومون الناس على تصرفات وأمور أنتم أول من يفعلها
فمرحبا بك في السجن يا بلتاجي ليتم التحقيق معك في أفعالك وتحرضيك للناس من على منصة رابعه، ولتعلم جيدا أن دماء القتلى في رقبتك مهما حاول أنصارك أن يقوموا بتزييف الحقائق حتى يُظهروكم بمظهر الأبرياء
...
بعد القبض على البلتاجي أنحصر رد فعل أنصار الإخوان في ثلاثة نقاط
أولا: البلتاجي سوف يظل شامخا لأنه من الأحرار وليس من العبيد
ثانيا: قالوا للعسكري الواقف في الصوره: روح أتشطر على اليهود
ثالثا: القبض على البلتاجي لن يوقف التظاهر 

وردا على هذه المهاترات الإخوانيه

أولا: موضوع الأحرار والعبيد هذا تحدثنا عنه تفصيليا هنا ولا داعي لتكراره
ثانيا: تعيبون على العسكري رفع علامة النصر وتقولوا "روح أتشطر على اليهود" وفي الحقيقه كان يجب أن توجهوا هذه النصيحة إلى الإرهابيين أتباعكم في سيناء وإلى عاصم عبد الماجد حليفكم الذي يطلق على نفسه لقب "مجاهد" وهو لم يقتل في حياته إلا مسلمين مصريين بالإضافة إلى أتباعكم في حماس والذين يقومون بعمل إستعراض قوة من وقت لآخر في شوارع فلسطين، قولوا لهؤلاء أن العدو الحقيقي هو اليهود وليس المصريين، وقولوا لأنفسكم أن الجهاد ليس في أقسام الشرطة ضد الضباط والجنود الذين يحمون الوطن قبل أن تتحدثوا عن الجنود الموجودين في الصورة
وأخيرا: تظاهروا كما تريدون، لكن أعلموا أن محمد مرسي لن يعود، ولو قدر الله له أن يعود لا أدري كيف تضعون في حسابكم أنه بإمكانه أن يحكم مصر مرة أخرى بعد كل ما حدث بالإضافة إلى أن هناك قطاعا عريضا في الشعب المصري أصبح يكرهكم من سوء أفعالكم وأضف إليهم الجيش والشرطة، فإن كنتم ترضون لأنفسكم أن يعود مرسي ويحكم دوله على هذا الحال فهذا يثبت أنكم ناس (معندكمش دم)
ويكذب بعضهم بأن ما يفعلوه من أجل "الدفاع عن الشرعية" وليس مرسي والإخوان 
لكن بالله العظيم لو كان احمد شفيق في الحكم الآن لكنتم أول المؤيدين لعزله وأول من يقوم بالتوقيع على تمرد وأول من يؤيد الجيش ويغني من أجله
فلا تضحكوا علينا وتكذبوا (كعادتكم) بالحديث عن الشرعية وأصوات الصناديق
أنتم تدافعون عن بقاء الجماعة على الكرسي وليس عن مبدأ
كنت اتمنى أن أصدقكم في هذا الإدعاء
لكن تصرفاتكم أثبتت عكس ذلك تماما
فأتركوا المباديء لأصحابها ولا تتحدثوا عنها مرة أخرى