السبت، 31 أغسطس، 2013

شرعي منه فيه

(1)
إن شاهدت حاكم بلدك يتحالف مع الإرهابيين ويخرجهم من السجون ويسعى للسيطرة على مفاصل الدوله بحزبة ويدفع الناس إلى أن يقاتل بعضهم البعض في الشوارع ويحشد أنصاره بالإستاد لكي يهتفوا له ويتصور أمام الكاميرات وهو يصلي ولم يحسن أختيار من يعاونه على تحمل المسئولية في الدوله وقام بإختيار رئيس وزراء (عبيط) وظهر على الفضائيات يبرر إنقطاع الكهرباء ونقص البنزين والسولار بأن الناس (بيضحكوا عليه) وفاقد السيطرة على الدوله من أولها لآخرها فلا تخرج ضده لأن معه الشرعية وأجعله يكمل مدته الرئاسية لكي يخربها كمان وكمان
وإذا حدثك أحد فقل له أنك تدافع عن الشرعية
صحيح هو حاكم فاشل وضايع ومن أختارهم لقيادة الدوله أكثر منه فشلا
لكن الشرعية أهم من كل هذا
صحيح هو كان يسلط أنصاره لحصار مؤسسات الدولة بواسطة ألتراس أبو إسماعيل
لكن لو مش عاجبك لا تنتخبه بعد 4 سنوات
صحيح هو صنع العداء مع الجيش والشرطة والأزهر والكنيسة والإعلام ودول الخليج
لكنه صاحب الشرعية
صحيح تم إحراق أقسام الشرطة والهجوم عليها في وقت واحد مثلما حدث يوم 28 يناير
لكن هو معه الشرعية 
صحيح تم إحراق الكنائس وعمل فتنه طائفية في الصعيد بسببه
لكن هو معه الشرعية
صحيح (رأيت بعيني) في رمسيس أنصاره يحملون السلاح الآلي ويطلقون منه النار
لكن هذا حقهم لأنهم يدافعون عن الشرعية
صحيح كلما نزلوا إلى أي مكان حل عليه الخراب وحدث إقتتال
لكن مش مشكله- المهم مرسي هو صاحب الشرعية
صحيح هو أضاع سيناء وأسكن فيها الإرهابيين
لكن مش مشكله طالما أن معه الشرعية
صحيح الضرب بدأ في سيناء بعد رحيله بساعتين فقط
لكن هذا لا يمنع أن معه الشرعية
صحيح أن خط الغاز الطبيعي الموجود في سيناء لم يُضرب إلا بعد رحيله
لكن المهم هو الشرعية
وصحيح أنه لم يتم إطلاق صواريخ على إسرائيل إلا بعد أن ترك الحكم
لكن هو معه الشرعية
حتى لو أضاع سيناء وقام اليهود بإحتلالها
المهم أنه (شرعي منتخب) ومعه الشرعية ويجب أن تتركه يكمل مدته الرئاسية وتتم المحاسبه بعد ذلك
صحيح كان رئيس جمهورية فاشل
لكن معه الشرعية
ونحن نريد أن يعود مرسي مرة أخرى إلى الحكم ليقود مصر إلى الفشل ثلاث سنوات أخرى ونستمع من أنصاره إلى "موتوا بغيظكم" كل يوم
أصل الشرعية دي (أستك منه فيه) تعطي لصاحبها الحق في أن يفعل ما يشاء بالدوله
وربنا يجعله عامر
وما يحرمكم من هبل الشرعية
(2)
تلاحظ أن الذي كان يقول: انا مش إخوان لكن بحترمهم
هو الآن الذي يقول: مشكلتي ليست محمد مرسي ولكني مع الشرعية
هذه الشخصيات المريضة فهمت الإحترام والشرعية بطريق الخطأ
فقد فهموا أن إحترام الإخوان هو (التعريــــض) للحاكم
وأعترض على عزل مرسي (مدعيا) رغبته في إستقرار الدوله بعد أن كان ينزل الشارع (كل أسبوع) أيام حكم المشير طنطاوي وأثناء إعلان نتيجة الإنتخابات الرئاسية كان يقف في الشارع حتى يستعد لقلب الدنيا إن تم إعلان فوز شفيق
والآن يحدثنا عن إستقرار الدوله وإكمال المؤسسات
فكما أنك لم تهتم برأي الناس في الماضي وتصرفت وحدك فإنك تبكي الآن وحدك
ولو أتيحت لك الفرص في التحالف (مع الشيطان) مستقبلا من أجل إسقاط الرئيس القادم سوف تفعل لتنتقم لمرسي وجماعته وسوف تلقي بالشرعية التي تتغنى بها في أقرب صندوق زباله
فلا تحدثني بمباديء أنت أبعد ما تكون عنها
(3)
 
أغلبية البشر لا تسمع منهم الكلام النصائح والآيات القرآنيه إلا عندما يكونوا في موقف صعب، لكن ما أن يتمكنوا في الأرض حتى تجدهم من الجبارين
تماما مثلما تجد الإخواني عندما يُقتل أحد منتمي لجماعته فإنه يقول:
 وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا
ويذكرك أثناء الحوار بالدعاء الشهير الذي يرددوه جميعا: 
اللهم أنتقم من السيسي ومن أيده ومن فوضه وأحشرهم جميعا في جهنم (لكي يقول لك بشكل غير مباشر أنه يدعي عليك بالهلاك)
ولا تجده يذكر هذه الآيات الكريمة عند مقتل الجنود والضباط في سيناء 
 أتعرف هذا المجند الذي قتل بالأمس لو كان أحد الأشخاص الذين قام البلتاجي بتحريضهم لكي يقطعوا الطريق أو يقذفوا قسم البوليس بالحجاره أو يفتعلوا الفوضى في شوارع القاهرة لكانت صورته الآن موجوده في كل مكان ولتم نشرها على قناة الجزيرة ولأقاموا صفحة على الفيس بوك عنوانها "كلنا فلان" وأشترك فيها الآلاف من أجل التنديد بجرائم الجيش ومعها يقوموا بترديد : 
اللهم انتقم من السيسي ومن فوضه
 ودائما تسمع منهم أن الناس نزلوا بعد دعوة السيسي ليعطوه تصريحا بقتل المعتصمين في رابعه
فماذا يا إخواني عن تفويض الجماعه للإرهابيين لقتل المجندين والضباط؟
وماذا عن سكوتك وموافقتك على ما يحدث في سيناء من أجل أن تنتقم من قائد الجيش الذي أطاح بالأحمق الذي كان يحكم الدوله؟
أليس الدم كله حرام، أم أن الدفاع عن الشرعية أعطى التصريح لأنصار مرسي من المجرمين لفعل أي شيء لكي يعود هو إلى الحكم مرة أخرى؟
لماذا لا نستمع إلى الآيات الكريمة التي تتحدث عن جزاء القتل العمد في حالة الإعتداء على أقسام الشرطة وقتل الجنود يوميا في سيناء؟
لماذا تنسى نفسك وتنسى أفعالك؟
وما يتحدثون به كذبا بشكل دائم أن الناس فرحين في قتلى جماعة الإخوان
وفي الحقيقه أن الجماعة نفسها هي التي فرحت في قتلاها 
فهم يتمنون أن يكون الضحايا بالالاف حتى تثبت وجهة نظرهم في الأحداث الجارية
فتجد أحدهم يرفع صوته ويقول: هناك 5000 قتيل، وكأن له الفخر في ذلك لأن كلما زاد العدد كلما نجح في المتاجره بقضيته أمام الناس وبالتالي عودة صاحب الشرعية محمد مرسي
وما المساكين الذين قتلوا في رابعة إلا ضحايا لصاحب الشرعية وأتباعه
(4)
 عندما ترى أنصار مرسي يرددون :
{ لهدم الكعبة حجر حجر أهون عند الله من سفك دم امريء مسلم }
فأعلم وكن على يقين أن كرسي الرئاسة عندهم أغلى من الكعبة