الجمعة، 25 أكتوبر، 2013

الكذب غايتهم، والضلال زعيمهم، والبجاحه دستورهم


 (1)
في خطبة أشبه بالأفلام الكوميديه، تحدث اليوم القرضاوي من على المنبر وصرح بأن السلطات المصرية قتلت في أعتصام رابعه سبعة آلاف إخواني وأنه لا يوجد قتيل واحد من الشرطة أو الجيش
بالطبع لن أتحدث في قتلى الجيش والشرطة الذين يسقطون بشكل يومي على أيدي أنصار المجرمين الذين كانوا يحكمون مصر، فالكل يراهم ماعدا الإخواني وأنصار مرسي ممن يدعمون شرعيته الزائفه، والآخرين عندما تواجههم بشهداء الشرطة والجيش فما يكون لهم من رد فعل إلا أن يقولوا: وأين أنت من شهداء رابعه
فأصبحوا يستحلون أي شيء داخل مصر بسبب قتلاهم والذين تم تحذيرهم لمدة 40 يوما متصله من فض الإعتصام ومطالبتهم بأن يغادروا أماكنهم ولكنهم بكل أسف دفعوا عمرهم في سبيل شخص مثل صفوت حجازي ضحك عليهم في النهاية وترك الإعتصام وهرب
لكنني أطالب قادة الإخوان أو أي إخواني أن يصدر لنا بيانا بأسماء القتلى الذين سقطوا في رابعه لنعرف كم عددهم
واليوم كان القرضاوي (يكذب) على المنبر، وهي ليست المرة الأولى لأنه على ما يبدو مثله مثل باقي أبناء الجماعه والمنتمين إليها، فقد سبق منذ أسابيع قليله أن قام بتقدير من قتلوا في رابعه على أنهم 20 ألفا
ولكي أكون أنا الكاذب عليك بنشر أسماء قتلى فض أعتصام رابعه
أظهر لي 7000 أو 6000 او 4000 أو 3000 قتيل سقطوا يوم 14/8
أظهر لي 2000 أو 3000 او 4000 تصريح دفن خرجوا من الصحة يومي أيام 14-15-16-17 من شهر أغسطس 2013
أنشر لي صور من قتلوا جميعا وأعمل لهم موقع على الإنترنت لتثبت لي أنك لا تكذب
لكن في الحقيقه أنتم ُخلقتم من أجل الكذب والضلال
يكفي أنكم تتهمون معارضيكم -كذبا- بأنهم فرحوا في قتلى رابعه وأنتم أول من يفرح في قتلى الجيش والشرطة
ودائما ما تتهمون الإعلام بأنه يكذب وأنتم اول الكاذبين
دائما ما تأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم
(2)


 الجيش: قتل أتباعك جنوده وضباطه في سيناء

الشرطة: حرق أنصارك أقسامه وقتلوا منهم من قتلوا
المسيحيين: حرق أنصارك دور العباده الخاصه بهم وصنعوا الفتنه الطائفيه بقتلهم
المخابرات: علمت بالإتصالات التي تمت بين كبار رجال جماعتك وأعداء للوطن
شيخ الأزهر: أتباعك قالوا عليه "كافر"، ونحن في أنتظار حالات تسمم أخرى بالمدينة الجامعيه كالتي حدثت العام الماضي
الجامعات والمدارس: سعى أنصارك إلى تخريبها وتعطيل الدراسه بها
حزب النور: قال عليه انصارك "حزب الزور"
إرهاب سيناء: قال عنه القيادي محمد البلتاجي أنه سيتوقف في حالة عودتك
معارضيك: تم تكفيرهم من بعض المشايخ المؤيدين لك
يعني لو أفترضنا -جدلا- أن مؤيديك هم نصف الشعب المصري "وهذا مستحيل"
فهناك الجيش والشرطة والقضاء والإعلام والزهر والكنيسه لا يطيقون مشاهدتك بالإضافة إلى الكثير من الأحزاب المحسوبة على التيار الإسلامي
ومن بجاحة أنصارك أنهم يريدون عودتك للحكم مرة أخرى
طيب انا أتمنى من الله ان تعود للحكم
ولنرى ماذا ستفعل في الدوله وسط كل هذا
فأنت كان يقف في صفك الكثير ممن ذكرتهم وفشلت فشلا كبيرا حتى أصبحوا أعدائك
فما بالك لو رجعت للحكم الآن ؟
ولا تضع املا كبيرا على المطبلاتيه من أنصارك لأنهم أول من تسبب في الإطاحه بك
وهم أول من يريدون عودتك لكي يمارسوا مع معارضيهم فشلهم السياسي المعتاد
من مصلحتك أن لا تعود
فإن كنت متصور أنك مرحبا بك داخل مصر فأنت واهم
كنت أعتقد أن الأحداث سوف تزيل عنك وعن أنصارك الغشاوه
لكن مع الأسف لازلتم اغبياء كما انتم
لم ولن تتعلموا، ولا فائده منكم