الأحد، 29 ديسمبر، 2013

كان يرى ما لا نراه

وزير الداخلية الأسبق اللواء الحبيب العادلي كان عنده ُبعد نظر غير موجود عند كثير من المصريين وكان يملك الخبره اللازمه في التعامل مع الكلاب
وأمثال هؤلاء الكلاب ما كان لهم أبدا أن يخرجوا من السجون لأنهم عندما خرجوا من السجون وأخذوا حريتهم أول ما نهشوا في لحمه هو هذا البلد 
فلم يحدث أن قابلنا أحد يقيم الأفراح بعد كل تفجير إرهابي غير هؤلاء الكلاب
أنظر إلى ما يفعله الكلاب حاليا في مصر وسوف تتأكد أننا ظلمنا حسني مبارك وظلمنا العادلي معه في تعاملهم مع هؤلاء البشر
لقد كان يتم القبض عليهم وكنا نعتقد أنهم أبرياء وأن الأمن يفتري عليهم
لكن الحقيقه أنهم كلاب، والكلاب يجب أن تتم معاملتهم بالطريقه اللائقه بهم 
هو كان يفهم طبيعتهم وكان يعرف كيف يفكرون وماذا يمكن أن يفعلوا لو تمكنوا من هذا البلد أو شعروا بأن قبضة الأمن ضعفت
ونحن لم نكن نعرف أنهم بهذا الخلق السييء ولا الطبع المشين
ولكننا سرنا وراء حديثهم عن الظلم وأنهم حفظة كتاب الله وعلمنا بعد أن فات الوقت أنهم كلاب
وفي الحقيقه أنهم في الماضي لم يكن أحدا يظلمهم
ولكن كانوا ُيعاملون المعامله التي تليق بكلاب مثلهم
رحم الله أيامك يا عادلي
فقد كنت ترى ما لا نراه