الجمعة، 22 نوفمبر، 2013

يا أسوأ ما شافت عيني . . !

 لا يحدث الحرق والقتل والتخريب إلا في وجودهم
وبعد أن يتم الكشف عن أفعالهم المخزية تجدهم قد أنقسموا إلى فريقين
فريق يقول لك أن ما تم ذكره ليس حقيقي وأن الإعلام الفاسد هو الذي يصور ذلك للناس
وفريق آخر أعتنق نظرية المؤامرة وهو أن الحرق والقتل والتخريب من أفعال أمن الدوله
هذا ما أعتدنا عليه من أتباع الحيوان الذي يجلس في برج العرب وجماعته النجسه
أي واحد يتحدث عن خطاياهم وأفعالهم الإجرامية في حق هذا البلد يقولوا عليه أنه يتبع الإعلام الفاسد
وعند مقتل أي واحد منهم يبكون الأطلال ويتهمون السلطات أنها تفتري عليهم
ولا يلاحظون أن الشرطة تتدخل نتيجة لتخريبهم وأعمالهم الإجرامية في بلدنا
ودائما بعد أن يرتكبوا المصيبه يظهروا ويقولوا "مش احنا دول البلطجية" !

ولا يوجد واحد فيكم يعرف ما هو العيب أو الحرام
لكن كلكم تمتلكون نفس صفات الضلال
فيتسبب الواحد فيكم في حدوث كارثه ربما تؤدي إلى مقتل أحد إخوانه ويقوم بإستغلالها من أجل التنديد بالسلطات وبالتالي يتصور أن هذا هو الطريق الوحيد لعودة الفاشل الذي يقبع في برج العرب وجماعته المجرمة الموجوده حاليا في السجون بينما التنظيم الدولي يضخ الأموال للإرهابيين في سيناء من أجل زيادة الضغط على مصر بعمليات القتل والحرق حتى نسلم في النهايه ونقول لهم أحكمونا 
بالفعل أنتم تعيشون في أوهام
من يتصور أنكم سوف تعودون لحكم هذا البلد مرة أخرى هو مجنون

فأنتم مجرمين وسفاحين وقتله
وجماعتكم هي أوسخ جماعه
وأنصاركم هم أوسخ ناس 
لم أرى أحدا يناصركم إلا وكان ضال مضل يرى الحقيقه بعينيه وينكرها سواء كان ذكر أو أنثى
وبعد أن تثبت لهم أفعالهم الإجرامية يتحولون إلى "مساكين" ويبدأ كل واحد فيهم في الكلام بالقرآن والحديث عن الآخره ويذكرك بالحشر والوقوف أمام الله وأنه سوف يقتص منك يوم القيامه
أو يقول لك: وماذا يساوي هذا بجانب قتلى رابعه؟

يقتل ويحرق ويضرب ويقطع الطرق ثم ينكر
يرتكب كل الأفعال المشينه ويعتبرها حق أصيل له 
ولا يمكن أن أشبه جماعة إخوان الشيطان باليهود
فاليهودي يحرق ويقتل ويدمر من أجل أن تعيش بلده
بينما الإخواني يحرق ويقتل ويدمر من أجل أن تسقط بلده وتعيش الجماعه
اليهودي أستعان بالغرب لكي ينمي بلده- أما الإخوان فأستعانوا بالغرب من أجل القضاء على جيش بلدهم
هذه الجماعه النجسه ليس بها بني آدمين ولكن كلها حيوانات في صورة بشر
وقد كان عقاب الله لهم أسرع مما يتخيلون
فقد تمت الإطاحه بحكمهم لأنهم أهل شر وضلال وكذب
أعلم جيدا أن الأمر سوف يطول
وسوف يسقط ضحايا من الجيش والشرطة 
وسوف تمتد العمليات الإرهابية لداخل القاهرة وباقي المحافظات
لكن المكسب الكبير الذي حصلنا عليه جميعا هو أننا علمنا من هم الإخوان ومن يكونوا أنصار الإخوان
إنهم أهل الضلال وأنصار الشيطان
مهما طال الزمن ومهما بحثت لن تجد أوسخ منهم في الدنيا
فما بالك بقوم يتاجرون بدين الله
لا يناصرهم إلا ضال مثلهم