الأحد، 24 نوفمبر، 2013

يا ترى الإخواني تركي ولا غاني ؟

(1) 
 أثناء أحداث رمسيس وجدنا منهم من يرفع علم تنظيم القاعدة
وبعد أن تلقى الفريق القومي المصري لكرة القدم الهزيمة من غانا رفع أنصار مرسي علم غانا
وبعد أن تم طرد السفير التركي من مصر قام أنصار مرسي برفع علم تركيا
والمضحك والمثير للشفقه على هؤلاء أنهم يتحدثون عن الإقتصاد التركي وقوته 
وأن تركيا لن تتضرر من قطع العلاقات مع مصر 
وأن مصر هي الخاسره
 وأن مصر لا تصدر لتركيا أي شيء 
وأن تركيا إقتصادها قوي ولا تقارن بإقتصاد مصر الضعيف
فهل أصبح الإخوان يحملون الجنسية التركية ونحن لا ندري؟
أريد أن أعرف بالضبط- هل تحملون جنسية تركيا أم غانا أم قطر؟
أجدكم تقفون في صف أي بلد تعادي مصر وتمدحون فيها بشده
واضح أنكم مجهولي الهوية وتبحثون لكم عن هوية تعيشون بها في هذا العالم
فلا تعرفون هل المفر لكم هو علم القاعدة أو علم غانا أم علم تركيا
فأنتم لا ترضون بأن تكونوا مصريين إلا إذا حكم مصر الفاشل وجماعته المجرمة
وهذا يوضح أيضا مدى الحطام النفسي الذي أنتم عليه هذه الأيام
فقد كان أملكم كبيرا في أن تصبحوا أسياد هذا البلد وتتكبرون على كل من فيه
لكن بعد أن تم عزل مرسي والقبض على كبار أبناء الجماعه أصبحتم محطمين نفسيا
وإن كنتم ترفعون علم بلدا آخر فيجب أن تعلموا أن مصر لا تريدكم 
مصر لا تريد أحد خائن ويحاربها
مصر لا تريد أ حد ضال يسعى فقط لمصلحته 
مصر لا تريد إرهابي يقتل أولادها
مصر لا تريد قاطع طريق وصانع فوضى
ولهذا
لا يستحي أحدكم من رفع علم دوله غير مصر
ومصر بالنسبه لكم هي الجماعه
ولهذا يجب أن تعلموا أنكم بشر بلا كرامه 
ومصر لن تضيع حتى وإن عانت من ظروف إقتصادية صعبة
نعم أنتم تحملون بطاقة رقم قومي وتحملون الجنسيه المصرية
لكن لو طال أحدكم أن يساعد اليهود في إحتلال مصر فلن يتأخر
ولا أستبعد أننا لو دخلنا في حرب مع اليهود أن تقاتلوا في صفوفهم
والجماعه تربيتم داخلها على الولاء للأشخاص وتقديس البشر وخيانة الوطن
فأرفعوا علم أي بلد تعجبكم غير علم مصر التي ولدتم فيها
فأنتم بشر تعيشون في الدنيا بلا كرامة
كلما وجدتم دوله تهاجم مصر ذهبتم ورفعتم علمها وتفاخرتم بها
خيبكم الله يا أهل الضلال
(2)
طالعت اليوم تعليقات أتباع مجنون الشرعية بعد رحيل السفير التركي عن مصر
ولفت نظري أن بعضهم قال: طيب أسترجلوا وأطردوا سفير إسرائيل أو أمريكا
يبدو أن أنصار مجنون الشرعية بالفعل أصيبوا بالزهايمر
فقد ظلوا يهتفون ضد اليهود 60 سنه
ويقوموا بالمظاهرات داخل الجامعات 60 سنه تنديدا بالإعتداءات اليهودية على الأقصى
ويقولوا عن أمريكا أنها الشيطان الأكبر 60 سنه
وعندما أمسكوا بحكم مصر قطعوا العلاقات مع سوريا ونادوا شيمون بيريز بـ "الصديق الوفي"
فلا تتعجب من رد فعل أنصار مجنون الشرعية
فهم بشر لا يستحون من فعل أي شيء أو ترديد أي كلام